رئيس هيئة البيئة: خطاب جلالته أكد أهمية تعزيز الطاقات الوطنية في مختلف الجوانب

قال سعادة الدكتور عبدالله بن علي العمري رئيس هيئة البيئة “لقد حمل الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- الكثير من الأمل والتفاؤل والعزيمة للمرحلة القادمة من النهضة المتجددة والراسخة بقيادة جلالته، واستبشر المواطنون منها بما يثلج صدورهم كونهم أساس التنمية ومورد البلاد الذي لا ينضب وفق ما أكد عليه جلالته – أعزه الله-.، وقد أوفى جلالة السلطان بما أشار إليه منذ بداية عهده الميمون بإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة، وأكد في خطابه بأن المسيرة ماضية، والعمل مستمر في مراجعة القوانين والتشريعات وتفعيل المحاسبة، وهو أمر بلا شك سيُسهم في رفعة هذا الوطن وحفظ موارده واستغلالها الاستغلال الأمثل في التنمية المستدامة لمختلف المجالات”. وأشار إلى أن خطاب جلالته أكد أهمية تعزيز الطاقات الوطنية في مختلف الجوانب، وركز على القطاعات الصحية والاجتماعية والاقتصادية بجانب رؤية عمان 2040 التي تسير -بلا شك- وفق الرؤية الثاقبة لجلالته، والتي استشرف فيها المستقبل القادم لهذا الوطن العزيز. وقال “إننا في هيئة البيئة نؤكد بأن النطق السامي لجلالة السلطان وتوجيهاته الدائمة هي محل التنفيذ الفوري، معاهدين الله تعالى، وجلالته بالسير على ذات الخطى التي رسمها لعُمان ولأهلها.”