وزيرة “التربية” تناقش مع ممثل منظمة “الصحة العالمية” أوجه الشراكة

بحثت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم خلال استقبالها سعادة الدكتور جان جبور ممثل منظمة الصحة العالمية بالسلطنة، بمكتبها بديوان عام الوزارة صباح اليوم الأحد ؛ أوجه الشراكة بين منظمة الصحة العالمية وعدد من قطاعات الدولة التي تأتي التربية والتعليم من ضمنها. وفي بداية اللقاء هنأت معالي الدكتورة الوزيرة سعادته بمنصبه الجديد كممثل لمنظمة الصحة العالمية بالسلطنة متمنية له التوفيق في مهامه الجديدة. وناقشت معاليها مع الضيف مقترح تشكيل لجنة مشتركة من القطاعات المختصة بالسلطنة ومنظمة الصحة العالمية وبعض منظمات الأمم المتحدة؛ للعمل على توحيد البرامج الصحية والتوعوية للمجتمع والبيئة المدرسية، وتطوير مواد تثقيفية في ظل جائحة كورونا. واستعرضت معالي الدكتورة الوزيرة خلال اللقاء وضع قطاع التعليم للعام الدراسي 2020/2021 في السلطنة في ظل الجائحة، ودور الوزارة في إيجاد البدائل لتشغيل المدارس مع وجود الإجراءات الاحترازية المتمثلة في البروتوكول الصحي في البيئة المدرسية وتفعيل المنصات التعليمية، كما استعرضت معاليها البرامج المطبقة بالوزارة المتعلقة بصحة الأطفال منها: برامج الصحة المدرسية، وبرامج التغذية السليمة، وبرامج صحة المراهقين، وبرامج الرياضة المدرسية. ومن جانبه ثَمَن سعادة الدكتور جان جبور جهود اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا في اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لكافة القطاعات في الدولة، وأكد سعادته على أهمية استمرار اتخاذ هذه الإجراءات وضرورة التعاون المستمر بين المؤسسات وفئات المجتمع في هذا الشأن. ويأتي اللقاء ضمن إطار التعاون والشراكة بين الوزارة ومنظمة الصحة العالمية لتعزيز أوجه التعاون والشراكة في كافة المجالات المتعلقة بحقوق الطفل وخاصة الحقوق الصحية والتعليمية في ظل التداعيات التي أحدثتها جائحة كورونا ( كوفيد 19 ) في كافة المجالات: الصحية والتعليمية والاقتصادية والاجتماعية. حضرت اللقاء المديرة العامة المساعدة للتربية الخاصة والتعلم المستمر شنونة بنت سالم الحبسية، و شاهندة أبوزيد المسؤولة الإعلامية بمكتب منظمة الصحة العالمية