ترامب يهدي المغرب خريطة تضم الصحراء الغربية المتنازع عليها

الرباط -وكالات: اعتمدت الولايات المتحدة خريطة رسمية جديدة للمغرب تضم “الصحراء الغربية” المتنازع عليها إلى أراضي المملكة خلال مراسم أقيمت في السفارة الأميركية في الرباط.، وذلك بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية على المنطقة. وقال السفير الأمريكي في الرباط ديفيد فيشر الليلة قبل الماضية :”يسعدني أن أقدم لكم الخريطة الرسمية الجديدة للمملكة المغربية التي ستعتمدها الحكومة الأمريكية”. ونقل الحساب الرسمي للسفارة على موقع فيسبوك عنه القول :”هذه الخريطة هي تمثيل ملموس للإعلان الجريء للرئيس ترامب الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية”. وأضاف :”أسعى لتقديم هذه الخريطة كهدية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تقديرا لقيادته الجريئة ولدعمه المستمر والقيِم للصداقة العميقة بين بلدينا”. وكان المغرب قد سيطر على الصحراء الغربية عام 1975 في أعقاب انسحاب إسبانيا منها وأعلن أنها جزء من أراضيه. وسارعت جبهة بوليساريو التي تطالب باستفتاء من المفترض ان تجريه الأمم المتحدة لتقرير مصير المنطقة التي تعتبرها المنظمة الأممية “منطقة غير متمتعة بالحكم الذاتي”. في المقابل، يقترح المغرب الذي يسيطر على أكثر من ثلثي هذه الأراضي الصحراوية الشاسعة، خطة للحكم الذاتي تحت سيادته. وحذرت الجزائر أمس الأول من “عمليات أجنبية” تهدف إلى زعزعة استقرارها، مشيرة إلى إسرائيل. والجمعة دانت روسيا قرار ترامب معتبرة أنه “قرار أحادي” لا يحترم “قرارات مجلس الامن الدولي التي وافق عليها الاميركيون أنفسهم”.وأكدت الأمم المتحدة أن موقفها حيال الصحراء الغربية لم يتغير، واعتبر المتحدث باسم أمينها العام أنه “لا يزال بالامكان التوصل إلى حل على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي”.