تكريم الطالبات الفائزات بالمركز الأول في برنامج إنجاز عمان

الحمراء – عبدالله بن محمد العبري
احتفل بمدرسة فاطمة بنت الخطاب للتعليم الأساسي (5-9) بولاية الحمراء بتكريم فريق المدرسة الفائز في برنامج إنجاز عمان 2020 في فئة المدارس على مستوى السلطنة عن مشروع GreenHouse وذلك برعاية الدكتور أفلح بن أحمد الكندي المدير العام للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية. وقدمت زهرة بنت زاهر العبرية أخصائية التوجيه المهني بالمدرسة نبذة عن فكرة ومراحل المشروع والفترة الزمنية التي مر بها حتى وصل إلى المراحل النهائية، وتحدث حمد بن سالم الكندي رئيس قسم التوجيه المهني بتعليمية الداخلية عن برنامج إنجاز عمان ودوره الكبير في إنتاج شركات طلابية ودعمها حتى ترى النور وتكون قادرة في المستقبل بأن تكون شركة، وتناول الدور المحوري الذي يلعبه قسم التوجيه المهني في دعم الأفكار الطلابية الشابة وتوجيهها لتصل إلى بر الأمان ومنصات التتويج والإجادة، واستعرضت أصيلة بنت ناصر العبرية مديرة المدرسة دور إدارة المدرسة وأخصائيات التوجيه المهني في إنجاح المشروع وتطوره ورقيه إلى أن تحقق هذا الفوز. الجدير بالذكر أن «إنجاز عمان» هي مؤسسة غير ربحية تعمل على إلهام وإعداد الشباب لسوق العمل، رفع المعرفة المالية وتأهيلهم للدخول في عالم ريادة الأعمال بنجاح كما أنه يدرس برنامج الشركات للطلابية ويزودها بمهارات ريادة الأعمال، وكيفية الاستعداد لسوق العمل، كما يزودهم بالثقافة المالية، لكي تتاح لهم الفرصة لإقامة شركة حقيقية وإدارتها لذلك يمر الطلاب بالمراحل الكاملة لتأسيس مشروع جديد، حيث يبدأ الطلاب بوضع خطة عمل وبناء فريق وجمع رأس المال حتى ألف ريال عماني، وتطوير خطط العمل، وابتكار منتج أو خدمة وبيعها،ويُقدَم برنامج الشركة على مدار 12 جلسة عمل، وتستغرق كل منها ساعة، ويتوج البرنامج في النهاية بمسابقة سنوية إقليمية لأفضل شركة. وحول مشروع المدرسة حدثنا الطالبة الزهراء بنت يحيى بن هلال العبرية قائلة: شاركت المدرسة في البرنامج لهذا العام بمشروع GreenHouse وهي عبارة عن شركة اجتماعية بيئية بشكل عام وزراعية بشكل خاص تهدف لحل المشاكل الزراعية والبيئية، وتهتم بتطوير الوسائل الزراعية وتضمينها نوعا من التكنولوجيا وتبسيط الأعمال الزراعية الشاقة. وبإشراف مباشر من إخصائيات التوجيه المهني بالمدرسة ومتابعة مستمرة ومتواصلة من قبل قسم التوجيه المهني بتعليمية الداخلية. وقد وتم إنجاز المشروع الأول من مشروعات الشركة وهو مشروع المحمية الذكية وهو نظام مبني من مجموعة حساسات تعطي بيانات شاملة ومتزامنة عن حالة المحمية بشكل مستمر: كحساس لقياس حرارة ورطوبة الجو ورطوبة التربة ونسبة مستوى الماء وتتم متابعة عمل الحساسات وتحليل البيانات بواسطة تطبيق إلكتروني، كما أن للشركة مجلس إدارة لتنفيذ خططها، حيث قامت ببعض المنجزات منها المشاركة في العديد من المسابقات المعارض وتنفيذ ورشة لطالبات مدرسة فاطمة بنت الخطاب حول عمل المحمية الذكية. وأكدت زهرة بن زاهر العبرية أخصائية توجيه مهني بالمدرسة أن تكريم الطالبات كان له الأثر الكبير في تعزيز وتشجيع الأفكار المبدعة عند هذه الكوكبة المتميزة من طالباتنا النجيبات، مما يدفعهن لمزيد من الإبداع وتطوير الفكرة للاستفادة منها على أرض الواقع. أما الطالبة وجد بنت فهد العبرية فقالت: أشعر بالفخر بأن أكون ضمن هذه الكوكبة من الطالبات المجيدات، وهذا الفوز لم يأت من فراغ، بل جاء نتيجة للجد والاجتهاد والعمل المتواصل والدؤب، ودراسات علمية مستفيضة، ولله الحمد تفوقنا على مستوى السلطنة، ولدينا أمل في تطوير المشروع مستقبلا ودفعه نحو أفاق أرحب، متسلحين بالمعرفة والمهارة متجاوزين كل الصعاب والتحديات التي ظهرت لنا في كل مراحل العمل. وقالت الطالبة إسراء بنت محمد العبرية لا يسعني في هذا المقام إلا أن أقدم شكري وامتناني على الدور المحوري الذي قامت به إدارة المدرسة والأخصائيات المشرفات على المشروع في تهيئة الظروف وتقديم المشورة من المعلمات وعمل التجارب المستمرة وخصوصا تلك المتعلقة بالتقانة والتي لم تذهب سدى بل أوصلتنا في النهاية إلى هذا المركز المرموق على مستوى السلطنة. من جهتها قالت أسماء بنت راشد العبرية: لي الشرف اليوم بأن أكون في مصاف المكرمات على مستوى السلطنة ضمن فريقنا، والذي أثمرت جهوده في آخر المطاف لإنشاء هذا المشروع الحيوي الذي له الأثر الإيجابي في تنمية الحياة الزراعية والبيئية وربطها بالتكنولوجيا الحديثة. وشخصيا كنت دائمة التواصل مع الأسرة للمشورة، وخصوصا الوالد الذي لم يألوا جهدا بتقديم خبراته في هذا المجال ونور أفكاري ببعض الطرق والأساليب النيرة الصالحة للتنفيذ، كما أننا كفريق حاولنا أن نبني مشروعنا على أسس علمية واستخدمنا تحليل SWOT الذي يقيس نقاط الضعف والقوة في المشروع والفروض والتهديدات.