أصداء الخطاب السامي تصل أنحاء العالم

صحف عربية وعالمية ووسائل إعلام خارجية تتناول احتفالات السلطنة بالذكرى الـ 50 للنهضة –

عمان: وصلت أصداء خطاب الخمسين الذهبي أصداء العالم، وتناول عددٌ من الصحف العربية والعالمية ووسائل الإعلام الخارجية احتفالات السلطنة بالذكرى الـ 50 للنهضة المباركة والخطاب السامي الذي ألقاه حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – مستعرضين مضامين الخطاب متعدد الدلالات الذي رسم مسارات المستقبل للمرحلة المقبلة من تاريخ النهضة العمانية المتجددة. وقالت صحيفة الراية القطرية أن جلالة السلطان هيثم بن طارق، أكد “أن السلطنة ستواصل استلهام جوهر المبادئ والقيم التي قامت عليها لإرساء مرحلة جديدة من تاريخها، مشيرًا إلى استمرار مراجعة الجوانب التشريعية لتعزيز آليات الرقابة والمساءلة”. وكتبت صحيفة الشرق القطرية تقريرا استطلاعيا بعنوان “قطر وسلطنة عمان.. علاقات نموذجية”، أكدت فيه على تميز العلاقات الثنائية بين دولة قطر وسلطنة عمان بالاستقرار والثبات والازدهار، حيث شكل عامل الثقة والاحترام المتبادل أكبر ركائز هذه العلاقة بين البلدين اللذين تجمعهما الرؤى المشتركة وتقارب المواقف والتنسيق في كل المجالات، والتشاور المستمر فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية. وكتبت صحيفة البيان بعنوان “في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى الخمسين لنهضة السلطنة الحديثة.. سلطان عمان: سنعمل لإرساء مرحلة جديدة”، وذكرت الصحيفة الإماراتية، أن جلالة السلطان أكد على مواصلته العمل لإرساء مرحلة جديدة تسير فيها البلاد نحو المكانة التي تستحقها، مُشدداً على ضرورة المحافظة على المصالح الوطنية باعتبارها أهم ثوابت المرحلة القادمة التي حددت مساراتها وأهدافـها «رؤية عُمان 2040». وتطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى الخطاب السامي، وكتبت الصحيفة: “سلطان عُمان: خطة «التوازن المالي» ستوصل اقتصادنا إلى برّ الأمان” وذكرت الصحيفة أن جلالة السلطان – أيده الله – في خطابه بمناسبة العيد الوطني الخمسين للسلطنة، ثمن تجاوب المواطنين العمانيين مع تلك الخطط، وقال: «إن التجاوب الذي أبديتموه، مع ما تمّ اتخاذه من إجراءات حكومية في ظلّ الظروف لمالية والاقتصادية التي تمرّ بها السلطنة لترشيد الإنفاق وتقليل العجز المالي والمديونية العامة للدولة، كان وما زال مـحلّ تقدير منا»، وأشارت الصحيفة إلى ما ورد في الخطاب السامي، أن السلطنة ستحافظ على مصالحها الوطنية، «باعتبارها أهم ثوابت المرحلة المقبلة”. ونقلت صحيفة الأنباء الكويتية تهاني مجلس الوزراء الكويتي للسلطنة بالعيد الوطني الخمسين مشيدا بالإنجازات التي خطتها السلطنة نحو آفاق التقدم والازدهار، ومنوها بما يربط قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين من أواصر أخوية حميمة، متمنيا للسلطنة الشقيقة المزيد من العز والرخاء. وكتبت صحيفة الأهرام المصرية موضوعا بعنوان “السلطان هيثم بن طارق: نؤسس لمرحلة أخرى من نهضة عمان المتجددة.. تتواكب مع متطلبات المستقبل”، وقالت إن جلالته أكد سلطنة عُمان تمكنت من تجاوز التحديات التي مرت بها خلال العقود الماضية بحكمة وقيادة سلطانها الراحل قابوس بن سعيد، وتضحيات أبنائها التي ستظل مصدر قوة وفخر واعتزاز للأجيال القادمة، كما تمكنت السلطنة من بناء نهضة عصرية جعلت الإنسان محور اهتمامها، وقد شكل إرثها التاريخي العريق ودورها الحضاري والإنساني. وتناول عددٌ من الصحف الروسية احتفالات السلطنة بالذكرى الـ 50 للنهضة المباركة بالإضافة إلى العلاقات العمانية الروسية الوطيدة، وهنأت وزارة الخارجية الروسية في مقال صادر عنها أورده عدد من الصحف الروسية السلطنة بالذكرى الـ 50 للنهضة المباركة، متطرقة إلى العلاقات بين البلدين الصديقين والذكرى الـ 35 لإقامة العلاقات الدبلوماسية ومجالات التعاون بينهما في الجوانب السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية والإنسانية. وفي تصريح لوزير الخارجية الأمريكي معالي مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي نيابة عن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية والشعب الأمريكي نشرته بعض وسائل الإعلام، أعرب عن أطيب التمنيات لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – والشعب العماني بمناسبة احتفال السلطنة بالعيد الوطني الخمسين للنهضة المباركة، مشيدا بالتعاون الثنائي الدائم بين البلدين الصديقين والدور المهم الذي تقوم به السلطنة في تعزيز الاستقرار بالمنطقة، معربا عن تطلعه و بلاده لمزيد من الشراكة الاقتصادية والأمنية في السنوات القادمة تحت قيادة جلالة السلطان المعظم، كما أعرب معالي وزير الخارجية الأمريكي عن امتنانه لمساعدة السلطنة بقيادة جلالة السلطان المعظم – أعزه الله – في أكتوبر الماضي في تسهيل الإفراج عن اثنين من المواطنين الأمريكيين المحتجزين باليمن.