سرمد عبد الاله رئيسا للجنة الأولمبية العراقية

بغداد (أ ف ب) – انتخب رئيس الاتحاد العراقي للسباحة السابق سرمد عبد الاله رئيسا للجنة الاولمبية العراقية متفوقا على منافسه رئيسها في الولايتين السابقتين حارس المرمى منتخب العراق السابق لكرة القدم رعد حمودي.
وحصل عبد الاله في الانتخابات التي جرت تحت اشراف اللجنة الاولمبية الدولية عبر نقل وقائعها بنظام البث المباشر على 19 صوتا مقابل 17 صوتا لحمودي.
وقال عبد الاله بعد اعلان فوزه “الفترة المقبلة تنتظر عملا شاقا وصعبا يتطلب اعادة الرياضة العراقية الى مسارها الصحيح ولي ثقة مع زملائي في المكتب التنفيذي لتحقيق ذلك”.
ويعد عبد الاله (46 عاما) من ابرز سباحي المسافات الطويلة على الصعيدين العربي والقاري ومن ابرز خصومه وزير الشباب والرياضة السابق احمد العبيدي.
وبفوزه بثقة الهيئة العامة للجنة الاولمبية العراقية واختياره رئيسا لها، عاد عبد الاله بقوة بعد تجريده من منصبه السابق رئيسا لاتحاد السباحة العام الماضي خلال انتخابات دعا لها وزير الشباب السابق بعد اتهامه له بالفساد.
واختير عبد الاله عام 2009 لمنصب رئاسة الاتحاد العراقي للسباحة وانتخب امينا ماليا للجنة الاولمبية عام 2013، واحتفظ بالمنصب ذاته في الانتخابات التي جرت عام 2019 ولم تعترف بها الحكومة العراقية.
وبسبب عدم اعتراف وزارة الشباب والرياضة بنتائج الانتخابات الاخيرة لفترة قاربت العام سمحت اللجنة الاولمبية الدولية باعادة الانتخابات لانهاء فترة الجمود التي عاشتها اللجنة العراقية.
وأدت الخلافات بين وزارة الشباب والرياضة بعهدة الوزير السابق العبيدي، إلى حرمان عدد كبير من الرياضيين العراقيين من المشاركات الخارجية لا سيما تلك المؤهلة الى دورة الالعاب الاولمبية في طوكيو التي تم تأجيلها إلى الصيف المقبل جراء تفشي فيروس كورونا.
وكان العبيدي أقنع رئيس الحكومة العراقية السابق عادل عبد المهدي باصدار قرار لتشكيل لجنة عرفت بلجنة “قرار 140” تقوم بصرف الاموال بعيدا عن صلاحية اللجنة الاولمبية.
وتاخر انطلاق الاجتماع الانتخابي عن موعده بعد قيام الهيئة المشرفة على الانتخابات باستبعاد رئيس الاتحاد العراقي للمصارعة شعلان عبد الكاظم من التصويت بحجة تعرضه الى مسائلات قانونية سابقة.
كما استبعدت بطلة القوس والسهم رند المشهداني المتأهلة رسميا الى أولمبياد طوكيو، بحجة خرقها للوائح المنشطات.
وقالت المشهداني بعد اخراجها من قاعة الانتخابات لوسائل الاعلام “الرئيس السابق للجنة الاولمبية رعد حمودي حرض الهيئة المشرفة على الانتخابات على استبعادي لانه يعلم بان صوتي سيذهب الى منافسه”.
واضافت “لم يصل اللجنة الاولمبية اي اشعار يفيد بايقافي او معاقبتي على خلفية تناول مادة تتعلق بضغط الدم، الظلم لن ينتصر في النهاية، واشعر بلحظات تاريخية بخسارة حمودي”.
وكان الاتحاد الدولي للقوس والسهم اخطر نظيره العراقي بتناول المشهداني، بطلة آسيا، مادة محظورة خلال مشاركتها في بطولة الشارقة العام الماضي ولم يشر الى عقوبة الايقاف.