ظفار أم العروبة .. من يجمع المجد في نهائي أغلى الكؤوس .. اليوم ؟!

أكثر من ١٥ كاميرا ترصد تفاصيل مسك ختام الموسم الكروي –

التاسعة بتوقيت ظفار أم الخامسة بتوقيت العروبة .. تساؤل مطروح مساء اليوم حينما يتحول المجمع الرياضي بالرستاق إلى قبلة عشاق الساحرة المستديرة وهو يحتضن ويستضيف بين جنباته قمة المواجهة التي ستجمع ما بين ظفار والعروبة في نهائي النسخة الثامنة والأربعين من مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم في فصل ختام مباريات الموسم الكروي الرياضي الحالي ٢٠١٩ / ٢٠٢٠ م وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب.
ويخوض ظفار النهائي الخامس عشر له في مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم بينما يخوض العروبة النهائي التاسع له في المسابقة وسبق أن تواجه الفريقان ١٠ مرات في تاريخ مواجهاتهما بمسابقة الكأس الغالية حيث فاز ظفار في ٦ مباريات وفاز العروبة في مباراتين وتعادل الفريقان في مباراتين وحسمت مباراة واحدة بركلات الترجيح كان ذلك في نسخة عام ١٩٨٩. وهذه ليست المرة الأولى التي يتواجه فيها ظفار والعروبة في نهائي مسابقة الكأس حيث سبق لهما وأن تواجها في نهائي نسخة عام ١٩٩٠ ووقتها كانت الغلبة لنادي ظفار الذي حسم اللقب لمصلحته بهدف دون مقابل.
وسبق أن توج ظفار باللقب ٨ مرات كان أخرها عام ٢٠١١ على حساب نادي الاتحاد بهدف نظيف ويتطلع هذا المساء إلى حصد لقبه التاسع في مسابقة الكأس حتى يتمكن من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم نادي فنجاء بينما توج العروبة باللقب ٤ مرات في تاريخه كان آخرها عام ٢٠١٥ على حساب جاره صور بهدفين دون رد ويتطلع اليوم إلى تحقيق لقبه الخامس تاريخيا فمن يجمع المجد من أطرافه في أمسية التتويج المنتظرة اليوم هل ظفار الباحث عن النجمة التاسعة أم العروبة الطامح لكبح جماح النجمة الخامسة. وقد بلغت مجموع الأهداف المسجلة في نسخة الموسم الحالي من مسابقة الكأس الغالية ١٠٤ أهداف والعدد التهديفي قابل للزيادة في المباراة النهائية مساء اليوم .

مشوار ظفار

شق نادي ظفار طريقه إلى المباراة النهائية في نسخة الموسم الحالي من مسابقة الكأس بعدما تجاوز نادي المصنعة برباعية نظيفة في دور ٣٢ قبل أن يتخطى عقبة السيب بهدف نظيف في دور ١٦ حاجزا تذكرة عبوره إلى دور ٨ والتي أقصى من خلالها نادي عمان حيث فاز عليه في مواجهة الذهاب بثلاثة أهداف دون رد قبل أن يتعادل معه في مواجهة الإياب بدون أهداف ليبلغ بعدها المربع الذهبي ويواجه نادي النهضة حيث خاض ضده مواجهتي ذهاب وإياب انتهت كلتاهما بنتيجة التعادل حيث انتهت مواجهة الذهاب في البريمي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله فيما انتهت نتيجة مواجهة الإياب في صلالة بالتعادل السلبي ولكنه كان كافيا لتأمين عبور ظفار إلى المباراة النهائية لأغلى الكؤوس هذا الموسم.

مشوار العروبة

طريق العروبة إلى نهائي الكأس في نسخة الموسم الحالي لم يكن مفروشا بالورود حيث تعرض لاختبارات ومطبات حقيقية منذ بداية المنافسات ولكنه تجاوزها بعزيمة وإصرار واقتدار وكانت البداية بإطاحته لمجيس من دور ٣٢ بثلاثية نظيفة صعدت به إلى دور ١٦ ليقابل الخابورة ويقصيه بشق الأنفس بنتيجة ٢ / ١ قبل أن يتمكن من إزاحة النصر بصعوبة بالغة في دور ٨ حيث خاض ضده مواجهتي ذهاب وإياب حسم من خلالها مواجهة الذهاب لمصلحته بنتيجة ١ / صفر قبل أن يسقط في مواجهة الإياب بنتيجة ١ / ٢ ولكنها لم تمنعه أو تحرمه من قص تذكرة تأهله إلى المربع الذهبي للمسابقة ليضرب بعدها موعدا دراماتيكيا مثيرا مع نادي عبري نجح على أثره نادي العروبة في الإطاحة بعبري خارج أسوار الكأس وحجز بطاقته إلى المباراة النهائية على الرغم من أنه قد خسر مواجهة الذهاب أمام عبري بهدفين مقابل هدف ولكنه استفاق في مواجهة الرد وحسمها لمصلحته بهدف نظيف كان كافيا لتأكيد تواجده كطرف وقطب في المباراة النهائية على لقب النسخة الثامنة والأربعين لمسابقة أغلى الكؤوس.

تاريخ مواجهات الفريقين

التقى ظفار والعروبة ١٠ مرات في تاريخ مشاركاتهما في مسابقة الكأس الغالية وكان لنادي ظفار نصيب الأسد منها في حصة الفوز حيث فاز في ٦ مباريات بينما اكتفى نادي العروبة بالفوز في مباراتين فقط وتعادل الفريقان في مباراتين وانتهت مباراة واحدة بركلات الترجيح.
وتواجه ظفار والعروبة لأول مرة في نسخة عام ١٩٧٥ ووقتها كانت الغلبة لنادي العروبة بنتيجة عريضة هي الأكبر في تاريخ مواجهات الفريقين بمسابقة الكأس بلغ قوامها ٤ / ١ ، وتواجه الفريقان في ثاني مبارياتهما بالمسابقة في نسخة عام ١٩٨٠ ووقتها ثأر نادي ظفار لنفسه وتفوق على نادي العروبة بنتيجة ٣ / ١ ، وتجددت مواجهات الفريقين عقب ٩ سنوات وتحديدا في ظهورهما الثالث بنسخة عام ١٩٨٩والتي حسمها ظفار لمصلحته بركلات الترجيح ٦ / ٤ وكرر ظفار تفوقه في نسخة العام التالي ١٩٩٠ حينما ألحق الهزيمة بالعروبة بهدف دون رد مكرسا عقدته على العروبة قبل أن تنتهي مواجهتهما في نسخة عام ١٩٩٦ على وقع نتيجة التعادل السلبي وهو التعادل الأول المسجل في تاريخ مواجهات الفريقين بمسابقة الكأس الغالية.
وعاد ظفار لممارسة هوايته في اصطياد العروبة فجدد تفوقه عليه في مواجهتهما التاريخية السادسة بمسابقة الكأس في نسخة عام ٢٠٠٣ حيث فاز بنتيجة هدفين دون رد والتقى بعدها الفريقان في مواجهتي ذياب وإياب ربع نهائي المسابقة في نسخة عام ٢٠٠٤ حيث انتهت نتيجة مباراة الذهاب بالتعادل الإيجابي ٢ / ٢ بينما حسم نادي ظفار مواجهة الإياب لصالحه بنتيجة ٢ / ١ .
وخاض الفريقان مواجهتهما التاسعة تاريخيا في ذهاب نسخة عام ٢٠١٠ وتمكن خلالها العروبة من رد اعتباره وتحقيق انتصاره الثاني تاريخيا على حساب ظفار بنتيجة ٢ / ١ قبل أن يسقط في فخ الهزيمة في مواجهة الإياب والتي خسرها من ظفار بنتيجة ١ / صفر.
ويشهد تاريخ مواجهات الفريقين في مسابقة الكأس الغالية تسجيل ظفار ١٣ هدفا في مرمى العروبة بينما سجل العروبة ١٠ أهداف في مرمى ظفار مما يعكس ويترجم حالة تفوق واضحة لظفار بلغة الأرقام والإحصائيات في تاريخ مواجهات الفريقين.

نقل مباشر واستوديو التحليلي

يحظى النهائي بنقل تلفزيوني على الهواء مباشرة حيث جندت القناة الرياضية طاقما للاستوديو التحليلي الخاص لتغطية وتحليل أحداث ومجريات نهائي النسخة الثامنة والأربعين من مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي 2019 / 2020 م. وسمت القناة الرياضية فريق عمل الاستوديو التحليلي الخاص لتغطية نهائي الكأس الغالية ويتألف من المذيع حسين العميري مقدما للاستوديو التحليلي وبدر الغيثي الذي يدير دفة الربط المباشر من أرضية الملعب ويصحبهم أعضاء وأفراد طاقم التحليل الفني المكون من: علي الحبسي وأحمد البلوشي والحكم الدولي السابق محمد الموسوي.
ويتولى المعلق سالم السالمي الوصف والتعليق على أحداث ومجريات اللقاء على أن يبدأ الأستوديو التحليلي في الساعة الرابعة والنصف عصرا وتنطلق المباراة في تمام الساعة السادسة. تجدر الإشارة إلى أن الأستوديو التحليلي سيبث من العاصمة مسقط بينما سيحظى الربط بنقل حي ومباشر من أرضية الملعب. كما سيكون النهائي المرتقب هذا المساء على لقب الكأس الغالية مزودا ومحصنا بأكثر من ١٥ كاميرا نقل تلفزيوني ستوزع في جميع أرجاء وجنبات المجمع بهدف وضع المشاهد في الصورة ومتابعة أدق التفاصيل في النهائي الموعود حيث من المتوقع أن ترصد كاميرات النقل التلفزيوني كل شاردة وواردة في قمة المباراة النهائية نظرا لقيمة وأهمية حجم الحدث.

