برنامج خبرات لتعزيز المهارات الوظيفية يسدل الستار عن فعالياته

اختتام برنامج خبرات لتعزيز المهارات الوظيفية للشباب الباحثين عن عمل الذي قدم حلقات تدريبية في مختلف محافظات السلطنة وذلك بمشاركة ما يقارب 600 شاب وشابة من الباحثين عن عمل من خريجي الدبلوم العالي والجامعيين وذلك تحت رعاية سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة العمل لتنمية الموارد البشرية وبحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب، حيث أقيم حفل الختام بفندق جراند ميلينيوم مسقط . ويعد برنامج خبرات إحدى ثمرات الشراكة بين وزارة العمل ووزارة الثقافة والرياضة والشباب حيث يهدف إلى تمكين الشباب وتزويدهم بالمهارات الوظيفية التي يتطلبها سوق العمل لضمان زيادة إنتاجية الأفراد والمؤسسات وتحقيق الاستدامة في العمل، وقد ألقى سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة العمل لتنمية الموارد البشرية كلمة في ختام برنامج خبرات مشيرا إلى أن مسيرة الإنسان لا تتوقف، ويجب عليه الاستفادة من البرامج والفرص المتوفرة، حيث إن عالم اليوم عالم متغير وسريع، ولهذا فإن الإنسان مطالب بالاستفادة بأكبر قدر ممكن من الفرص المتاحة، كما الإنسان عطاء لا يتوقف بمسيرة متواصلة من التعلم والتعليم، حيث يستفيد من الآخر ويفيدوه بجانب مطالب باكتشاف نفسه وقدراته ومعرفة محيطه والبيئة التي يعمل بها، وأكد سعادته إلى أن برنامج خبرات صمم ليكون بداية الطريق لإعطاء الباحثين عن العمل الأدوات الصحيحة للحصول على الوظيفة، وإعطائهم الأساليب والمهارات الوظيفية المطلوبة، وهو موجه لجميع الباحثين عن عمل بمختلف محافظات السلطنة، ومتمنيا للجميع التوفيق والنجاح وتحقيق الأهداف المرجوة من البرنامج مؤكدا بانه سيتم تقييم تجربة نجاح البرنامج تقييما واقعيا وحقيقيا من أجل الاستمرار فيه وتطويره بما يتناسب مع المهارات الوظيفية. كما صرحت نادية بنت راشد المحاربية رئيسة وحدة الشراكات بوزارة العمل قائلة : إن فكرة البرنامج جاءت تزامنا مع رؤية عمان ٢٠٤٠ الرامية إلى تمكين الشباب العماني من العمل بالقطاع الخاص وفقا لمهارات وكفاءات علمية وعملية مستدامة لينافس على المهن المتاحة في سوق العمل ويكون الخيار الأمثل والأول لدى المؤسسات الخاصة الراغبة في التوظيف وقد تم الإعلان عنها رسميا في شهر يونيو الماضي حيث تقدم للبرنامج ما يقارب ٧٠٠٠ شاب وشابة من مختلف أنحاء السلطنة وبعد أن تم اختبارهم وفرز أسمائهم وفقا للمعايير والشروط المتفق عليها تم اختيار ٦٠٠ شاب وشابة من 11 محافظة للانخراط في البرنامج التدريبي. وأضافت بأن البرنامج وضع حلقات تدريبية لمدة أسبوع يمر من خلالها المتدرب على عدد من المراحل التأهيلية الممنهجة التي تتناول محاور عدة من أهمها تحديد الأهداف الشخصية والتخطيط الوظيفي، إعداد السيرة الذاتية واستراتيجيات المقابلات الوظيفية، صقل المهارات الوظيفية ومهارات الثورة الصناعية الرابعة، تنمية السلوك الإيجابي لزيادة الإنتاجية، طرق اكتساب المعرفة واستراتيجيات التعلم و أبجديات القيادة للمبتدئين. كما يتم تقييم المترشح خلال البرنامج التدريبي ومنحه بطاقة خبرات وهي بطاقة مدعومة التكاليف من قبل وزارة العمل لتمكن الباحث من بدء برنامجه التدريبي على رأس العمل لمدة 12 شهرا وذلك بعد توجيهه لسوق العمل للبحث عن وظيفة فور انقضاء الحلقة التدريبية وسيخضع المتدرب للتقييم والمتابعة خلال فترة التدريب على رأس العمل لضمان التزام الأطراف ذات العلاقة بتنفيذ خطط التدريب المتفق عليها والتحقق من مدى التزام المؤسسات بتوظيف المتدرب بعد إتمام برنامجه التدريبي المقرر.