رواد الأعمال: التطور أعطانا دافعا قويا لبذل المزيد من الجهد لتنمو مؤسساتنا وتصل للعالمية

أكثر من 50 مؤسسة متوسطة تطورت لمؤسسات كبرى

راشد السنيدي: ارتفع عدد عمال المؤسسة إلى 130 عاملا نتيجة جودة الخدمات ورضا العملاء


مريم الشبيبي: مررت بصعوبات كثيرة ولكن مع الوقت تغلبت عليها واستطعت إثبات قدراتي


راشد المديلوي: الدعم المستمر من الحكومة ساهم في تقليل التحديات التي تواجهنا


إبراهيم العجمي: يعمل بالمخبز 80 مواطنا عمانيا ونأمل في التوسع في المحافظات الجنوبية

استطلاع – حمد بن محمد الهاشمي

أوضحت هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بأن أكثر من 50 مؤسسة متوسطة تطورت إلى مؤسسات كبرى، في خطوة وإنجاز كبير خلال الفترة الزمنية الماضية، وهو أمر يعكس عزيمة الشباب العماني، ورغبتهم الجادة في استثمار طاقاتهم في قطاع ريادة الأعمال، لتنمو أعمالهم وتصل منتجاتهم وخدماتهم للعالمية.
وفي استطلاع أجرته “عمان الاقتصادي” مع عدد من رواد الأعمال العمانيين أصحاب المؤسسات المتوسطة التي نمت إلى مؤسسات كبرى، حيث أكدوا أن هذا الإنجاز أعطاهم دافعًا قويًا لبذل المزيد من العمل والجهد لتنموا مؤسسات أكثر وأكثر وتصل منتجاتهم للعالمية، وأن الصعوبات والتحديات لابد منها ولكن بالاجتهاد والإصرار يتغلبون عليها.
وتصنف الهيئة المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة المسجلة لديها حسب عدد عمالها وإيراداتها السنوية، حيث يتراوح عدد العمال في المؤسسات الصغرى من عامل واحد إلى 10 عمال وتبلغ إيراداتها السنوية إلى أقل من 150 ألف ريال عماني، بينما يتراوح عدد عمال المؤسسات الصغيرة من 11 إلى 50 عاملا وإيراداتها من 150 ألف ريال إلى مليون و250 ريالا. بينما يبلغ عدد عمال المؤسسات المتوسطة من 51 إلى 150 عاملا وإيراداتها تتراوح ما بين مليون و250 ريالا إلى أقل من 5 ملايين ريال عماني.

مشاريع السمو المتحدة

راشد السنيدي


في البداية تحدث راشد بن عامر السنيدي صاحب مؤسسة “مشاريع السمو المتحدة”، حول تحول مؤسسته من متوسطة إلى كبيرة، قائلا: بدأت مشاريع السمو المتحدة تقديم خدماتها بوجود 6 عمال فقط، ومن خلال العمل المتواصل وبتكاتف فريق العمل بالشركة، ارتفع عددهم خلال السنوات الماضية إلى أكثر من 130 عاملا، نتيجة تقديم خدمات ذات جودة عالية ورضى العملاء.
مؤكدا بأن هذا الإنجاز الذي تم تحقیقه أعطانا دافعًا قويًا لبذل المزيد من الجهد لنصبح أفضل شركة لإدارة المرافق بالسلطنة، ولا يتحقق ذلك إلا من خلال تذليل الصعوبات التي تواجه المؤسسات بالسلطنة من خلال تسهيل الإجراءات المطلوبة من جهات الاختصاص.
وعن أهم الخدمات التي يقدمها، قال: نقدم خدمة نظافة المباني وتشمل نظافة المباني العامة والخاصة، وبنظام العقود السنوية أو على حسب الاتفاق بين الطرفين، وتميز بوجود کادر فني متخصص، ونسعى دومًا إلى إيجاد بيئة نظيفة خالية من التلوث، وتسعی المؤسسة إلى تحقيق رغبة زبائنها، من خلال تنويع خدماتها للحصول على الجودة المطلوبة. بالإضافة إلى أننا نقوم بتقديم خدمة مكافحة الحشرات، وفق أفضل الطرق الصحية المعتمدة وأنسب الأدوية، وتشمل هذه الخدمة مكافحة كافة القوارض والزواحف المعروفة التي تؤثر على حياة الإنسان.
مشيرًا إلى أن من الخدمات أيضا خدمة شحن وتفريغ السلع، حيث تتميز المؤسسة بوجود كادر متخصص في هذا المجال، وتوفير اليد العاملة للمخازن المنتشرة في كافة أرجاء السلطنة، وبحسب نوع الخدمة المطلوبة من العميل.

