جلسة حوارية بجامعة السلطان قابوس تستعرض مرتكزات السياسة الخارجية العمانية خلال الـ 50 سنة الماضية

كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بالجامعة تعمل على بلورة تطلعات جلالة السلطان هيثم لتحقيق رؤية عمان 2040

ابن علوي :
– حال عمان قبل النهضة لم يكن استثناء لكن ما شكل صعابًا على القيادة اختلاف طبيعة البلاد عن بلدان الجوار
– لم تكن في عمان تعقيدات بالمجتمع حتى تنعكس على قدرة تعايشها مع جوارها أو تعاونها مع دول العالم
-الاستجابة كانت مبهرة لنداء السلطان قابوس بحافز بناء الوطن وليس الحصول على مصالح
– ظهور عمان على الساحة الدولية تحقق بدون عوائق وبدون أية مشكلات تعكر صفو توجهها
– كل المشكلات التي كانت تظهر في عمان حُلَت على مبدأ الصداقة والمودة والتعارف
– المشاركون من أبناء ظفار في الحرب تحولوا إلى “قوة الفرقة الوطنية” لنقل عمان من المواجهة إلى العمل المفيد
– الواقع أبرز للآخرين مسلك هذه الدولة الفتية في تصرفاتها على المستويين الإقليمي والدولي
-عمان لا تتدخل في شؤون الآخرين وكانت بعيدة عن كل الصراعات بين الدول وعندما يطلب رأيها يكون صادقا
– بعض الأشقاء يرون في موقف عمان التقاعس أوعدم دعم لموقف معين ولكن مع الأيام يعودون إلى ذلك الرأي
– نحتفظ برأينا المؤسس على العدل والحق إلى أن يأتي الوقت المناسب
– عمان مكانتها لم تهتز حتى بطريقة انتقال السلطة وهذه الطريقة لا تحصل في أي مكان وهذا دليل على قدرة مواجهة أحلك الظروف بالحكمة والفكر

نظمت كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس ممثلة في جماعة التجارة ، “مجموعة العلوم السياسية” جلسة حوارية ضمن ملتقى العلوم السياسية الرابع بعنوان “السياسة الخارجية العمانية خلال الخمسين عاماً الماضية” ، استضافت خلالها معالي الوزير المتقاعد يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية سابقا، وحاوره الدكتور المعتصم بن محمد المعمري – خريج ماجستير العلاقات الدولية والدراسات الأمنية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية وطبيب في الطب السلوكي.
وألقى الدكتور المختار العبري عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية كلمة قال فيها “يسرنا في هذا اليوم الذي يصادف ذكرى افتتاح كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في العام 1993على يد مؤسس هذه الجامعة وصانع مسيرتها جلالة السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه- أن نستضيف إحدى الشخصيات البارزة خلال مسيرة النهضة المباركة والتي أسهمت بشكل كبير في صياغة السياسة العمانية.” مشيرًا إلى أن كلية الاقتصاد والعلوم السياسية حققت خلال السنوات الماضية العديد من الإنجازات المهمة في سبيل تحقيق رؤيتها لتكون وجهة دولية مرموقة للتعليم المتميز في إدارة الأعمال والاقتصاد والعلوم السياسية، كما تسعى الكلية من خلال مخرجاتها ودورها الفاعل في المجتمع إلى بلورة التطلعات التي اختطها جلالة السلطان هيثم بن طارق -حفظه الله ورعاه – لتحقيق رؤية عمان 2040.
وخلال الجلسة التي رعاها صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد رئيس جامعة السلطان قابوس. بدأ معالي يوسف بن علوي كلامه قائلا ” لا بد أن المشاعر التي نشعر فيها ونحن نستعيد مسيرة خمسين عامًا لا يمكن أن نقارنها بشيء كان قبل أو كان بعد”، مشيرًا إلى أنه التقى بالسلطان قابوس –رحمه الله – لأول مرة في شهر أكتوبر، أي بعد ثلاثة أشهر من توليه السلطة.
ويضيف معالي يوسف بن علوي “لم نكن نعرف جلالة السلطان قابوس من قبل ولكنه -رحمه الله- كان يعرفنا قبل أن نعرفه، وكانت البلاد في حاجة إلى كل يد وعقل، وإلى كل ما يملكه الإنسان العماني لدعم سياسة السلطان الجديد. ولكن الصورة لم تكن بتلك القتامة التي كان يتحدث عنها الناس، فجوارنا كان أيضًا في نفس الحالة، الخليج عموما، ولم يكن حال عمان في ذلك الوقت استثناء؛ لكن ما شكل صعابًا على القيادة العمانية أن طبيعة البلاد تختلف عن طبيعة بلدان الجوار”.
وتحدث معالي يوسف بن علوي عن الطريقة التي قاد بها السلطان الراحل البلاد مشيرا إلى أنه قد كوّن فكرة كاملة في ذهنه كيف يريد أن يرى عمان، وكيف يريد أن يرى شعب عمان وشبابها، وأضاف “في 1971 أمر جلالته -رحمه الله- بوفد الصداقة لعمان بعمل زيارة لكل الدول العربية، وكان جلالته يرى أن هذا واجب على القيادة العمانية أن تعرف بنفسها على إخوانها وجيرانها، وكانت رحلة جيدة تم استقبالها بترحاب كبير وأبدت كل الدول التي زارها الوفد استعدادها للتعاون واستعدادها لدعم النهضة في عمان. وبالتالي سوف يكتب العمانيون هذا التاريخ بفخر كبير”.

