“الطحالب والأعشاب البحرية” مصدر العالم القادم من الطاقة والدواء والغذاء والحماية البيئية

تعتبر الطحالب الخضراء “رئة الأرض”


د.جمال الصباحي:

-دراسة بحثية مبدئية بجامعة السلطان قابوس تؤكد توافر عناصر وأحماض دهنية مهمة في بعض الطحالب المحلية

-اتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية يؤدي إلى مشاكل صحية وضرورة استخدام المكونات الطبيعية ذات الأهمية

– مايقرب من 75٪ من الأكسجين يتم إنتاجه بواسطة النباتات والعوالق البحرية والطحالب

-الطحالب ضمن أكثر المصادر الطبيعية المفيدة للصحة وتساهم في الوقاية من بعض الأمراض

تقرير – نوال الصمصامية

تعتبر الطحالب والأعشاب البحرية كنزا دفينا يستحق الاهتمام من الباحثين والمهتمين لخوض غمار آليات البحث والاستكشاف وإيجاد الأسرار التي تكمن حول هذه المصادر الطبيعية التي خلقها الله لنا، حيث تعد الطحالب والأعشاب البحرية مصدرا متكاملا للغذاء والدواء ووسيلة آمنة لإنتاج الوقود الحيوي المتجدد الذي يمكن أن يساهم في إيجاد بدائل أخرى للوقود الأحفوري.


وأوضح الدكتور جمال بن ناصر الصباحي مسؤول مختبر الأجهزة المركزية بكلية العلوم الزراعية والبحرية بجامعة السلطان قابوس أن الطحالب الخضراء تعتبر رئة الأرض حيث تنتج الطحالب النسبة الأكبر من الأكسجين مقارنة بباقي النباتات التي تعيش على اليابسة، حيث إن النباتات البحرية والطحالب مسؤولة عن إنتاج مايقرب من 75٪ من أكسجين الأرض ، وينتج الأكسجين المحيط بنا من خلال النباتات مثل العوالق النباتية وعشب البحر والعوالق الطحلبية التي تعيش فيه ، حيث تنتج هذه النباتات الأكسجين كمنتج ثانوي نتيجة لعملية التمثيل الضوئي وهي عملية تحويل ثاني أكسيد الكربون وضوء الشمس إلى غذاء يمكن للكائن الحي استخدامها كطاقة،حيث تطلق هذه المصادر الحيوية أطنانًا لاحصر لها من الأكسجين في الغلاف الجوي.
وأشار الصباحي إلى البحوث المتعلقة بالطاقة المتجددة فيمكن الاستفادة من وفرة الزيوت في بعض الطحالب وتحويلها الى وقود حيوي ، موضحا ما ذكره مايكل وستفينس في بحث علمي أجروه بجامعة كاليفورنيا بعنوان (الوقود الحيوي من الطحالب: التحديات والإمكانات)، أن الوقود الحيوي المنتج من الطحالب يعتبر بديلاً للوقود الأحفوري وقابلاً للتطبيق ويذكر العلماء في هذه الدراسة أن العالم بحاجة ماسة لتطوير مصادر الطاقة المتجددة التي يمكن أن تحل محل الوقود الأحفوري وجعلها متوافرة وقادرة لسد احتياجات الوقود في جميع الدول حول العالم ، مع التأكيد على تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وعلى الرغم من أنه من غير المحتمل أن توفر استراتيجية واحدة حلاً كاملا لتلك التحديات ، يبدو أنه من المؤمل استخدام مجموعة من الاستراتيجيات التي ستقلل بشكل كبير من اعتمادنا على الوقود الأحفوري.
ويتوقع أن يزيد الطلب على الوقود الحيوي بصورة متسارعة مع الأخذ في الاعتبار آلية التصميم الهندسي والميكانيكي للمركبات والمعدات إضافة الى الموضوع المتعلق بالانبعاثات الدفيئة ولأخذه بعين الاعتبار.
وأردف الصباحي : أما في الأنشطة المتعلقة بالاستكشافات الدوائية فقد أوردت إحدى النشرات العلمية في مجلة الأبحاث والمراجعات ” مجلة الصيدلانيات وتقنية النانو تحت عنوان “دور الطحالب في تطوير المستحضرات الصيدلانية” تعد الطحالب مصدرًا غنيًا ومتنوعًا للمنتجات الطبيعية الفعالة دوائياً والمغذيات. وتعتبر هذه المنتجات حاليًا ذات قيمة كبيرة في السوق ، ويتم الآن تسويق العديد من المنتجات مثل الكاروتينات والفيكوبيلين والأحماض الدهنية الضرورية للجسم والسكريات المتعددة والفيتامينات والجزيئات النشطة بيولوجيًا لاستخدامها في الجوانب المتعلقة بصحة الإنسان والحيوان. كما يتم الاستفادة من الطحالب البحرية في الصناعات الدوائية. وتعد الطحالب البحرية مصادر محتملة للأيضات الثانوية عالية النشاط بيولوجيًا والتي قد تمثل أدلة مفيدة في تطوير منتجات صيدلانية جديدة. يتم الآن إجراء العديد من الدراسات حول المركبات الكيميائية التي يتم استخلاصها من الطحالب البحرية لفائدة الإنسان ورفاهيته. ويعمل العديد من الباحثين على إنتاج العقاقير البيولوجية عن طريق تطويع الأدوية العلاجية المستخرجة من هذه المصادرالحيوية.

التكامل الغذائي
أما في جانب تعزيز التكامل الغذائي والمواد الفاعلة المتعلقة بالصحة، قال الصباحي: تعد الطحالب واحدة من أكثر الأعشاب المفيدة للصحة والتي تساهم في الوقاية من العديد من الأمراض نظرا للتنوع في مكوناتها الضرورية للجسم ، فهي مصدرا غنيا بالمواد الغذائية الضرورية كالكالسيوم.كما تحتوي الطحالب على كمية وافرة من الفيتامينات والبروتينات والمعادن ، حيث اكتشف مجموعة من العلماء الفرنسيين أن نوعا من الطحالب البحرية الزرقاء في المكسيك تدعى بـ” السبيرولينا” وهي طحالب موجودة منذ القدم وتعايش الإنسان معها بحيث أصبحت من المستلزمات الغذائية له ، ويذكر أن أحد الشعوب التي عاشت في هذه المنطقة في قديم الزمان كان يعتمد بشكل كبيرعلى هذه الطحالب للعيش ، لاحتوائها على نسبة عالية من البروتينات لعلاج سوء التغذية وفيتامينات وبيتا كاروتين ، يعتبر السيبرولينا غنيا بالمعادن مثل الكالسيوم والفوسفور والماغنسيوم والحديد والزنك والنحاس والصوديوم والبوتاسيوم والسيليليوم. وهو غني أيضا بالكلوروفيل والأحماض الدهنية مثل أوميجا 6 ، كما يساعد على تنظيم نسبة الكوليسترول فى الدم إلى المستوى المناسب وتساهم في امداد الجسم بالطاقة والحيوية.
كما لاحظنا في إحدى دراساتنا البحثية المبدئية حول بعض الطحالب المحلية المتوافرة في الأودية توافر أحد الأحماض الدهنية الضرورية التي يحتاجها الجسم بتراكيز عالية. إضافة الى الفينولات المتعددة وبعض العناصر المهمة مثل الزنك والحديد والمانغنيز. كما نقوم بالإشراف على فريق طلابي (طحلب) يقود الفريق الباحث زاهر العلوي ومنار السعيدية ولطيفة الحرملية ومصعب الغاوي حيث يقوم الفريق بدراسة بحثية حول المكونات الطبيعية لبعض الطحالب المحلية التي تتوزع على بعض محافظات السلطنة والتي تهم في المقام الأول التغذية المتعلقة بالإنسان وخلق قيمة مضافة وتوصل الفريق الى بعض النتائج الواعدة. وبإشراف فني من الأستاذة هدى الرقيشية.
وقد نشرت مجلة العلوم والأبحاث الصيدلانية في مقال بعنوان: (الطحالب كدواء وغذاء)، أن الطحالب تعد من أهم مصادر الفيتامينات والمعادن والبروتينات والأحماض الدهنية وغيرها ، حيث استخدمت الطحالب البحرية كغذاء ودواء منذ قرون عديدة، كما يمكن استخدامها في نطاق واسع في تصنيع الأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل وتذكر المجلة أنه يمكن أيضا استخدامها كمضادات للأكسدة أو كمضادات حيوية أو كعوامل فيروسية.

فوائد متعددة
وتابع مسؤول مختبر الأجهزة المركزية بكلية العلوم الزراعية والبحرية بجامعة السلطان قابوس قائلا: إن أقوى مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الماء موجودة في الطحالب مثل الفينولات المتعددة التي تلعب دورًا بارزًا في منع تطور بعض الأنواع من السرطانات وكما هو معلوم فإن العمليات المؤكسدة قد تكون سببا في العديد من السرطانات والتي تعزز من تطورها ، كما تعد البروتينات النباتية والفيتامينات من المركبات الحيوية المهمة التي تسهم في تعزيز صحة الإنسان.
ويعول الناس في العالم كثيرا على النظام الغذائي في الوقت الحالي ، فكما نعلم أن اتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية مع نمط الحياة الحديث يؤدي إلى مشاكل صحية ، مثل السمنة وأمراض القلب والسكري وما إلى ذلك ، لذلك يتم تعزيز النظام الغذائي بالفيتامينات والمعادن وأن استخدام المكونات الطبيعية بديلاً للمواد الاصطناعية أصبح ضروريًا للغاية.
وتستخدم الأعشاب البحرية في المناطق الساحلية في العديد من قارات العالم في تغذية الإنسان والحيوان ، حيث يتم انتاج العديد من المنتجات التجارية بسبب محتواها المنخفض من السعرات الحرارية والمحتوى العالي من الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية. كما تتوفر منتجات الطحالب الدقيقة على شكل مساحيق وأقراص وكبسولات وسوائل ويمكن أيضًا دمجها في منتجات غذائية مختلفة وأهمها التي تساهم في تغذية الإنسان هي السبيرولينا وغيرها.
أما في مجال الحماية البيئية فيمكن للطحالب الدقيقة أن تزيل بشكل فعال العديد من المعادن الثقيلة من المياه العذبة والبيئات البحرية عن طريق التراكم الأحيائي في الخلايا الحية والارتباط بجسيمات الخلية. كما تعد المعالجة البيولوجية المتمثلة باستخدام الكائنات الحية الدقيقة (الذاتية أو الخارجية) لإزالة الملوثات من المياه التي تحدث بشكل طبيعي أو ناتجة لنفايات الأنشطة الصناعية المنشأ.
إن الطحالب والأعشاب البحرية كانت ومازالت علما شاسعا وبحرا ممتد الأرجاء وجب على الباحثين والمهتمين سبر أغواره واكتشاف مكامنه وخباياه والاستفادة منه في مجالات عديدة كالطاقة والغذاء والدواء والمعالجة البيئية.