13 فريقا في انطلاق أول سباقات بطولة الاتحاد للدراجات الهوائية .. غدا

سيف الرشيدي: بطولة مهمة وسط ظرف استثنائي وتطبيق للبروتوكول الطبي –

يدشن الاتحاد العماني للدراجات الهوائية أول مسابقاته غدا الجمعة وذلك بإقامة السباق الأول لبطولة الاتحاد للدراجات الهوائية وسيكون مخصصا “فرقي ضد الساعة”، وذلك توقف طويل بسبب جائحة كورونا، ويقيم الاتحاد أولى السباقات غدا الجمعة بمحافظة مسقط وستكون بداية الانطلاق في ولاية العامرات وحتى منطقة السليل ومن ثم العودة لولاية العامرات لمسافة 45 كم، وأكد الاتحاد على جاهزيته التامة في التعامل مع جائحة كورونا من خلال اتباع الإجراءات الاحترازية والعمل بالبروتوكول الطبي في مثل هذه الفعاليات الرياضية، كما نوه الاتحاد لجميع الفرق المشاركة باتباع الإجراءات الصحية والحفاظ على التباعد الجسدي. وقد قام الاتحاد بإعداد روزنامة للموسم الرياضي 2020/2021 حيث تشتمل هذه الروزنامة على العديد من السباقات مثل فرقي ضد الساعة وفردي ضد الساعة وفردي عام ويبلغ عدد هذه السباقات ثمانية سباقات وفي مواقع مختلفة بمحافظات السلطنة. وكشف الاتحاد العماني للدراجات الهوائية ظهر أمس في مؤتمر صحفي حول بطولة الاتحاد للدراجات الهوائية للفرق، وذلك بحضور أسرة الاتحاد وممثلي الفرق المشاركة. وبدأ المؤتمر بكلمة من سلطان الرواحي عضو مجلس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية، والذي قام باستعراض الدليل الفني للبطولة وكذلك شرح تفاصيل البطولة من سباقات ومسارات ومواقعها، وغيرها من الجوانب التي تهم المشاركين، كما أوضح الرواحي أن السباق يحوي العديد من الفئات، وتبلغ جوائز البطولة بشكل عام حوالي 8635 ريالا تمنح للفائزين في السباق الثامن والاخير من البطولة في شهر ابريل المقبل. تطبيق البروتوكول الطبي وحول انطلاقة روزنامة السباقات قال سيف بن سباع الرشيدي رئيس مجلس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية: تولي الحكومة اهتماما بالرياضة ويتضح ذلك جليا من وجود وزارة الثقافة والرياضة والشباب والتي تكرس كل جهدها لخدمة هذه الشريحة المهمة في المجتمع وتسعى لتكوين قاعدة صلبة لمجتمع صحي في جميع محافظات السلطنة وكان لرياضة الدراجات الهوائية اهتمام خاص حيث تم إشهار الاتحاد العماني للدراجات الهوائية في شهر يوليو الماضي. وأضاف الرشيدي: شهدت الساحة الرياضية العمانية في الفترة الأخيرة حركة دؤوبة وغير مسبوقة في نشـر رياضة الدراجات في جميع محافظات السـلطنة وذلك من خلال إقامة بطولات الاتحاد أو من خلال فتح مراكز إعداد الناشئين واستنادا للنجاح الكبير لسلسة سباقات الاتحاد في العام المنصرم، ووسط الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم حاليا وعلى كافة قطاعات الحياة الاقتصادية والرياضية، حيث ألغيت معظم السباقات في العالم، ولكن مع عودة الحياة تدريجيا نقيم بطولة الاتحاد للدراجات الهوائية والمكونة من ثمانية سباقات تبدأ من يوم غد الجمعة اعتبارا من شهر نوفمبر الجاري وتنتهي في شهر إبريل 2020 وبمباركة وزارة الثقافة والرياضة والشباب ، وستكون السباقات في عدة محافظات من السلطنة وذلك تشجيعا لممارسي هذه الرياضة وكذلك لإظهار الجانب السياحي في المحافظات، كما لا يخفى على الجميع بأن هذه السباقات تعتبر فرصة حقيقية ومواتية للدراجين لاكتساب الخبرة وصقل مهاراتهم في كيفية التعامل مع هذه السباقات وخاصة بعد إشهار العديد من فرق الدراجات التابعة للأندية الرياضية بالسلطنة، وتعتبر هذه السباقات النواة الأساسية لتشكيل المنتخبات الوطنية والعمل على ايجاد جيل قادر على المنافسة الاقليمية والدولية. ظرف استثنائي وقال سيف الرشيدي: إقامة البطولات في الوضع الحالي يعتبر حدثا مهما وتحديا كبيرا للاتحاد في ظل جائحة كورونا وذلك بالتعامل مع الجهات الخاصة لتسهيل اقامة أول السباقات غدا الجمعة وسيكون مخصصا “فرقي ضد الساعة”، كما تم الأخذ بجميع الإجراءات الاحترازية المتبعة والعمل بالبروتوكول الطبي في مثل هذه الفعاليات الرياضية، كما ستقام البطولة بدون الحضور الجماهيري وبدون دعوة شخصيات لتكريم الفائزين وذلك امتثالا لتعليمات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات جائحة كورونا، ولله الحمد تم تهيئة الجميع من اداريين ومنظمين وحكام ومتسابقين منذ فترة من أجل انطلاق البطولة، والجميع بلا شك متعطش للمشاركة في هذه السباقات ولتقديم أفضل المستويات الفنية. وأضاف الرشيدي: لا يخفى على الجميع بأن الاتحاد العماني للدراجات الهوائية عمل