الإعلان عن 7 فائزين في العروض البحثية والملصقات الطبية بمسابقة البحث العلمي

•الأطباء يتنافسون على تقديم أفضل البحوث في مهارات الاستقصاء والبحث العلمي
كتبت – مُزنة بنت خميس الفهدية

أعلن اليوم سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية عن الحاصلين على المراكز الأولى في العروض البحثية والملصقات الطبية في مسابقة البحث العلمي، حيث فاز في فئة الملصقات البحثية كل من: الدكتورة زكية بنت محمد الراشدية -تخصص الأحياء الدقيقة- بالمركز الأول وفي المركز الثاني الدكتور حمد بن سيف المعولي -تخصص الأذن والأنف والحنجرة، وجاءت في المركز الثالث الدكتورة فاطمة بنت خميس المويتية -تخصص طب الأطفال.
أما في فئة العروض البحثية المقدمة فقد فاز بالمركز الأول الدكتور زكريا العامري -تخصص الكيمياء الحيوية، وفي المركز الثاني الدكتور عبدالله البكري -تخصص جراحة الفم والوجه والفكين، وجاء الدكتور جلال عبيد -جراحة العظام في المركز الثالث، وفي المركز الرابع الدكتورة فاطمة الفارسية -تخصص الأحياء الدقيقة.

وتهدف الفعالية إلى رفع الوعي المجتمعي بالمحتوى الطبي وتعزيز مجالات البحوث التخصصية، وشارك في المسابقة 46 بحثا مقسمة بين عروض بحثية مقدمة وملصقات بحثية معروضة، للأطباء المقيمين بالمجلس من كافة البرامج التدريبية التخصصية، وبلغت العروض البحثية المتنافسة 18 بحثا، وتم تقييم البحوث عن طريق لجنة تحكيم من مختلف المستشفيات والمراكز البحثية والعلمية في السلطنة.

واستعرض الدكتور الدكتور خالد بن حميد الرصادي -مدير مركز البحوث الطبية بجامعة السلطان قابوس- أبرز التحديات والفرص التي واجهت البحوث العلمية خلال جائحة «كوفيد-19».
ويتنافس الأطباء المقيمون في المجلس على تقديم أفضل البحوث العلمية بما يحقق تطورا في مهارات الاستقصاء والبحث العلمي لديهم، وإتاحة الفرصة لهم لنشر بحوثهم الطبية في المجلات العلمية المحكمة، حيث يتأهل للتنافس في هذا الملتقى الفائزون في مسابقة البحوث والملصقات العلمية على مستوى البرامج التدريبية التخصصية في المجلس، والتي يشارك فيها الأطباء من مختلف أعوامهم الأكاديمية، ثم يتم تأهيل البحوث الأولى على مستوى البرامج للتنافس في الملتقى السنوي.
يقوم المجلس على اختيار أفضل أربعة من العروض البحثية المقدمة، واختيار أفضل ثلاثة ملصقات بحثية معروضة في كلتا المجموعتين.

الجدير بالذكر أن تنظيم الفعالية هذا العام جرى عبر الاتصال المرئي للمرة الأولى، نظرًا للظروف الاستثنائية التي تمر بها السلطنة كسائر دول العالم في مواجهة جائحة كورونا (كوفيد-١٩)، ويحرص المجلس على مواصلة مسيرة البحث العلمي من خلال تنظيم فعالية خاصة بالبحث العلمي سنويا، ولم تحد الظروف الحالية لجائحة كورونا من استمرار العمل بها، حيث نظمت عن بعد عبر المنصة الإلكترونية الوطنية للتعليم الصحي (تبيان).