تطوير “مفاعل بلازما لا حرارية متعدد الشعل النفاثة” في مختبرات جامعة نزوى

يعد وسيلة فعَالة وصديقة للبيئة ويستخدم في مختلف المجالات الحياتية
تفوق الفريق البحثي في إنتاج كمية كبيرة من الهيدروجين والغازات الصناعية المصاحبة

كتبت- نوال الصمصامية تمكن فريق بحثي بجامعة نزوى من تطويرمفاعل بلازما لا حرارية متعدد الشعل النفاثة للأغراض الصناعية، بطريقة فائقة الفعالية وصديقة للبيئة تستخدم في مختلف المجالات الصناعية والتطبيقات البيئية والصحية والحياتية. وقد أجرت الطالبتان مزنة بنت حسن العجمي و خلود بنت عبد الله المقبالي بكلية الهندسة والعمارة بقسم الهندسة الكيميائية والبتروكيميائية بجامعة نزوع هذا المشروع البحثي للتخرج بعنوان :” بحثي لتطويرمفاعل بلازما لا حرارية متعدد الشعل النفاثة للاغراض الصناعية” وذلك تحت إشراف الدكتوروميض شوقي عبد المجيد أستاذ مشارك بجامعة نزوى. وقد ذكر الفريق البحثي على أن البلازما اللاحرارية تعد وسيلة فائقة الفعالية وصديقة للبيئة من الممكن استخدامها لأغراض عدة في المجالات الصناعية والتطبيقات البيئية والصحية والحياتية المتنوعة، وتعرف البلازما اللاحرارية على أنها تواجد متعدد لحيزكهربائي متعادل الشحنة ذو حجم فائق الصغرويحتوي على إلكترونات وأيونات ذو شحنات سالبة وموجبة وكذلك فوتونات ذات طول موجي ضمن المنطقة فوق البنفسجية من المجال الكهرومغناطيسي. كما وتتميز البلازما اللا حرارية بإمكانية توليدها في درجة حرارة الغرفة و بضغط جوي من الهواء الجوي بالإضافة إلى طيف واسع من الغازات الصناعية المتوفرة. وتتميز البلازما المتولدة بأحتوائها على طاقة تفجيرية هائلة تصل الى أكثر من مئة ألف درجة حرارية “كلفن” وبذلك يمكن استخدامها في تنشيط التفاعلات الكيميائية وكذلك تهشيم المركبات العضوية المعقدة والسامة ومجالات اخرى، الأمر الذي شجع الباحثين على الغور في مسالك بحثية معقدة لاكتشاف أسراروإمكانات هذه الوسيلة الفريدة. وقد عمل الفريق البحثي في مختبرات جامعة نزوى على تطوير مفاعل بلازما لا حرارية متعدد الشعل النفائة، وتوفق الفريق في تصنيع مفاعل ذو حجم مختبري يعمل بقدرة كهربائية محدودة لاتتعدى المائة واط ، وقد تم اختبار المفاعل في إحدى التحديات التي تواجه البشرية وهي تقليل كمية الغازات المنبعثة الى الجو والتي تساهم بشكل فعال في ظاهرة الاحتباس الحراري عن طريق استهلاك هذه الكميات المنبعثة لانتاج مركبات ذات قيمة وفائدة صناعية. وأشار الفريق البحثي إلى تفوقه في إنتاج كمية كبيرة من الهيدروجين ومن الغازات الصناعية المصاحبة ذو القيمة الحرارية العالية (الميثان وغازات أخرى لا تزال في مجال البحث) وكان ذلك من خلال استغلال بخار الماء بكميات محدودة جدا والمتولد بدرجات حرارية منخفضة مع غاز ثاني اوكسيد الكربون في مفاعل البلازما متعدد الشعل. الجدير بالذكر أن النتائج الأولية للمشروع تعتبر واعدة جدا؛ حيث جرت العملية بدون مادة محفزة (عامل مساعد) مما يعد بداية مهمة في هذا الاتجاه.