وسط تدريبات فنية ومباريات ودية مكثفة .. من سيكسب لقب النسخة الـ 48 ؟

الفريقان وصلا نهائي الكأس الغالية مع مدربين وطنيين –

أكمل ناديا ظفار والعروبة الجاهزية الفنية والمعنوية لخوض غمار نهائي مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم للموسم الرياضي 2019 / 2020 حيث خاض الفريقان سلسلة من التدريبات اليومية منذ حسم العبور إلى النهائي بقيادة اثنين من المدربين الوطنيين حيث يقود نادي ظفار رشيد جابر، بينما يقود نادي العروبة المدرب هيثم العلوي. ويبحث نادي ظفار عن اللقب التاسع، حيث سبق وأن حقق البطولة في 8 مناسبات، بينما تمكن العروبة من الفوز في 4 بطولات، وقد تأهل ظفار للمباراة النهائية بعد تعادله في نصف النهائي ذهابًا مع النهضة 2/2 بمجمع البريمي الرياضي وتعادله سلبا في مباراة الإياب بمجمع صلالة الرياضي، أما العروبة فخسر ذهابًا من عبري 1/ 2 بمجمع عبري الرياضي وفاز إيابا 1/صفر بمجمع صور الرياضي، وظل الفريقان في معسكر مغلق وسط اهتمام إداري كبير. ويملك الفريقان مجموعة كبيرة من اللاعبين من المحليين أو الأجانب، حيث يعول نادي ظفار على أسماء بارزة من اللاعبين الدوليين في صفوف المنتخب الوطني والذين يشكلون أكثر من نصف تشكيلة الأحمر، وفي الجانب الآخر فإن نادي العروبة لديه لاعبون شباب مع الخبرة وهم قادرون على تحقيق الإنجاز وتعويض الهبوط لدوري الدرجة الأولى.
ورغم فارق الإمكانيات بين الفريقين إلا أن التاريخ سيكون شاهدا على نهائي مثير وقوي رغم وجود فوارق فنية منطقية على ضوء نتائجهما في الدوري حيث أنهى ظفار الدوري في المركز الثاني، بينما أنهى العروبة الدوري في المركز قبل الأخير إلا أن مواجهات الكأس لا تخضع في كثير من الأحيان للحسابات المنطقية وتظل فرصة تحقيق المفاجأة واردة، لذا سيكون الترقب واسعا وسط الجماهير في انتظار إلى من سيذهب لقب نسخة الـ 48 من مسابقة الكأس الغالية.

علي الرواس: كلنا ثقة في اللاعبين لكتابة تاريخ جديد لظفار

قال الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس نادي ظفار: اللقاء النهائي اليوم بين فريقي ظفار والعروبة مناسبة عظيمة لكل ناد وبلا شك هو شرف كبير لنادي ظفار بأن يكون طرفا في هذا اللقاء الكبير باعتبار أن نادي ظفار دائما يرتبط بالأحداث التاريخية في السلطنة. وأكد رئيس نادي ظفار على جاهزية الفريق، وقال: الفريق في أتم الجاهزية للنهائي ونتمنى خروج المباراة بالشكل المطلوب باعتبار أنها أغلى المسابقات الكروية بالسلطنة. وقال الرواس: كلنا ثقة في لاعبي الفريق، حيث إنهم على قدر كبير من المسؤولية وهي فرصة ثمينة لهم من أجل كتابة تاريخ ومجد جديد لنادي ظفار، ومن هذا المنطلق أنا على ثقة كاملة بالمقدرات والمسؤولية الكبيرة التي يتمتع بها اللاعبون والتي تؤهلهم للتتويج بالبطولة، من خلال بذل مزيد من الجهد داخل الملعب وتحقيق اللقب.