كما ذكر معاليه أنه لم تكن في عمان تعقيدات في المجتمع حتى تنعكس على قدرة البلاد أن تتعايش مع جوارها أو أن تتعاون مع غيرها من دول العالم. كان لدى جميع العمانيين اليقين بأن هذا عصر ذهبي بدأ، وأن على الجميع أن يعود بما لديه من خبرة ليساهم في بناء البلاد، وكانت الاستجابة مبهرة لنداء جلالة السلطان قابوس -رحمة الله عليه-، والحافز كان بناء الوطن وليس الحصول على مصالح”.

وقال معالي يوسف بن علوي: “خلال العقود الخمسة الماضية كانت رسالة عمان رسالة سلام ورسالة مودة، وعمان أصبحت بعد سنة من تولي جلالة السلطان قابوس -رحمه الله- الحكم عضوا في الأمم المتحدة، ووثائق الأمم المتحدة أكدت على احترام الجوار وعدم التدخل في الشؤون الخارجية والتعاون المفيد بين الشعوب، وعمان بدورها تفاعلت مع هذه المبادئ الأساسية في دستور الأمم المتحدة. وتوالت بعد ذلك كذلك منظمات كثيرة تابعة للأمم المتحدة، ونحن استفدنا منها، وظهرت عمان على الساحة الدولية من خلال هذه الفعاليات والتعاون مع منظمات الأمم المتحدة كلها بدون عوائق وبدون أية مشكلات تعكر صفو هذا التوجه الصافي في عمان. وسارعت عمان لفتح السفارات”. مشيرًا إلى أن كل المشكلات التي كانت تظهر في عمان حُلَت على مبدأ الصداقة والمودة والتعارف، حيث إن كل من شارك من أبناء محافظة ظفار في تلك الفترة الزمنية في الحرب تحولوا إلى قوة سميت بـ”قوة الفرقة الوطنية” للعمل على نقل عمان من حالة المواجهة إلى حالة العمل المفيد بين جميع الناس. وأضاف “العماني بطبيعته شعب مسالم، هذا ما شاهدناه وما شعرنا به وما شاركنا فيه”.

وفي مسألة العلاقات الخارجية صرح معالي يوسف بن علوي قائلا “الواقع هو من يبرر للآخرين مسلك هذه الدولة الفتية في تصرفاتها على المستوى الإقليمي أو المستوى الدولي، فعمان كانت لا تتدخل في شؤون الآخرين، وكانت بعيدة على مسافة في كل الصراعات بين الدول، ولكن عندما يتم طلب الرأي من عمان يكون الرأي صادقا، ومتى ما كانت هناك فرصة لأن تساعد عمان في رأي فإنها تعطي للناس قناعة بأن هذا هو الطريق الذي ينبغي أن تسلكوه. هذا حصل بصورة واضحة والجميع شهد ذلك. بعض الأشقاء يرون في موقف عمان التقاعس أو عدم دعم لموقف معين ولكن مع الأيام يعودون إلى ذلك الرأي، فنحن نحتفظ برأينا المؤسس على العدل والحق إلى أن يأتي الوقت المناسب”. مشيرًا إلى أن هذه هي السياسة المتبعة، ومضيفًا “أذكر في أول مؤتمر عقد لسفراء السلطنة في الخارج ولاقاهم جلالته -رحمه الله- أوصاهم بأن يعملوا على بناء صداقات وأن يتجنبوا خلق المنافسات أو خلق الشعارات أو الدخول في مثل هذه الأشياء التي لا تتفق مع سياسة السلطنة الخارجية”.

وعن العهد الجديد قال معالي يوسف بن علوي “كما أعلن السلطان هيثم في خطاب التنصيب أن عمان نهضة متجددة، وهكذا أيضا العلاقات الخارجية ستكون متجددة بآلياتها ومبادئها في حين ستبقى المبادئ الأساسية ثابتة لن تتغير وهي الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتعايش مع الناس” مضيفًا “حتى هذه اللحظة عمان مكانتها لم تهتز حتى بالطريقة التي تم خلالها انتقال السلطة، هذه الطريقة لا تحصل في أي مكان، وهذا دليل على أن هذا البلد بلد قوي وعاقل يستطيع أن يواجه أحلك الظروف بالحكمة والفكر، وهذه ثروة هائلة عند العمانيين”.
وفي الأخير قدم معالي الوزير المتقاعد يوسف بن علوي بن عبدالله  الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية سابقا نصيحة للطلبة المنخرطين في دراسة المجال السياسي قائلا” ينبغي أن يكونوا هادئين وأن يعطوا أنفسهم فرصة من التأمل والتفكير، وأن يقرأوا كثيرا عن الموضوع الذي هم في صدده، وأن لا يترددوا في أن يسألوا”.