8 أندية تفشل في الحصول على الرخصة الآسيوية !

المسروري: سنرفع توصية والعقوبات بيد المجلس و٥ أيام فرصة لاستئناف القرار

عقوبات متوقعة بعدم المشاركة آسيويا وفي دوري عمانتل وغرامة مالية تصل لـ 14 ألف ريال

كتب – ياسر المنا

عقد مجلس المديرين باتحاد كرة القدم المسؤول عن مشروع تراخيص الأندية مساء أمس  اجتماعا برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة محسن المسروري ورئيس لجنة المديرين، حيث اطلعت اللجنة في اجتماعها على ملفات الأندية وذلك لفرز التي نجحت في استيفاء الإجراءات المطلوبة للحصول على الرخصة المحلية للموسم الكروي الجديد. كما اطلعت اللجنة في اجتماعها على الملفات والتقارير المعدة من جانب دائرة التراخيص في اتحاد كرة القدم ومن ثم اتخذت اللجنة قرارها وأصدرت توصية لمجلس إدارة اتحاد الكرة بشأن الأندية التي لم تستكمل الوثائق المطلوبة للحصول على الرخصة.
وعلم (عمان الرياضي) أن الأندية التي استوفت كافة الشروط المطلوبة للحصول على الرخصة هي ستة أندية فقط فيما سقطت ٨ أندية في اختبار شروط الحصول عليها. وأكد رئيس مجلس المديرين النائب الأول لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة محسن المسروري أن لجنته لا تملك حق إصدار العقوبات على الأندية بل دورها يقتصر على إصدار توصية لمجلس إدارة اتحاد الكرة وهو من يناقش أمر العقوبات، مشيرا إلى أن الأندية التي لم تستكمل ملفاتها بنجاح وبالتالي لم تحصل على الرخصة سيكون بإمكانها أن تتقدم باستئناف قرار عدم منحها الرخصة خلال خمسة أيام من تاريخ صدور القرار.
وكان مجلس المديرين اجتمع في أعقاب نهاية المهلة التي حددها مجلس إدارة اتحاد الكرة يوم الثامن من الشهر الجاري كآخر موعد لقفل نافذة تراخيص الأندية الإلكترونية وهذه المهلة سبقتها أكثر من مهلة في الفترة الماضية.
وكانت آخر مهلة محددة لاستكمال الأندية ملفات التراخيص انتهت في الأول من هذا الشهر بالاتفاق بين مجلس إدارة اتحاد الكرة العماني والاتحاد الآسيوي بعد أن كان الأخير قد حدد نهاية شهر أكتوبر الماضي موعدا لجميع الاتحادات الوطنية التابعة له موعدا لإكمال ملفات تراخيص الأندية وفق المشروع الفني الذي يعمل عليه الاتحاد الآسيوي منذ تحديث لوائحه الخاصة بتنظيم مسابقاته وخطط تطوير العمل الإداري في الأندية وسبق أن أصدر عدة قرارات ملزمة للاتحادات بتطبيق لائحة تراخيص الأندية وفق مواقيت زمنية محددة.
وأكد المسروري أن دائرة التراخيص في اتحاد كرة القدم قامت بدور كبير في تقديم الدعم الفني والإداري والقانوني للأندية خلال الفترة الماضية حتى تستفيد من الفرصة الأخيرة قبل قفل نافذة منح التراخيص. وكان لابد من حسم الأمور في اجتماع امس الأول، حيث كان لابد من إنجاز تراخيص الأندية في أسرع وقت بعد أن استمر العمل فيه خلال السنوات القليلة الماضية ولكن من دون الوصول إلى الانتهاء من ملف تراخيص الأندية وفق الشروط والإجراءات المطلوبة التي حددها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
الجدير بالذكر، أن دائرة التراخيص حرصت قبل تعليق النشاط الكروي على وضع أسس تدعم الوصول لنهائيات سعيدة وان ينتهي صداع هذا المشروع المتعطل من عدة سنوات. وحصول ٦ أندية فقط على الرخصة لا يتوافق مع الجهد الكبير الذي بذلته دائرة تراخيص الأندية في الأيام الماضية التي شهدت تكثيف الجهود والعمل وكان التواصل مستمرا بينها والأندية التي لم تنجز المطلوب وتستكمل طلبات الترخيص وقدمت كل العون لها في حين لم تستفد منه غير الأندية الثمانية. ونفذت دائرة التراخيص باتحاد الكرة عدة برامج تعليمية وتثقيفية خاصة بمشروع التراخيص ونفذت سلسلة من حلقات العمل والقيام بزيارات للأندية عبر جولة شملت أندية دوري عمانتل والدرجة الأولى وذلك لمراجعة الملفات.
وظل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يراقب العمل في اتحاد كرة القدم ويحث عبر الخطابات والزيارات على أنه ستنتهي فترات التمديد للأندية، ومن بين تلك زيارات للمسؤولين عن ملف التراخيص تلك التي قام بها مهاجن نير رئيس التراخيص بالاتحاد الآسيوي الذي حضر إلى السلطنة في فبراير الماضي وعقد اجتماعات مع اتحاد الكرة العماني واطلع على آلية عمل الاتحاد لتطبيق نظام التراخيص المحلية والآسيوية وعقد اجتماعات مع المسؤولين في الاتحاد وأعضاء مجلس المديرين. وفي حال اعتمد مجلس اتحاد الكرة توصية مجلس المديرين ولم تكسب الأندية الاستئناف للحصول على الرخصة، سيؤدي إلى توقيع عقوبات عليها تبدأ بعدم المشاركة آسيويا وكذلك في دوري عمانتل بجانب الغرامة المالية المتدرجة التي خفضها مجلس إدارة اتحاد الكرة من 7 آلاف ريال عماني في السنة الأولى إلى النصف وكذلك من 14 ألف ريال عماني في السنة الثانية للنصف أيضا مع خصم 6 نقاط.