عمر اليعقوبي ..  حكم أثبت جدارته محليا ودوليا –

أسندت لجنة الحكام بالاتحاد العماني لكرة القدم إدارة المباراة النهائية على كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي 2019 / 2020 والتي تجمع نادي ظفار بنادي العروبة إلى الطاقم التحكيمي المكون من: عمر اليعقوبي للساحة وحمد المياحي مساعدا أول ورشاد الحكماني مساعدا ثانيا وإسحاق الصبحي حكما رابعا وهيثم العامري حكما إضافيا أول وزكري الهنائي حكما إضافيا ثانيا.
وأسندت لجنة الحكام إدارة النهائي المرتقب إلى الحكم الدولي عمر اليعقوبي وهو من مواليد مدينة عبري في الثالث من يوليو عام 1987 م وهو موظف في الحرس السلطاني العماني وهو من بين الحكام المتألقين على المستوى المحلي وقد أثبت جدارته أيضا على المستوى الخارجي وأصبح دائم الحضور والتواجد في البطولات القارية لاسيما في مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.
بدأ اليعقوبي مشواره التحكيمي منذ كان يبلغ 17 ربيعا وكانت بدايته مع فريق الجبيل الأهلي التابع لنادي عبري وخطا خطواته الأولى في الدوري المحلي عام 2004 كحكم درجة ثالثة ثم ارتقى في التصنيف وأصبح حكم درجة ثانية إبان الفترة من 2007 حتى 2011 قبل أن يحصل على الشارة الدولية بجدارة بعدما ارتقى في سلم التصنيف التحكيمي وأصبح حكم درجة أولى ليواصل سلك طريق نجاحاته وينضم إلى قائمة حكام النخبة في القارة الآسيوية عام 2016.
ونال اليعقوبي شرف إدارة المباراة النهائية لمسابقة الكأس الغالية في نسخة عام 2011 والتي جمعت ما بين ظفار والاتحاد آنذاك في مدينة صلالة ووقتها كان يبلغ من العمر 24 عاما وكان مصنفا ضمن حكام الدرجة الثانية ولكنه حظي بثقة لجنة الحكام حينذاك ونجح في إخراج المباراة إلى بر الأمان والتي شهدت تتويج ظفار بآخر ألقابه في مسابقة الكأس بعدما حسم الموقعة لمصلحته بهدف دون رد.
وأدار اليعقوبي العديد من المباريات النهائية على مستوى المسابقات الكروية المحلية كان أبرزها المباراة الفاصلة لتحديد بطل الدوري موسم 2012 / 2013 م والتي جمعت السويق مع فنجاء وانتهت بفوز السويق بثلاثة أهداف مقابل هدف كما أدار نهائي كأس السوبر في العام عينه.
عطفا على ذلك أدار اليعقوبي نهائي أول نسخة في مسابقة كأس الاتحاد موسم 2014 / 2015 م بين ظفار وفنجاء والذي انتهى بفوز ظفار بركلات الحظ الترجيحية الحاسمة 7 / 6 عقب التعادل الإيجابي في الوقتين الأصلي والإضافي بنتيجة 1 / 1 ، وشهد الموسم ذاته إدارة اليعقوبي لمباراة ملحق تحديد المركز الثالث المؤهل لدوري عمانتل والذي جمع ما بين الشباب والمصنعة والتي قال فيها المصنعة كلمته وحقق من خلالها معادلة الصعود وكسب رهان العودة مجددا على دوري عمانتل.
وشارك اليعقوبي في عدة محافل خارجية منوعة تنوعت ما بين إقليمية وقارية انطلاقا من عام 2014 وعلى مدى 6 سنوات خاض خلالها تجارب عدة في دوري أبطال آسيا وبطولة كأس الاتحاد الآسيوي وتصفيات المونديال وتصفيات كأس أمم آسيا علاوة على تواجده في نهائيات أمم آسيا دون 19 عاما في عام 2018.
وتواجد اليعقوبي في نهائي نسخة 2019 بدوري أبطال آسيا كحكم إضافي في لقاء الهلال السعودي وأوراوا الياباني على ملعب جامعة الملك سعود بالعاصمة الرياض والتي قادها الحكم العراقي الدولي علي صباح كما وقع عليه الاختيار حكما رابعا في نهائي مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي نسخة 2019 والتي جمعت بين العهد اللبناني ونظيره 25 نيسان الكوري الشمالي فضلا عن قيادته لمواجهة البحرين والعراق في سبتمبر 2019 في إطار التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 بقطر ونهائيات كأس أمم آسيا 2023 بالصين، كما شارك اليعقوبي في البطولات والمحافل الإقليمية حيث سجل مشاركته في دورة خليجي 23 بالكويت أتبعها بالمشاركة في دورة خليجي 24 بقطر وأدار مؤخرا مباراة الشارقة الإماراتي والدحيل القطري في مرحلة المجموعات من دوري أبطال آسيا 2020 في العاصمة القطرية الدوحة خلال شهر سبتمبر الماضي.