رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة: السلطنة تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق أهدافها وبرامجها التنموية

رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة:

– الجهاز حريص على تكريس إمكانياته لتنفيذ اختصاصات بمستوى عالٍ من الكفاءة

– المواءمة بين الخطة الاستراتيجية وأولويات «رؤية عمان 2040» لتحقيق الدور الرقابي في حماية مقدرات الوطن

أكد معالي الشيخ ناصر بن هلال بن ناصر المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة أن الفكر السديد لجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – وما اشتمل عليه النطق السامي في الثالث والعشرين من فبراير من مضامين وطنية لإكمال مسيرة البناء والتنمية بإرادة صلبة وعزيمة عالية، وإلى الإجراءات التي تم اتخاذها في سبيل تحقيق أهداف الرؤية المستقبلية 2040 والمتمثلة في إعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة والشركات الحكومية والعناية بالقطاعات المختلفة، إلى جانب تحديث التشريعات والقوانين وآليات العمل، ودعوة أبناء الوطن إلى صون مكتسبات النهضة المباركة، والمشاركة الفاعلة في إكمال المسيرة الظافرة، كل ذلك يؤكد أن السلطنة تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق أهدافها الوطنية وبرامجها التنموية لمستقبل أكثر ازدهارًا ونماءً، بما يتواءم مع متطلبات الرؤية وأهدافها، الأمر الذي يسهم في تعزيز التنافسية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي.
ورفع إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم أسمى آيات التهاني وأجزل عبارات الولاء والعرفان بحلول العيد الوطني الخمسين المجيد، والوطن يعيش فرحة الاحتفاء بنهضة عمان المتجددة بفكر جلالته وقيادته على طريق التقدم والازدهار والتنمية الشاملة.
وقال معالي الشيخ رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة: إن النهضة العمانية منذ انطلاقتها على يد المغفور له -بإذن الله تعالى- السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور -طيب الله ثراه- وفي عهدها المتجدد الميمون بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – أولت عنايتها بكافة مجالات التنمية وشملت برعايتها ربوع الوطن العزيز من أقصاه إلى أقصاه.
ويأتي الاحتفاء بهذه المناسبة الوطنية المجيدة لتجسيد معاني الامتنان لما تحقق على أرض عمان الطيبة من منجزات تبعث على الفخر والاعتزاز خلال مسيرتها المظفرة، مؤكدًا على الحرص الذي يوليه جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة للقيام بدوره الوطني جنبًا إلى جنب مع مؤسسات الدولة للحفاظ على مقدرات الوطن وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة في شراكة وتكامل مؤسسي ومجتمعي.
وأكد معاليه حرص الجهاز على توجيه كافة موارده وتكريس كل إمكانياته لتنفيذ الاختصاصات وتحقيق الأهداف الموكلة إليه بمستوى عالٍ من الكفاءة والفاعلية، مؤكدًا أن الجهاز يضع مواءمة خطته الاستراتيجية إلى جانب خطة الفحص السنوية مع أولويات «رؤية عمان 2040» وأهدافها بشكل عام، ولتحقيق الأهداف المتعلقة بالدور الرقابي في حماية مقدرات الوطن بشكل خاص يضعها في مقدمة أولوياته، مشيرًا إلى أن المحاور الأربعة للرؤية وما ينبثق عنها من أولويات وتوجهات استراتيجية وأهداف تعكس المنظور الشمولي للتنمية بكافة جوانبها.
وأضاف: إن الجهاز يعمل من خلال أعماله الرقابية على تحقيق القيمة المضافة ذات الآثار المختلفة في الجوانب المالية وغير المالية، فضلًا عن الدراسات التي يعدها الجهاز في الجوانب ذات الصلة باختصاصاته ومهامه وفقًا لقانون الرقابة المالية والإدارية للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني رقم (111/ 2011)، بما يجسد النهج الراسخ للسلطنة ويعكس الحرص السامي للقيادة الحكيمة نحو إرساء قيم العدالة وتطبيق القوانين وتوجيه الموارد نحو تحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة في البلاد.
وأوضح معالي الشيخ ناصر بن هلال بن ناصر المعولي أن جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة يولي عنايته الفائقة نحو الاستفادة الكاملة من مقومات النجاح التي أتيحت له وفي مقدمتها الرعاية السامية الكريمة، إلى جانب القوانين المنظمة لعمله، بالإضافة إلى الخبرات المهنية المتراكمة، فضلًا عن أنشطة الشراكة المؤسسية والمجتمعية وغيرها، وذلك للقيام بدوره الرقابي الفاعل في صون مقدرات الوطن وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة في العهد الميمون للنهضة المتجددة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه.