جلسة حوارية لرياضة الصم احتفالا بالعيد الوطني

نظمت اللجنة العمانية لرياضة الصم بالتعاون مع شركة قناديل المساء للمؤتمرات والفعاليات الرياضية حفلا بمناسبة العيد الوطني الخمسون يتمثل بجلسة حوارية افتراضية عبر الاتصال المرئي بعنوان (مبادرون ومبدعون من اجلك يا وطني) وذلك تحت رعاية السيدة نائلة بنت حمد بن حمود البوسعيدية رئيسة اللجنة العمانية لرياضة الصم وبحضور زيانة بن عبدالله اليعربية مديرة دائرة الهيئات النوعية بوزارة الثقافة والرياضة و الشباب. حيث افتتحت الجلسة بكلمة مقدمة من راعية الحفل والتي تحدثت فيها عن مكرمات المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – وما قدمه لهذه الفئة من اجل ايجاد مجتمع وبيئة متساوية بينهم وبين الاصحاء، كما ثمنت دور وزارة الثقافة والرياضة والشباب في تسخير كافة الامكانات لهم ومساندتهم من اجل الوصول الى الاهداف المنشودة، كما تقدمت بالتهنئة الى صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه. من جانبه تحدثت زيانة بن عبدالله اليعربية مديرة دائرة الهيئات النوعية بوزارة الثقافة والرياضة والشباب في ورقتها عن الاهتمام السامي لفئة الصم، والذي تناولت فيه عن أعداد الممارسين للرياضة في هذه الفئة ، كما تطرقت ايضا الى دور المؤسسات الرياضية في التعاون مع دائرتهم وأكدت بأنهم في وزارة الثقافة و الرياضة و الشباب يهتمون بتقديم كافة التسهيلات وفتح أطر التعاون بينهم وفق الامكانيات والصلاحيات المتاحة لهم ، حيث ختمت ورقتها مؤكدة بأن التعاون والسعي الجاد بين كافة الاطراف المعنية برياضة الصم تولد التكامل والخروج بالأهداف حسب ما هو مرسوم لها. وتطرقت أحلام بنت ناصر الهنائية فني مترجمة لغة الاشارة بوزارة الثقافة والرياضة والشباب في ورقة عملها التي تحمل عنوان (لغة الاشارة .. لغة الجميع) عن تعدد لغة الاشارة واختلافها باختلاف اللغة، وما مدى تأثيرها على الشخص الاصم، كما أنها تحقق مبدا الفهم والمساواة بين الجميع، كما تحدثت ايضا عن جمالية اللغة والقدرة على استخدامها مؤكدة انها متاحة للجميع ويجب على الجميع استخدامها بالشكل المناسب. بينما تحدث حمد بن عزان المعمري عضو اللجنة العمانية لرياضة الصم عن خطة اللجنة للعام 2021 والذي أكد فيها في ورقته بأنهم على أتم الاستعداد للعودة الى الميدان الرياضي فور تلقي الاوامر في ذلك، وتوفر كافة الاشتراطات المعنية بالبروتوكول الصحي، كما ان جائحة كرونا كانت السبب الرئيسي في تأخر انطلاقتهم هذا العام، كما ثمن حمد المعمري دور الوزارة في تعاونهم مع اللجنة وتسخير الامكانيات لهم وهذه هي أحد اسباب تطور الفرق ونجاحها. الجدير بالذكر أنه قد تمت ترجمة الجلسة بلغة الاشارة عن طريق احلام الهنائية والتي كان لها دور في ايصال المعلومات التي تم تقديمها بشكل واضح وسليم كما ايضا قامت بترجمة أسئلة المشاركين من فئة الصم.