محافظ الداخلية يؤكد أهمية دراسة طلبات الخدمات والمشروعات البلدية وفق متطلبات المرحلة القادمة

متابعة توسعة المسلخ ومشروع النزل التراثية بنزوى
نزوى – أحمد الكندي
التقى سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ الداخلية برئيس وأعضاء لجنة شؤون البلدية بولاية نزوى وذلك بمكتب الوالي بحضور سعادة الشيخ راشد بن سعيد الكلباني والي نزوى رئيس اللجنة والمهندس سالم بن حميد الشبلي مدير عام بلدية الداخلية واستهل سعادة الشيخ والي نزوى اللقاء بكلمة أشار فيها إلى الدور الذي تضطلع به لجنة الشؤون البلدية بالولاية في متابعة متطلبات الأعمال بالولاية، وأشار إلى أن اللقاء مع سعادة الشيخ المحافظ يهدف لاطلاعه على أهم أعمال اللجنة ورؤاها من أجل مستقبل أفضل للولاية وكذلك التعرّف على أهم أفكارهم ومقترحاتهم لمتطلبات الولاية من الخدمات الضرورية.
وتحدّث سعادة محافظ الداخلية قائلا: إن اللقاء يأتي ضمن لقاءات بمختلف ولايات المحافظة للتعرف على أعمال لجان الشؤون البلدية والأدوار التي تقوم بها اللجان في تنمية المجتمع على ضوء اختصاصات وصلاحيات المجالس البلدية كذلك التعرّف على أسس العمل في المحافظات وصلاحيات تنفيذ المشروعات والخطط بعيدًا عن المركزية، كما أشار سعادته إلى أن اللجان البلدية تقوم بأدوار مكمّلة لأدوار المجالس البلدية لذلك تسعى المحافظة لإيجاد قنوات تواصل من أجل اقتراح الأفكار الخاصة بتطوير المحافظات ومتابعة تنفيذها للارتقاء بالعمل البلدي بصورة عامة كذلك التعرّف على احتياجات الولايات من الخدمات التي يمكن تنفيذها في إطار اختصاصات المحافظات مع الحفاظ على المقومات التي تتمتع بها المحافظة.
وأكد سعادته على أهمية دراسة طلبات المواطنين من الخدمات والمشروعات البلدية بما يتوافق مع متطلبات المرحلة القادمة ووفق أولويات محددة تأخذ بالاعتبار حاجة قرى ومناطق الولاية والتوزيع السكاني، كما تمت مناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بالمشروعات التطويرية والاستثمارية وتم التطرق إلى موضوع الباحثين عن العمل والأخذ بأيديهم ومناقشة مزاولة الأيدي العاملة الوافدة لبعض الأنشطة التجارية التي تم تعمينها ووجه سعادته بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية من قبل الجهات المعنية، كما تم التطرق إلى موضوع السياحة الداخلية والتركيز على المشروعات التي تلامس مصلحة المواطن والتي توفر فرص عمل للباحثين عن العمل. كما زار سعادته وأعضاء اللجنة عددا من المشروعات الخدمية والاستثمارية بالولاية من بينها مراحل تطوير وتوسعة مسلخ البلدية بولاية نزوى والذي تم تصميمه وفق الاشتراطات الصحية المعمول بها بما يكفل تقديمه لخدمات الذبح وفق معايير السلامة والصحة العامة والذي يضم صالة الذبح وقاعة للانتظار ومكتب الطبيب البيطري وغرفة لإتلاف اللحوم غير الصالحة للاستهلاك الآدمي وغرفة للتبريد وحظائر لبيع المواشي، تلا ذلك زيارة حارة العقر ومشروع النزل التراثية بنزوى حيث التقى بعدد من ملاكها لمعرفة المعوقات وتلمس احتياجاتهم ومتطلباتهم من أجل تطويرها وحث المختصين على تسهيل الإجراءات المتعلقة بالتراخيص، بالإضافة إلى زيارة سوق نزوى المركزي والسوق الشرقي والغربي والتقى بعدد من التجار للاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم التي تهدف إلى تحسين الوضع القائم والموضوعات المتعلقة بتنظيم الباعة ومواقف السيارات وإيجاد الحلول المناسبة لها.
وتجدر الإشارة إلى أن سوق نزوى المركزي شهد مؤخرا عددا من التحسينات والصيانة شملت مختلف المرافق من بينها تركيب نظام مراقبة إلكتروني لمختلف أركان السوق ويخضع لمتابعة مستمرة من قبل المشرفين للمحافظة على محتوياته وللتعامل مع أي أعمال قد تؤثر على الحركة التجارية والسياحية وسلامة مرتاديه، كما شهد السوق صيانة صالة بيع الأسماك وعمل سياج حديدي لعرصة بيع المواشي وصيانة أحواض الغسيل وصبغ جوانب الممرات، إلى جانب إعادة تخطيط المواقف العامة للسيارات وصيانة أبواب المداخل الرئيسة للسوق وتركيب كبائن الشوي ذات طابع تراثي تقليدي تتوافق والاشتراطات الصحية وتتوفر بها كافة المتطلبات الصحية وسبل الأمن والسلامة، كما شمل العمل تركيب أعمدة إنارة وصيانة الأرصفة بمختلف أرجاء السوق وإنشاء دورات مياه عامة تخدم السياح ومرتادي السوق.
كما تم الوقوف على موقع مجمع مياه الصرف الصحي المعالجة بحضور جميل بن جمعة الحوقاني مسؤول قطاع الصرف الصحي بمحافظة الداخلية ومناقشة إمكانية استغلال تلك المياه المعالجة في ري أشجار الزينة ومشروعات البستنة والتجميل بالإضافة إلى الاطلاع على سير العمل بدائرة البلدية بنزوى حيث التقى بمدير وموظفي الدائرة وحثهم على بذل مزيدٍ من الجهد وتسهيل الإجراءات وسرعة إنجاز معاملات المواطنين المختلفة وعلى ضرورة الإنجاز وفق مدة زمنية محددة وبما يتطلبه واقع كل معاملة على أن تتم الإفادة بما يتم إنجازه وفق تقارير دورية منتظمة متضمنة ما قد يواجه إنجاز تلك المعاملات من ملاحظات والعمل على إيجاد الحلول اللازمة لها وقد تم خلال الزيارة مناقشة واقع العمل البلدي بالولاية ومتطلبات العمل القادمة وتسخير كافة الإمكانات المتاحة لخدمة الولاية والمواطنين والمقيمين بها واستعراض التحديات والمعوقات التي تعتري سير العمل وإيجاد الحلول المناسبة لها والرد على استفسارات وتساؤلات الموظفين بكل شفافية، كما وجه سعادته المعنيين بدائرة البلدية بالتنسيق المستمر مع مكاتب سند بالولاية ومكاتب الاستشارات الهندسية لتذليل كل العقبات والصعاب التي قد تواجه إنجاز المعاملات المختلفة وعلى هامش الزيارة التقى سعادته بعدد من المراجعين لتلمس آرائهم ووجهات النظر حول جودة الخدمات البلدية ومدى سهولة إنجاز المعاملات.