خليفة العيسائي: الوزارة دأبت على التجهيز لاحتضان الحدث البارز

كشف خليفة العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب عن استعدادات الوزارة لتنظيم حدث المباراة النهائية لمسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم وفي هذا الصدد أوضح قائلا: لا شك أن مسابقة الكأس تحظى وتتمتع بمكانتها الخاصة والمرموقة لاسيما هذا العام في ظل تزامنها مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخمسين المجيد وقد دأبنا مع اتحاد كرة القدم على وضع كافة التجهيزات والترتيبات المتعلقة بتجهيز مجمع الرستاق الرياضي لاحتضان واستضافة هذا الحدث السنوي البارز وسعينا بجد وإخلاص وتفان إلى وضع جل اللمسات الأخيرة الخاصة به بهدف إظهاره بالرونق المطلوب الذي يليق به.
وحول مخاطبات الوزارة والرسائل الرسمية التي بعثتها إلى الجهات المعنية ذات الصلة والعلاقة والشأن بالحدث التنظيمي واللوجستي المشترك أشار العيسائي بقوله: قمنا بالتواصل مع الجهات المعنية ذات العلاقة والصلة المشتركة بتنظيم الحدث حيث تواصلنا مع وزارة الصحة بهدف إخطارهم وإشعارهم بضرورة تطبيق إجراءات البروتوكول الطبي المتبعة ووزارة الإعلام بشأن تسهيل عملية النقل التلفزيوني والاطلاع على جوانبه وحيثياته كما تواصلنا مع مسؤولين من شرطة عمان السلطانية بهدف إنجاح التنظيم الأمني للمباراة النهائية وتسهيل دخول وخروج الجماهير من وإلى بوابات مجمع الرستاق الرياضي على ضوء القيود والاحترازات الطبية المعمول بها حاليا.
وأضاف مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب: منذ اليوم الأول لإعلان موعد المباراة النهائية للمسابقة الأغلى هذا الموسم سابقنا الزمن وباشرنا عملنا في الوزارة وخاطبنا الجهات المعنية وعملنا كخلية نحل بإشراف سعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب وقد تكاتفت جميع دوائر الوزارة لتجهيز المجمع الرياضي بالرستاق وتهيئته التهيئة النموذجية المثلى لاحتضان النهائي الأغلى على جميع القلوب.
واستطرد العيسائي قائلا: وزارة الصحة اتخذت كافة التدابير الاحترازية التي تفرض التطبيق الحذر لإجراءات البروتوكول الطبي مع تشديدها على ضرورة تطبيق نظام التباعد الجسدي بينما عكفت شرطة عمان السلطانية على تأمين مداخل بوابات المجمع تأهبا لاستقبال الجماهير الحاضرة وضمان عملية مرونة وانسيابية دخولها طبقا للمواقع المحددة لها ناهيك عن الإشراف على أماكن جلوس الضيوف وتحديد مواقعها وفقا للإجراءات المتبعة والمخطط لها.
وأكد العيسائي في ختام حديثه بأن مجمع الرستاق الرياضي سيتوشح بالأعلام الوطنية احتفالا وابتهاجا بذكرى العيد الوطني الخمسين المجيد مشددا بأنه لن يكون هنالك أي فعاليات مصاحبة في النهائي بسبب تداعيات الجائحة وعدا ذلك ستكون كل الأمور مهيأة لإقامة المباراة النهائية من حيث تعشيب الملعب وتجهيز أماكن التدريب وغرف تغيير ملابس اللاعبين والحكام والتجهيزات كافة باتت مكتملة ومبشرة بالخير وعلى أحسن ما يرام مما يعطي أريحية للنقل التلفزيوني والبرامج الرياضية التي تبث من هناك.

