رباعية صحار في شباك الخابورة تؤمن له مقعدًا في دور الـ 16 بمسابقة الكأس

صحار – عبدالله المانعي
عبر صحار إلى دور الـ16 بأمان بفوزه بأربعة أهداف لهدف على الخابورة الذي ودّع بحسرة وعدم طيب خاطر وهي بالطبع نتيجة قاسية وذلك في مباراتهما التي جرت على ملعب أرضية المجمع الرياضي بصحار ضمن منافسات دور الـ32 من مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم للموسم الرياضي: 2020/ 2021.
وكان الشوط الأول قد تقدم فيه صاحب الأرض صحار بهدف أحرزه خليفة الجهوري في الدقيقة 23 من ضربة جزاء ومن كرة منظمة مررها من الناحية اليسرى مازن السيابي وصلت إلى وليم نارسيز فأودعها علي يمين داؤد الكحالي حارس صحار، بعد مضي 34 دقيقة أحرز الخابورة التعادل. ومن كرة ضربة حرة مباشرة خارج خط الـ18 أحرز بديل صحار وجدي اللمكي هدف التقدم من جديد لصحار، حيث استقرت تسديدته في شباك حارس الخابورة في الدقيقة 63 ، وأتى الهدف الثالث عن طريق رأسية سعيد الرزيقي بعد مرور 67 دقيقة، وأضاف اللاعب ذاته الرزيقي الهدف الرابع في الدقيقة 75.
صحار اعتمد على الثنائي خليفة الجهوري وسعيد الرزيقي لكن هجماتهما تتوقف على خط الـ18 بالنسبة لأحرام الخابورة خاصة في أول 10 دقائق من هذا الشوط. الخابورة الذي كان الأسرع في بناء الهجمات اعتمد على مهاجم وحيد وهو الأجنبي وليم نارسيز مع وجود المساندة اللصيقة خلفه من زكريا القرطوبي وزيد الخابوري، ولاحت أول فرصة خطرة في هذا الشوط لسعيد الغداني لاعب وسط الخابورة الذي سدد كرة سريعة مرت خطرة على مرمى حارس صحار داؤد الكحالي إلى الخارج في الدقيقة 13، كما توافرت أمام خالد البداعي كرة خطرة على خط الـ18 لم يستغلها بعد مضي 16 دقيقة.
الخابورة الذي أوجد فرصا خطرة للتهديف لم يوفق فيها أتته المفاجأة التي لم يكن يتخيلها وهو احتساب الحكم ضربة جزاء لصحار أتى منها الهدف علاوة على أن الفريق افتقد خدمات حارسه الأساسي أحمد القطيطي مما اضطر مدرب الفريق حمد الشقصي لإجراء التغيير الاضطراري فأشرك الحارس البديل ربيع القطيطي. وشكل الخابورة هجوما ضاغطا من العمق والظهير الأيمن كانت الفرص تتقاطر على مرمى حارس صحار لكنها ضاعت للتسرع وغياب التركيز ورعونة التسديد حتى استطاع قبل نهاية زمن الشوط بـ11 تحقيق التعادل، ومن باب الإنصاف الخابورة لم يوفق في التهديف إزاء الفرص التي صنعها وشكلت الخطورة على مرمى صحار –أي نعم – صحار هاجم لكن ليس بتلك الخطورة.
واستمر سيناريو الأداء ذاته في الشوط الثاني وظهر الخابورة منظما قابلته مجاراة من جانب صحار وسط تواجد الفرص التي بحثت عمن يترجمها. وانقلبت الأمور لصالح صحار الذي استطاع في ظرف دقائق معدودة تسجيل هدفين شكلا صدمة للخابورة الذي كان متميزا، ويبدو أن خروج الحارس الأساسي أحمد غروب كان مؤثرا فتضاءلت الآمال بإحراز صحار الهدف الرابع. أدار اللقاء الحكم أحمد الكاف وعاونه عبدالله الشماخي وأحمد سالم وأحمد عقيل الحكم الرابع وأحمد الخصيبي مراقبا وإبراهيم الوسني مقيما وعبدالله المقبالي منسقا عاما وسيف المقبالي منسقا إعلاميا ويونس البلوشي منسقا أمنيا.