صدارة ثنائية مشتركة تلهب حدة الصراع .. بعد الأسبوع الثالث لدوري عمانتل

صحم لغز يثير علامات الاستفهام !

كتب – فيصل السعيدي

أباح الأسبوع الثالث من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم بأسراره ومكنوناته حيث أفرزت عن صدارة ثنائية مشتركة بين السيب والسويق برصيد 7 نقاط بعد أن نجح كلاهما في حصد نتيجة الانتصار في الجولة الثالثة حيث انتصر السيب على حساب نزوى بثلاثية نظيفة بينما خرج السويق منتصرا على حساب النهضة بهدف نظيف وقفز نادي عمان إلى المركز الثالث في سلم جدول الترتيب رافعا رصيده إلى 6 نقاط في أعقاب فوزه في الجولة الثالثة على حساب مسقط بهدفين دون رد متفوقا بفارق الأهداف عن نادي المصنعة الذي ارتقى الى المركز الرابع برصيد 6 نقاط أيضا بعدما حقق انتصارا عريضا على حساب صحم بلغ قوامه خمسة أهداف لهدف وتراجع نادي النصر إلى المركز الخامس برصيد 5 نقاط بعدما سقط في فخ التعادل السلبي أمام بهلا وصعد صحار إلى المركز السادس في جدول الترتيب برصيد 4 نقاط على الرغم من تعادله الإيجابي أمام الاتحاد بهدف لمثله وارتقى نادي ظفار إلى المركز السابع برصيد 3 نقاط مستفيدا من فوزه في هذه الجولة على حساب الرستاق بهدفين نظيفين وتراجع هذا الأخير إلى المركز الثامن متجمدا رصيده بهذه الخسارة عند 3 نقاط .
ودفع نزوى ضريبة هزيمته أمام حامل اللقب السيب وتراجع إلى المركز التاسع برصيد 3 نقاط واحتل نادي بهلا المركز العاشر برصيد نقطتين وصعد الاتحاد إلى المركز الحادي عشر برصيد نقطتين متخلفا بفارق الأهداف عن بهلا وبات مسقط يحتل المركز الثاني عشر برصيد نقطة يتيمة عقب خسارته نقاط مباراته التي جمعته بنادي عمان في هذه الجولة ويحتل النهضة المركز الثالث عشر وما قبل الأخير برصيد سالب 3 من النقاط بينما يقبع صحم في قاع الترتيب متذيلا المرتبة الأخيرة برصيد سالب 6 من النقاط في أعقاب تعرضه للهزيمة الثقيلة أمام المصنعة بخماسية مقابل هدف يتيم.
وينفرد المحترف الأجنبي الغيني لاوسن بيكاي بصدارة لائحة ترتيب هدافو مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري 2020 / 2021 م برصيد 3 أهداف ويتشارك في وصافة لائحة ترتيب الهدافين ثلاثة لاعبين وهم: علي بن ضاحي الرشيدي لاعب نادي النهضة وعمر بن محمد المالكي لاعب نادي ظفار وعبد العزيز بن حميد المقبالي مهاجم نادي السيب برصيد هدفين لكل منهم.

أفضل هجوم

يتبوأ نادي ظفار صدارة قائمة أفضل خط هجوم في مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري 2020 / 2021 م عقب مضي ثلاث جولات من منافسات المسابقة حيث تكفل خط هجومه بإحراز 8 أهداف يليه في القائمة حامل اللقب نادي السيب الذي تصدى خط هجومه لإحراز 7 أهداف يعقبه نادي المصنعة وصيف جدول الترتيب حاليا والذي انبرى خط هجومه لإحراز 6 أهداف يليه في القائمة نادي عمان الذي سجل خط هجومه 4 أهداف.

