مركز البحوث الإنسانية بجامعة السلطان قابوس يكشف عن خطته المقبلة

بمناسبة مرور 10 أعوام على إنشائه ..

د. ماجد البوصافي لــ «عمان»:
– تقديم استشارات بحثية للمؤسسات.. وتطبيق برنامج دعم بحوث ذوي الإعاقة العام القادم
– برنامج الباحث الناشئ خطوة مهمة لتمكين الباحثين والطلبة على مهارات البحث العلمي
– تمويل عدد من المشاريع ونحرص على مشاركة الباحثين من المؤسسات المعنية
– المركز يسعى لتحقيق الريادة والتمييز والتكامل البحثي بين فروع العلوم الإنسانية
– الكرسي البحثي للدراسات الاقتصادية يسهم في دعم السلطنة لتحقيق أهداف رؤية 2040

كتبت- نوال الصمصامية

يعمل مركز البحوث الإنسانية بجامعة السلطان قابوس الذي أكمل 10 أعوام منذ إنشائه على تطبيق خطته المقبلة للحصول على مشاريع بحثية ممولة خارجيا، وذلك بما يتوافق مع توجهات الجامعة الحالية. وكبداية لتطبيق هذه الخطة فقد حصل المركز على بحث ممول مشترك مع جامعة قطر وبحث آخر مشترك مع الأكاديمية الألمانية العربية للعلماء الشباب في العلوم الإنسانية.
ويركز المركز خلال الفترة المقبلة على الانطلاقة والشراكة الخارجية لضمان الاستمرار في الحصول على الدعم الخارجي والمشاركة في الأنشطة البحثية مع باحثين من مؤسسات دولية بالإضافة إلى تقديم استشارات بحثية للمؤسسات المستفيدة. كما أن من أهداف المركز المستقبلية هو إرسال الدراسات والبحوث المنتهية إلى المؤسسات المعنية بالدولة وذلك لتأكيد دور المركز بالمساهمة في تقديم المعلومات التي تعين تلك المؤسسات على اتخاذ القرارات المعتمدة على الدراسات العلمية، ولسد الفجوة بين المؤسسات البحثية والمؤسسات المحلية. بالإضافة إلى تأليف الكتب المنبثقة من البحوث والدراسات التي يجريها وذلك ليستفيد منها طلبة العلم وللمساهمة العامة في خدمة المجتمع المحلي في مجالات العلوم الإنسانية ذات الصلة.
كما أن المركز يعمل حاليا على تأسيس (برنامج الباحث الناشئ) والذي يهدف إلى تمكين الباحثين والطلبة وتدريبهم على مهارات البحث العلمي وذلك للمساهمة في تدريب الطلبة والباحثين من داخل الجامعة وخارجها في مجال البحث العلمي في العلوم الإنسانية. وسيبدأ أيضا بتطبيق برنامج دعم بحوث تمكين ذوي الإعاقة خلال العام القادم.

د.ماجد بن سعيد البوصافي


أكد ذلك في تصريح لــ«عمان» الدكتور ماجد بن سعيد البوصافي مدير مركز البحوث الإنسانية بجامعة السلطان قابوس، موضحا مرور 10 أعوام على إنشاء المركز الذي جاء قرار إنشائه في عام 2010 ليتواكب مع تطلعات الجامعة الرامية لتعزيز مجالات البحث المختلفة، وتفعيل دور جامعة السلطان قابوس الريادي في حقل العلوم الإنسانية (التربوية، والاجتماعية، والقانونية، والاقتصادية). ويعد مركز البحوث الإنسانية إحدى المراكز البحثية بجامعة السلطان قابوس، حيث يسعى المركز لتحقيق الريادة والتمييز وتحقيق التكامل البحثي بين فروع العلوم الإنسانية. وبهذه المناسبة تتقدم أسرة المركز بالشكر الجزيل لكل من ساهم معها في أنشطة المركز خلال الفترة الماضية.

دعم المشاريع

وأردف البوصافي: يسعى المركز لتحقيق رؤيته البحثية من خلال القيام ببحوث ودراسات في مجالات العلوم الإنسانية المختلفة ويتعاون في تطبيق هذه البحوث مع عدد كبير من الباحثين المؤهلين من داخل وخارج الجامعة. فبالإضافة إلى موظفي المركز، فإننا نتعاون مع مختلف الكليات والمراكز من داخل الجامعة والمؤسسات المحلية والخارجية وذلك لدعم المشاريع المشتركة بين الجامعة والمؤسسات الخارجية في مجال البحوث الإنسانية وإطلاق مبادرات مبتكرة في دراسة الظواهر الإنسانية. ويقوم المركز أيضا على تقديم الاستشارات في مجالات العلوم الإنسانية للراغبين في ذلك من مؤسسات القطاعين العام والخاص، ومؤسسات المجتمع المدني. كما أن المركز يحرص على الاستمرار في نشر أوراق علمية في دوريات محكّمة، وإصدار الكتب والمطبوعات عن المشاريع والدراسات المنجزة في المركز.
وبالإضافة إلى تطبيق البحوث، فإن المركز يقوم بتنظيم دورات تدريبية متخصصة في مجالات العلوم الإنسانية المختلفة وعقد المؤتمرات والندوات العلمية والحلقات النقاشية ذات العلاقة بمجالات العلوم الإنسانية.

الأنشطة والبحوث

وأضاف مدير مركز البحوث الإنسانية بجامعة السلطان قابوس أن المركز حصل خلال هذه الفترة على تمويل عدد من المشاريع البحثية. ونحن بدورنا نشكر جميع المؤسسات الداعمة للمشاريع البحثية وثقتها في المركز في تطبيق هذه المشاريع. كما أن المركز يحرص على مشاركة باحثين من المؤسسات المعنية لتأكيد دور الشراكة والاستفادة من خبراتهم في تطبيق المشاريع البحثية. كما أن المركز سعى بالفترة الأخيرة لعقد اتفاقيات مع مؤسسات داعمة ومستفيدة من خدمات المركز. فقد وقع المركز اتفاقية تعاون مع اللجنة الأولمبية العمانية وذلك للتعاون بالمجالات البحثية والتدريب. كما أن المركز عقد اتفاقية مع الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وذلك لتأسيس برنامج دعم البحوث المعنية بتمكين ذوي الإعاقة.
كما أن المركز أسس الكرسي البحثي للدراسات الاقتصادية بالشراكة وبدعم من غرفة تجارة وصناعة عمان. ويهدف الكرسي الاقتصادي إلى المساهمة في دعم السلطنة لتحقيق أهداف الرؤية الوطنية 2040 وأولويات الخطط التنموية ومد أصحاب اتخاذ القرار بالدراسات العلمية والاقتصادية. ويقوم الكرسي حاليا بتطبيق العديد من الدراسات والمشاريع والأنشطة البحثية الاقتصادية.