حميد الجابري: ترتيبات النهائي ضجت بحراك كبير

أكد حميد الجابري عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم ورئيس لجنة المسابقات بالاتحاد عن ارتياحه البالغ لخط سير الاستعدادات التنظيمية واللوجستية لنهائي النسخة الثامنة والأربعين من مسابقة الكأس الغالية وفي هذا الإطار علق قائلا: إن ترتيبات المباراة النهائية في موسمها الحالي قد جرت على قدم وساق منذ اليوم الأول لإعلان نبأ موعد المباراة النهائية، وقد شهدت أروقة الاتحاد العماني لكرة القدم حراكا كبيرا من قبل المسؤولين والقائمين عليه في الأمانة العامة ورابطة الاتحاد ولجنة المسابقات على حد سواء واتحدت جميع هذه الأطراف وشكلت فرق عمل وخلية نحل لا تهدأ ضجت أركانها بالجهد الدؤوب والعمل المتواصل بكل إخلاص وتفان من أجل إنجاح الحدث تنظيميا ولوجستيا وإخراجه إلى بر الأمان كما درجت العادة.
وتابع الجابري قائلا: كذلك الحال بذل المسؤولون والقائمون على وزارة الثقافة والرياضة والشباب جهودا جبارة ومضنية في تجهيز كافة الترتيبات والتدابير المتعلقة بالنهائي وقد سعت مشكورة بكل جهد وإخلاص لتنفيذ وتطبيق إجراءات البروتوكول الطبي المتبعة والتي سوف تكون استكمالا لنفس الإجراءات التي اتخذت خلال المنعطف الأخير من الموسم الحالي في مسابقتي الدوري والكأس على حد سواء.
وأضاف: نأمل أن تخرج المباراة النهائية بقيمة فنية رائعة وملهمة تليق بالزخم المحاط حول النهائي وقد أبدى كلا طرفي المواجهة تعاونا كبيرا مع الإجراءات البروتوكولية والاحترازية المتبعة من قبل الاتحاد والوزارة وشرطة عمان السلطانية على حد سواء وكما تعلمون بأن العدد المسموح به لحضور الجماهير في مدرجات المجمع بالمباراة النهائية لن يتعدى 100 مشجع لكل ناد في نطاق الاحترازات المعمول بها وعلى ضوء التعليمات الصادرة من اللجنة العليا المكلفة بمتابعة التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا.
واستطرد الجابري قائلا: نحن جاهزون لتنظيم الحدث بشكل مثالي ونموذجي وفق الظروف الاستثنائية التي نمر بها جميعا وستتوافر هناك دعوات خاصة للمدعوين في نطاق ضيق ومسموح وبأعداد محدودة جدا نظرا لتبعات وتداعيات الجائحة. واختتم الجابري حديثه قائلا: مجمع الرستاق الرياضي جاهز لاستضافة واحتضان الحدث الكروي الرياضي الكبير فقد قمنا الأحد الماضي بزيارة ميدانية تفقدية إلى المجمع بهدف الاطلاع على جاهزيته المثلى لاحتضان المباراة النهائية ووقفنا على جميع المتطلبات والمستلزمات بما فيها تفعيل جوانب تطبيق وتنفيذ البروتوكول الطبي ومعاينة النواقص على الأرض .

دخول الجماهير

وحول آلية دخول الجماهير إلى ملعب المباراة النهائية لأغلى الكؤوس أوضح البلوشي بقوله: الجماهير ستدخل عبر النقاط والبوابات المخصصة لهم في المجمع وسيتم إرشادهم في عملية الدخول عن طريق أفراد شرطة عمان السلطانية وعدد لا بأس به من المتطوعين ممن سيتولون أمر مساعدة أفراد الشرطة في عملية تنظيم دخول الجماهير وإرشادهم إلى مداخل البوابات المخصصة لكل ناد من ممثلي أطراف المباراة النهائية.

سعي دؤوب

وثمّن البلوشي دور وزارة الثقافة والرياضة والشباب في سعيها الدؤوب نحو إنجاح الحدث التنظيمي الأبرز في الموسم حيث قال: لم تأل الوزارة جهدا في سبيل إنجاح الحدث التنظيمي الأبرز في الموسم حيث قامت بالتنسيق والتواصل المباشر مع شرطة عمان السلطانية الجهة المعنية المسؤولة عن التنظيم الأمني للمباراة النهائية كما مدت جسور التواصل مع تلفزيون سلطنة عمان ممثلة في القناة الرياضية لتأمين عملية النقل التلفزيوني السلس والمرن والانسيابي للمباراة النهائية والاطلاع على آخر حيثياته وتفاصيله ومستجداته ولم تترك الوزارة أي شاردة أو واردة في هذا الجانب حيث واكبت وتابعت جميع التطورات بحذافيرها ووقفت عليها بتأن وروية بغية إنجاح الحدث وإخراجه بالرونق اللائق به.

سعيد البوسعيدي: الحكومة أولت الجانب الرياضي اهتمامًا خاصًا كونه يبني مستقبلًا لشباب الوطن

قال سعادة السيد سعيد بن سلطان بن يعرب البوسعيدي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة: نحتفل مساء اليوم بإقامة نهائي أغلى المسابقات الكروية وهو كأس جلالة السلطان لكرة القدم وهذا النهائي الذي اعتادت جماهير كرة القدم العمانية على انتظاره بشغف.
وأضاف سعادة السيد: لقد تجلت مسيرة النهضة العمانية المباركة خلال الـ ٥٠ عاما الماضية في مختلف مجالات الحياة (السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية والإعلامية) ومن هذه المجالات الجانب الرياضي حيث أولته الحكومة اهتمامًا خاصًا كونه قطاعًا يبني مستقبلًا لشباب الوطن الغالي، حيث أولى السلطان الراحل – طيب الله ثراه – اهتمامًا خاصًا بالشباب والرياضيين مع بداية مسيرة النهضة فكان العمل على قدم وساق في إنشاء المجمعات الرياضية والأندية التي ساهمت في تكوين قاعدة رياضية من الشباب استطاعت بفضل الجهود التي بذلتها الحكومة ومثابرتهم على تمثيل السلطنة في المحافل الدولية المختلفة.
وتابع وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة حديثه بالقول: تجلى هذا الاهتمام الكبير الذي أولاه السلطان الراحل – طيب الله ثراه – لقطاع الرياضة بصورة عامة ولكرة القدم بشكل خاص في مسابقة الكأس، والتي منذ انطلاقها وحتى الآن أحدثت إضافة كبيرة على مستوى كرة القدم العمانية، فقد أسهمت المسابقة في ظهور وتألق عدد من نجوم كرة القدم العمانية في جميع أندية السلطنة الأمر الذي ساهم في تطور اللعبة على صعيد الأندية والمنتخبات الوطنية .
وأضاف سعادته: إن هذه الأمسية الكروية التي تجمع ناديي العروبة وظفار تؤكد استمرار النهج السامي وتقديم الدعم والاهتمام بالرياضة من قبل مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه -، كما أن هذه الأمسية تمثل أهمية كبيرة للفريقين فهي تأتي تتويجا لجهود مقدرة بذلتها إدارة الناديين وشاركها اللاعبون والجهازان الفني والإداري وجماهير ومحبو الفريقين، وبلا شك بأن تلك الجهود تكللت بالوصول إلى النهائي الحلم، فهنيئا للناديين العريقين لتشرفهما بالوصول لنهائي كأس جلالة السلطان متمنيا للفريقين تقديم أداء فني يليق بهذا النهائي الكبير.
وختم سعادة السيد سعيد بن سلطان بن يعرب البوسعيدي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة حديثه بالقول: بهذه المناسبة يسعدني أن أرفع أسمى آيات الولاء والعرفان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – على رعايته الكريمة ودعمه المتواصل لكافة القطاعات بما فيها قطاع الرياضة في السلطنة، ولا يفوتني أيضا أن أشكر المسؤولين بالاتحاد العماني لكرة القدم وكذلك جميع مجالس إدارات الأندية على تعاونهم الكبير ومساهماتهم الفاعلة في نجاح الموسم الرياضي.

رشاد الهنائي: المسابقة أحدثت نقلة نوعية وإضافة كبيرة على مستوى اللعبة

قال سعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب: في البداية أتوجه بالتهنئة الخالصة لناديي ظفار والعروبة على إنجازهما الرائع والتأهل إلى المباراة النهائية لكأس جلالة السلطان لكرة القدم في نسختها الثامنة والأربعين للموسم الرياضي الكروي 2019/2020، متمنياً لهما كل التوفيق، وبأن يقدما عرضاً رياضياً ممتعاً، وأن نشاهد مباراة يسودها روح التنافس الشريـف بما يتناسب مع هذا الحدث الرياضي المهم.
وأضاف سعادته: لا يخفى على الجميع بأن مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم منذ انطلاقتها وحتى الآن أحدثت نقلة نوعية وإضافة كبيرة على مستوى اللعبة في السلطنة، حيث برع وتألق العديد من اللاعبين المجيدين، فمن خلال منافسات هذه المسابقة كان هناك الاحتكاك وتبادل الخبرات، ورفع القدرات البدنية وتنمية المهارات الفنية للاعبين، كما أن هذه المسابقة تتـرجم الاهتمام السامي الذي يوليه جلالة السلطان – أعزه الله – بالشباب ودعمه للقطاع الرياضي، ولقد كان لها الأثر الإيجابي على الأندية الرياضية خلال الأعوام الماضية والدور البارز في تحفيز الفرق المشاركة على الارتقاء بمستوى كرة القدم في السلطنة من حيث تطوير المستوى الفنـي وصقل مهارات اللاعبين والمدربين الأمر الذي من شأنه أن ساهم في تحقيق التطلعات والطموحات في إعداد المنتخبات الوطنية، وبلا شك أننا نشعر بالسعادة والفخر بما تحقق من تطور لهذه المسابقة عاما بعد عام بفضل الجهود المخلصة من مختلف الجهات الحكومية والخاصة.
وتابع سعادته قائلا: كما لا يفوتني أن أقدم الشكر لكل من شارك في هذه المسابقة الأغلى على قلوب الجميع من الأندية ولكل من ساهم في نجاحها بداية من وزارة الثقافة والرياضة والشباب والاتحاد العُماني لكرة القدم ومختلف وسائل الإعلام ، وكذلك الشكر لشرطة عمان السلطانية وبقية المؤسسات والجهات الحكومية منها والخاصة ذات العلاقة على تعاونهم الكبير ومساهماتهم الفاعلة في إنجاح هذه المسابقة، والشكر موصول إلى اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، وذلك على جهودهم ومتابعتهم للاعبين لاحتضان هذا الحدث الغالي.
وختم وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب حديثه بالقول: ختاما وبهذه المناسبة أتقدم بأسمى آيات الولاء والعرفان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – وبعظيم الشكر على مكارم جلالته للرياضة العمانية، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يمدّ في عمر جلالته ويمتّعه بموفور الصحة والسعادة الدائمة، ويبقيه ذخرا لبلادنا الحبيبة، وعمان في عهده الميمون تسير من مجد وفي عزة ورخاء وازدهار.

محمود المخيني: العروبة ليس غريبا على البطولات والألقاب

أكد محمود بن علي المخيني رئيس نادي العروبة بأن النادي ليس بغريب على البطولات والألقاب، وبلا شك أن الوصول للمباراة النهائية في حد ذاته شرف وفخر وهو تتويج للفريقين، ونادي العروبة تعود الوصول إلى المباريات النهائية في هذه المسابقة الغالية كما أن سجل تاريخه يشهد له، لذا فإن رهبة المباريات النهائية وحساسيتها لن تكون حاضرة لدى اللاعبين ولكن هي حساسية المناسبة، فهي مباراة كؤوس والاستعداد لها معنوياً ومادياً ونفسيا كل ذلك كان وما زال من بعد مباراة التأهل للنهائي والعروبة دخل برنامج الاستعداد الفني من خلال مباريات ودية مع نادي الخابورة ومسقط وزيادة الجرعة التدريبية لمجموعة اللاعبين في الحصص التدريبية شبه اليومية للفريق.
وأضاف المخيني: أما النواحي الأخرى من الاستعداد فكانت نفسية من خلال نوعية الحضور لبعض التمارين واللقاء باللاعبين لطمأنة الأجهزة الفنية واللاعبين بأن هناك من يقف وراءهم من جمهور وداعمين ويشاركونهم الشعور بأهمية مباراة الكأس وأن المباراة لا بد أن ترقى لمستوى فني عال ويكون الفريق ندا قويا واضعا نصب عينيه الفوز وأن يلعب بالمستوى الذي يليق باسم المسابقة وأن يظهر مستوى فنيا جيدا. أما عن الدور الذي قدمه مجلس الإدارة للفريق الأول فقال المخيني: لا يحق لنا ذكر التفاصيل لأنه دور مناط بنا كفريق عمل واحد متكامل وواجب علينا تقديمه بل كانت هناك أدوار عدة قام بها ليس مجلس الإدارة وحده بل قام معه بتلك الأدوار جميع محبي العروبة ولا ننسى هنا دور رؤساء المؤسسات العامة والخاصة والأهلية وممثلي الولاية والرؤساء السابقين للنادي، وكل تلك الأدوار من أجل رفع الروح المعنوية لدى اللاعبين والتي ظهرت لنا كمجلس إدارة هذه الروح المعنوية ستكون حاضرة ومستمرة حتى نهاية الفريق من استحقاقاته.

ناصر السناني: هيأنا كل الإمكانيات ليحقق العروبة اللقب

أكد الشيخ ناصر بن سعيد السناني مدير دائرة الثقافة والرياضة والشباب بمحافظة جنوب الشرقية بأن الدائرة هيأت كل الإمكانيات المتاحة ليحقق العروبة لقب الكأس حيث يعتبر الوصول للمباراة النهائية لكأس جلالة السلطان شرف كبير لجميع الأندية بالسلطنة.
كما وصول نادي العروبة ممثل محافظة جنوب الشرقية ليس بجديد فله مكانته في هذه المسابقة وهو نادي بطولات وإنجازات وسبق لهذا النادي شرف نيل الكأس الغالية 4 مرات ويطمح للحصول على اللقب الخامس.
وأضاف: نادي العروبة بإدارته الشابة الطموحة قادر على توفير الكثير وتسخير كل الإمكانيات للتحضير للنهائي ونحن بدورنا وبالتعاون مع نادي العروبة قمنا بتسهيل إقامة التحضيرات للمباراة النهائية حيث سخرنا ملعب المجمع الرياضي بولاية صور لتمرين الفريق استعدادا لهذه المباراة وفق الإمكانيات المتاحة ليكون جاهزا للنهائي.
واختتم مدير دائرة الثقافة والرياضة والشباب بمحافظة جنوب الشرقية: نتمنى لنادي العروبة الفوز بالكأس الغالية وتحقيق الإنجاز ومصالحة الجماهير وعودة العروبة إلى مكانه الطبيعي في دوري الكبار.