أضعف هجوم

عانى ناديي مسقط وبهلا الأمرين خلال الجولات الثلاث الأولى من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري 2020 / 2021 م حيث يتجلى القاسم المشترك لكلاهما في معاناتهما الواضحة للعيان من معضلة العقم التهديفي البالغ وانعكس ذلك على نتائجهما خلال الجولات الثلاث الأولى بدليل أنهما قد اكتفيا بإحراز هدف يتيم لهما على مدار 3 جولات مما ينم عن معاناة هجومية واضحة وقحط شديد في إحراز الأهداف يليهما في وصافة قائمة أضعف خط هجوم في مسابقة الدوري هذا الموسم ناديي الاتحاد وصحم حيث أكتفى خط هجوم الفريقين بالبصم على هدفين فقط مما يعكس مؤشرا خطيرا ويبعث على الشكوك حول قدرتهما على تأمين غزارة الإنتاجية التهديفية بحلول الجولات المقبلة.

الأكثر فوزا

يواصل نادي ظفار عزفه المنفرد على نغمة الانتصارات حيث ينفرد بصدارة قائمة أكثر فرق الدوري تحقيقا لعدد الانتصارات بواقع 3 انتصارات من أصل 3 ممكنة عقب 3 مباريات خاضها في مسابقة الدوري حتى الآن وتتساوى من بعده أندية عمان والسويق والمصنعة برصيد انتصارين لكل منها من أصل 3 ممكنة.

الأكثر خسارة

يمر نادي صحم بواحدة من أسوأ محطاته وفتراته عبر تاريخ مشاركاته الطويلة الممتدة في مسابقة الدوري حيث عجز عن تحقيق أي انتصار يذكر خلال الجولات الثلاث الأولى من منافسات الموسم الكروي الجاري مسجلا أسوأ انطلاقة له في الدوري منذ عدة مواسم وبقي رصيده خاويا عند سالب 6 من النقاط منذ إقرار تثبيت العقوبة عليه من الاتحاد العماني لكرة القدم بداية الموسم والذي قضى بخصم 6 نقاط من رصيد الفريق ومن يومها فشل في تسجيل أي حالة انتصار في مسابقة الدوري متجرعا مرارة 3 هزائم متتالية كأكثر من خسر في المسابقة على الاطلاق حتى الآن تعقبه أندية نزوى والرستاق والنهضة التي ذاقت وبال الهزيمة في مباراتين من اصل 3 مباريات خاضتها في المسابقة خلال الموسم الكروي الحالي.

الأكثر تعادلا

تتقاسم ثلاثة أندية تاج الملكية في الإحصائية الخاصة المتعلقة بأكثر فرق الدوري وقوعا في كمين التعادل عقب انقضاء 3 جولات تنافسية من عمر مسابقة الدوري في الموسم الكروي الحالي حيث تتساوى أندية النصر وبهلا والاتحاد برصيد تعادلين من 3 مباريات كبدت كل منهم فقدان 4 نقاط مبكرة في غاية الأهمية والتأثير قد تلقي بظلالها على نتائج هذه الأندية في قادم الجولات.

الأفضل دفاعا

استطاع السيب الحفاظ على نظافة شباكه للأسبوع الثالث على التوالي في مسابقة الدوري منصبا نفسه دون منازع كأفضل خط دفاع على الاطلاق في المسابقة حتى الآن يليه نادي ظفار الذي نجح في الخروج بشباك نظيفة في مباراتين من أصل 3 مباريات خاضها في المسابقة خلال مشواره في الموسم الكروي الجاري مناصفة مع نادي السويق وكلاهما قد تلق هدفا وحيدا فقط في أول 3 مباريات من المنافسة يعقبهما في القائمة نادي عمان الذي زاروا شباكه في مناسبتين فقط من مجمل 3 مباريات خاضها في المنافسة حتى الآن.

الأضعف دفاعا

اجتاحت العواصف الهجومية نادي صحم ونصبته بصاحب خط الدفاع الأضعف في مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم خلال الموسم الكروي الرياضي الجاري 2020 / 2021 م وذلك في أعقاب ولوج مرمى الفريق 9 أهداف في 3 مباريات خاضها في المسابقة حتى الآن بواقع 3 أهداف في كل مباراة وهو رقم مرتفع وملحوظ للعيان يفسر بجلاء تام سوء نتائج الفريق راهنا ويعكس تراجعه المفاجئ والغير مبرر في المنافسة ويحمل مدلولات ومضامين ومؤشرات سلبية خطيرة حول مدى قدرة الفريق على استيعاب الضغوطات النفسية في قادم الجولات وامكانيته في الخروج من النفق الظلم والمنعطف الخطير الذي يمر به حاليا. واستقبلت أندية نزوى والمصنعة والاتحاد 5 أهداف خلال 3 مباريات خاضتها في المسابقة حتى الآن وهي بحاجة إلى ترميم خطوطها الخلفية وتحسين جودة أدواتها الدفاعية المنفذة داخل المستطيل الأخضر.

احصائيات المباريات والأهداف

بلغ سيل الأهداف المنهمر في دورينا حتى الآن 47 هدفا وقد انتهت 16 مباراة بالفوز في 21 مباراة لعبت في مسابقة الدوري حتى الآن وقد حسم التعادل مصير 5 مباريات حيث آلت نتيجة 3 مباريات إلى التعادل الإيجابي بينما آلت نتيجة مباراتين إلى التعادل السلبي.

أبرز اللاعبين

حملت إرهاصات الأسابيع الثلاث الأولى من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم عددا من اللاعبين المميزين الذين تألقوا بشكل ملفت استرعى الانتباه وجذب إليهم الأنظار بشدة وهنا يمكن تسليط الضوء على عدد من اللاعبين البارزين أمثال ايتوا برنجير رتشي وسعد سهيل المخيني وسالم خلفان المقبالي وداوود سليمان الكحالي من نادي صحار ويزيد سالم المعشني وبيكاي لاوسن ومحمد صالح المسلمي وفايز عيسى الرشيدي من نادي ظفار وعلي سليمان البوسعيدي وصلاح سعيد اليحيائي وعبدالعزيز حميد المقبالي وعيد محمد الفارسي من نادي السيب ووائل سليمان الحارثي والعبد صالح النوفلي وعبدالله محمد البلوشي وايمن درويش البريكي من نادي السويق وعلي سعيد الهاشمي وشهاب عبدالله المعمري وخلفان سالم الرديني وزكريا محمد الشيدي من نادي صحم وأيوب سعيد السالمي وسعيد ناصر الشريقي وأحمد محمد الجامودي ومصطفى مسعود الرقيشي من نادي نزوى ونبيل الحبشي المشايخي وعبدالله محمد المعمري من نادي النهضة والحسين علي أحمد وخالد إسكندر وبلال امارا زاجويو وعبدالله زاهر المغنى من نادي الاتحاد وعبدالواسع المطري من نادي النصر وجاويد أحمد البلوشي من نادي مسقط وحسني مبارك الهنائي ومحمد حمد الصوافي وأحمد سالم الخروصي ويونس دهيم الريامي من نادي بهلا وإسماعيل كواكو وهيثم عبيد المجيني وأحمد حمد اللمكي وخالد حميد المعمري من نادي المصنعة وعمر طالب الفزاري من نادي الرستاق.
وقد تفرز معطيات الجولات القادمة عددا من اللاعبين الذين قد يسرقون الأضواء ويخطفون الأنظار إليهم بقدراتهم وامكانياتهم الفذة وقد تظهر لنا على السطح أسماء وعناصر جديدة تضاف إلى هذه القائمة الطويلة المتشعبة إذ أن المجال لا يزال مفتوحا لسطوع وتألق وتوهج نجوم جديدة تشع وتتلألأ في سماء دورينا ممن قد تتسنى لها الفرصة بأن تصبح مؤهلة بأن تبني شخصية قيادية في أركان المستطيل الأخضر وأن تكون ذات وزن وقيمة وشأن وبريق فني ملفت للانتباه تعكس تجليات المشهد الكروي وتعنون تفاصيله الجميلة والملهمة في كل شيء.