المظلة الخضراء

مريم الشبيبي


من جانبها، تحدثت مريم بنت علي الشبيبية المدير التنفيذي لشركة المظلة الخضراء، قائلة: المظلة الخضراء عبارة عن شركة خدمية متخصصة في خدمات الموارد البشرية كالتوظيف والاستشارات، وتوفير خدمات وكوادر للمؤسسات كالخدمات الإدارية والتكنولوجيا، وخدمات الاتصالات، ووصالات خدمة العملاء، والتسويق والمبيعات.
مشيرة إلى أنها بدأت في مشروعها عام 2010 باستثمار شخصي دون اللجوء إلى أي دعم مادي من أي مؤسسة، وقالت: مررت بصعوبات وتحديات لأن السوق لم يكن مستعد لنا، ولكن مع الوقت ومع دراسة السوق ومتابعة احتياجاتها قلت تلك التحديات، ومع الوقت أثبت قدراتي وأصررت على الاستمرار. وأوضحت بأنها حصلت في عام 2017 على دعم من برنامج “نجاحي” من بنك مسقط.

مشاريع الصاعد الأهلية للتجارة

راشد المديلوي


وقال راشد المديلوي صاحب شركة مشاريع الصاعد الأهلية للتجارة: الشركة رائدة في مجال الديكور والأعمال المدنية والتصاميم الحديثة والعصرية والمقاولات، ولدينا أعمال في المراكز التجارية من ضمنها في مسقط جراند مول وفي سيتي سنتر القرم. وأضاف: أطمح لأن أكون من رواد الأعمال في السلطنة، وتكون الشركة من الشركات المتقدمة في مجال التصميم والديكور وأعمال المقاولات، وذات اسم لامع، وتقدم خدمة مميزة ذات جودة ممتازة وسرعة في الأداء.
مشيرًا إلى أن الدعم المستمر من الحكومة في حث الشركات الكبيرة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتوفير الأعمال لها ساهم في تقليل التحديات التي تواجهها. وقال: نشكر جهود بعض الشركات التي وقفت معنا مثل شركة جلفار للهندسة والمقاولات، التي استمرت بدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

مخبز الكوثر

مخبز الكوثر


وتحدث إبراهيم بن علي العجمي صاحب مؤسسة “مخبز الكوثر”، قائلا: بدأ التشغيل الفعلي لمخبز الكوثر عام 2007، تحت إدارتي في ولاية لوى، بمعدات بسيطة وسيارة واحدة للتوزيع، ثم بدأ المخبز بالتطور من يوم لآخر، وفي عام 2013 فتحت فرع آخر للمخبز في ولاية الصنعة، وأصبح ينافس المخابز الرائدة في السلطنة، وفي عام 2016 افتتحت الفرع الثالث في ولاية المضيبي. مشيرًا إلى أن المخبز يغطي مناطق كثيرة كالباطنة ومسقط والظاهرة والوسطى والشرقية، بوسائل نقل تزيد عن 60 ناقلة، ويعمل فيه ما يقارب 80 مواطنًا عمانيًا و250 أجنبيًا، وفي المرحلة القادمة نأمل بالتوسع في المحافظات الجنوبية بالسلطنة. وحول أهم منتجات، قال: نقوم بإنتاج جميع المخبوزات، كالخبز اللبناني، والعربي، والإيراني، والمصري، والمعجنات بكافة أنواعها من الفطائر، والبيتزا، والكرواسون، والكوكيز، وكعك المناسبات.

المؤسسات الكبرى

ففي قطاع المباني والإنشاءات واحتياجاتها، نمت عدد من المؤسسات المتوسطة إلى كبيرة تقدم خدماتها في المقاولات والصيانة والتنظيف وأجهزة السلامة والأدوات الصحية، وهي مشاريع خطوط صحار الوطنية، سهول الحبيبة للتجارة، ثروات الشرق الأوسط، وأحمد اليحيائي للتجارة، ومشاريع السمو المتحدة، والباشق الشاملة تضامنية، والخط الأخضر الهندسية، ومركز الرتاج العصرية، وبيداء الشرقية للاستثمار، وضواحي مجان، والجزيرة لخدمات التنظيف، والباطنة الرائدة للتجارة والمقاولات، ونجم الفلج المتميز للتجارة، و O Design360، وصخور السيب العالمية، والبرواز، والسيفي للتجارة والمقاولات.
وفي قطاع الإعاشة والتموين وبيع المواد الغذائية والكماليات، تقدم هذه المؤسسات خدماتها كالمواد الغذائية، والخبز والمعجنات، والشوكولا والزهور،. الكماليات، وهذه المؤسسات هي الحذيفة العالمية للأعمال، مركز لؤلؤة للتسوق، والفضاء البرونزي، ومخبز الكوثر، ولابيل.
كما شمل قطاع التعليم والمكتبات تحول 3 مؤسسات لمؤسسات كبرى وهي مدارس الصفوة، ومركز العيسري، ومدرسة الطالب الذكي.
ومن المؤسسات المحولة في قطاع النفط والطاقة: الذكاء الهندسي للخدمات والتجارة، والريان للخدمات والاستثمار، والصحر الدولي للاستشارات الهندسية، والشرق الأوسط للاستشارات الهندسية، وفي قطاع التقنية والاتصالات تحولت مؤسسة Gubd إلى مؤسسة كبيرة.