سعيد البلوشي: شركاء الاتحاد هم السند الدائم في إنجاح المسابقات

تطرق سعيد بن عثمان البلوشي الأمين العام المدير التنفيذي في الاتحاد العماني لكرة القدم إلى التحضيرات المكثفة والجهود الحثيثة والظافرة التي يبذلها اتحاد الكرة في سبيل الإعداد والتجهيز للحدث الأهم المرتقب هذا المساء والمتمثل في نهائي النسخة الثامنة والأربعين من مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي 2019 / 2020 م وفي هذا السياق تحدث قائلا : الأنظار جميعها ستكون متجهة هذا المساء نحو نهائي أغلى الكؤوس في نسختها الثامنة والأربعين والتي ستجمع بين الفريقين العريقين ظفار والعروبة.
وأعرب البلوشي عن أسفه الشديد على تزامن المواجهة المرتقبة مع ظروف تبعات وتداعيات جائحة وباء فيروس كورونا، وفي هذا الصدد أوضح قائلا: نعرب عن أسفنا الشديد لتزامن مواجهة مسك ختام موسم 2019 / 2020 م مع ظروف تبعات وتداعيات وتراكمات جائحة كورونا التي أثرت سلبا في الحد من عدد الجماهير على الرغم من الطاقة الاستيعابية الجيدة لمجمع الرستاق الرياضي والتي تتسع لقرابة 17 ألف متفرج ولكن الهدف من المباراة هو ضمان سلامة الجميع والحفاظ على أرواح جميع المتواجدين في المجمع دون استثناء.
وفي السياق ذاته أردف البلوشي قائلا: لقد حددت الجهات المعنية عدد 100 شخص فقط ممن يسمح لهم بالتواجد والحضور في مدرجات مجمع الرستاق الرياضي يوم المباراة النهائية وعلى ضوء ذلك ستتكفل شرطة عمان السلطانية مشكورة بتنظيم آلية دخول الجماهير من البوابات المتفرقة للمجمع والمتفق عليها مسبقا على ضوء التنسيق مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب من جهة ومع شرطة عمان السلطانية من جهة أخرى ونأمل أن نلمس التزاما وتجاوبا وتفاعلا من قبل الجماهير مع التعليمات الصادرة من قبل شرطة عمان السلطانية أثناء دخولها المجمع وأن تتم عملية دخولهم وفق التدابير والترتيبات آملين بأن تكون محاطة بكل إجراءات اليسر والسهولة والمرونة والسلاسة والانسيابية كما جرت العادة.

اجتماع تنسيقي

وأشار البلوشي: لقد عقدنا اجتماعا تنسيقيا أمس الأول مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب وشرطة عمان السلطانية للوقوف على آخر الاستعدادات التنظيمية واللوجستية للمباراة النهائية وقد أعلنا سابقا عن طاقم التحكيم الذي سيدير النهائي وهو بطبيعة الحال كفء وجدير بالمهمة المسندة إليه وعلى قدر عال من المسؤولية الملقاة على عاتقه. وأشاد البلوشي بدور شركاء الاتحاد والرعاة والمساهمين مثمنا جهودهم المبذولة في سبيل إنجاح تنظيم المسابقات الكروية المحلية والعمل يدا بيد لرفعتها وإعلاء شأنها والنهوض والارتقاء بها نحو أعلى المراتب وفي هذا الشأن قال: نشكر شركاء الاتحاد العماني لكرة القدم على مساهماتهم ووقفاتهم الجليلة والمقدرة فهم سندنا الدائم وعلى رأسهم الطيران العماني والشريكان الإذاعيان «هلا أف أم» «وهاي أف أم» فالشريك الإذاعي هلا أف أم اجتهد في تقديم سلسلة برامج إذاعية خاصة بالمباراة النهائية لمسابقة الكأس هذا الموسم وعلى خط مواز عمد الطيران العماني إلى تقديم جوائز دعم سخية للجماهير حيث منح تذكرتي سفر للجماهير إلى إسطنبول وزنجبار كما أعلن عن منحه تذكرتي سفر للجماهير إلى تايلاند ومدينة فرانكفورت الألمانية بحسب ما أوردته المواقع الرسمية للاتحاد العماني لكرة القدم في شبكات ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة. وأكد البلوشي بأن الفقرات والفعاليات التنظيمية واللوجستية المصاحبة لحدث النهائي ستقتصر فقط على بعض أعمال الليزر قبل صافرة البداية وبين شوطي المباراة وأثناء مراسم حفل التتويج ولن تكون هنالك أي فقرات أو فعاليات أخرى بسبب تداعيات جائحة وباء فيروس كورونا .

آلية مراسم التتويج

وحول آلية مراسم حفل التتويج أوضح البلوشي قائلا: التتويج سيتم على أرضية الملعب وفق الإجراءات التنظيمية واللوجستية المتبعة في النهائي، حيث سيتم أولا تسليم الميداليات الفضية لوصيف البطل حيث سيستلم كل لاعب على حدة ميداليته ومن ثم سيتم التقاط صورة تذكارية جماعية للفريق صاحب المركز الوصيف ومن ثم يأتي الدور على الفريق البطل المتوج بلقب البطولة حيث سيستلم لاعبوه الميداليات الذهبية تباعا في المواقع المحددة لهم من طاولة التتويج داخل أرضية الملعب، وبعدها يصعد قائد الفريق البطل بمعية رئيس النادي لرفع الكأس الغالية من صاحب السمو السيد راعي الحفل واستلام الجائزة المالية المخصصة له يتبعه الفريق الوصيف الذي سيصعد على المنصة الرئيسية هو الآخر لاستلام الجائزة المالية المخصصة للفريق صاحب المركز الثاني.

البروتوكول الطبي

كما تحدث الأمين العام المدير التنفيذي حول إجراءات البروتوكول الطبي المتبعة حيث قال : بداية أقدم كل الشكر والتقدير لوزارة الصحة وإدارة المجمع الرياضي بالرستاق على الالتزام والتعاون الذي أبدوه معنا في تسهيل إجراءات تنفيذ وتطبيق البروتوكول الطبي وقد لمسنا منهم تجاوبا كبيرا في هذا الجانب ذلل أمامنا جميع العقبات إذ أن وزارة الصحة قامت مشكورة بتولي تسهيل إجراءات البروتوكول الطبي في المجمع من حيث تلبية أعداد الفحوصات الطبية واستخراج وتعبئة استمارات تعنى بهذا الجانب والشكر موصول أيضا لأفراد شرطة عمان السلطانية على ما قدموه من تنظيم ودعم للاتحاد بهدف إخراج المسابقة الغالية إلى بر الأمان وإسهامها المباشر في السعي نحو تعزيز المكانة المرموقة التي ترتقي باسم وسمعة هذه البطولة العزيزة والغالية على قلوب الجميع.
وفي السياق ذاته أردف البلوشي قائلا: وزارة الصحة ستقوم مشكورة بتوفير طواقم طبية لأخذ وإجراء الفحص الطبي وقياس درجة الحرارة لكل فرد يدخل الملعب وفق الإجراء اللازم على ضوء الاحترازات الطبية المعمول بها حاليا وستشمل هذه العملية جميع الجماهير وكافة المدعوين ووسائل الإعلام. وعلى صعيد متصل أضاف البلوشي: عدد المدعوين سيقتصر على أرقام محددة بحضور عدد محدد من أعضاء مجلس إدارة نادي العروبة وعدد محدد أيضا من أعضاء مجلس إدارة نادي ظفار فضلا عن عدد محدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم بالإضافة إلى عدد محصور من الإعلاميين وبطبيعة الحال ستكون هنالك مقاعد مخصصة ومحددة لهم في المجمع.

إشادة

وتوجه البلوشي بتقديم الشكر للشركة العمانية للاتصالات «عمانتل» وفي هذا الشأن علق قائلا: الشكر موصول أيضا لعمانتل على مساعدتنا ودعمنا في موضوع تقوية إرسال الإنترنت في مجمع الرستاق الرياضي بهدف تسهيل خدمات الإنترنت للإعلاميين حتى يتمكنوا من مزاولة عملهم وتأدية رسالتهم الإعلامية إلى مؤسساتهم بكل يسر وسلاسة. وأكمل البلوشي: وختاما لا يفوتنا سوى أن نتقدم بالشكر الجزيل إلى بنك قطر الوطني الراعي الرسمي لمسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم على جهوده المقدرة ومبادراته السخية وتجاوبه المباشر والتزامه وتعاونه المستمر مع الأنشطة والفعاليات والمسابقات التي ينظمها الاتحاد العماني لكرة القدم مثمنين ومشيدين بدوره المحوري والريادي الكبير الذي يلعبه في سبيل الإسهام بإنجاح مسابقات الاتحاد.