على الاستعداد منذ فترة طويلة من أجل اقامة هذه البطولة وتم الجلوس مع الفرق المشاركة وتهيئتهم بأننا في ظرف استثنائي وأن عليهم اتباع كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة والعمل بالبروتوكول الطبي في مثل هذه البطولات، كما تم مناقشة الفرق المشاركة في اللوائح الفنية وكل ما يخص السباقات، كما تم اقامة العديد من الورش الفنية عبر التواصل المرئي وذلك لشرح القوانين الخاصة والدليل الفني للبطولة لكي يستطيع الجميع أن يعمل في نفس الاتجاه ولتطبيق اللوائح الفنية ولضمان الجودة في السباقات. دعم القطاع الخاص وتابع رئيس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية حديثه بالقول: في الواقع الفرق المشاركة في أول السباقات فاق المتوقع بحكم أن المتسابقين منذ العام الماضي قاموا بتشكيل فرق وهذه الفرق في ازدياد هذا العام ونتمنى أن نوفق في تقديم موسم متميز لهؤلاء النخبة من الدراجين وذلك من خلال الفرق التي ينتسبون لها. وقال الرشيدي: نتوقع ان تكون هناك منافسة قوية وشرسة بين الفرق المشاركة في البطولة والحصول على المراكز المتقدمة في كل سباق من أجل الحصول على المركز التراكمي في الترتيب العام في نهاية الموسم الجاري، كما أن الفرق المشاركة بدأت استعداداتها بشكل مبكر جدا وتتدرب يوميا على الرغم من وجود جائحة كورونا إلا أن المتسابقين عملوا على اتباع كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة والعمل بالبروتوكول الطبي أثناء التدريبات اليومية ومن أجل تطبيقها في السباقات. وحول دعم القطاع الخاص لمثل هذه البطولات قال سيف الرشيدي رئيس مجلس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية: بلا شك أن دعم القطاع الخاص مهم جدا في مثل هذه البطولات ولدينا شركاؤنا والذي يواصلون دعمنا لإقامة البطولات ونعول كثيرا عليهم في تنفيذ هذه السباقات. وختم الرشيدي حديثه بقوله: أقدم الشكر إلى الجهات الحكومية التي تم التنسيق معها وهي شرطة عمان السلطانية والجيش السلطاني العماني ووزارة الثقافة والرياضة والشباب ووزارة الاعلام ووسائل الاعلام المختلفة المرئية والمسموعة والمقروءة ولجميع شركائنا في جهات القطاع الخاص. 8 سباقات من جانبه قال اسحاق البلوشي أمين السر العالم للاتحاد العماني للدراجات الهوائية: بعد قرار اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات جائحة كورونا، بفتح الأنشطة الرياضية خلال الفترة الماضية تم البدء مباشرة بالاستعداد والجاهزية لتنظيم بطولة الاتحاد للدراجات الهوائية ومخاطبة الفرق واقامة حلقات عمل مكثفة من مختلف الجوانب للوصول للجاهزية الكبيرة والكامل لانطلاق أول سباقات البطولة، والتي تتكون من 8 سباقات تقام في مسارات بمختلف محافظات السلطنة، وذلك بعد الحصول على الموافقة من وزارة الثقافة والرياضة والشباب وغيرها من الجهات الأخرى. وأضاف البلوشي: الاتحاد العماني للدراجات الهوائية يقيم هذه البطولة باتباع كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة والعمل بالبروتوكول الطبي في مثل هذه البطولات الرياضية سواء للمنظمين أو المشاركين قبل وأثناء وبعد السباق كما لن يكون هناك حضور جماهيري ولن يكون حضور رسمي في تتويج الفائزين. وتابع أمين السر العالم للاتحاد العماني للدراجات الهوائية حديثه: هناك اقبال كبير جدا من قبل الفرق للمشاركة في هذه البطولة، وبعد اشهار الاتحاد العماني للدراجات الهوائية في شهر يوليو الماضي أصبح الزاما على الاتحاد اقامة البطولات وفق اشتراطات معينة ووفق النظام الاساسي وإشراك الاندية المنتسبة له في رياضة الدراجات الهوائية، كما اتوقع أن يحفل السباق الاول من البطولة بتنافس كبير بين الفرق بحكم الرغبة الكبيرة في حصد أكبر عدد من النقاط في كل سباق من أجل زيادة المعدل التراكمي والفوز بالمراكز الأول في ختام البطولة في شهر ابريل المقبل. وقال اسحاق البلوشي: القطاع الخاص لعب دورا كبيرا في دعم بطولات الدراجات الهوائية منذ الفترة الماضية وهو شريك لنا في نجاح المسابقات وهو ايضا يواصل نفس النهج في الدعم وهناك وقفة جيدة من قبل القطاع الخاص في دعم البطولة الحالية والتي بلا شك سوف تساهم في الارتقاء بالسباقات وزيادة حدة التنافس بين المشاركين ونقدم الشكر للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) وبنك صحار وبنك نزوى وكارفور ومستشفى بدر السماء وايضا تشاركنا في تنظيم البطولة مؤسسة الأداء المتفوق والتي تعنى بإدارة وتنظيم الفعاليات الرياضية بالسلطنة، وهي جهات داعمة باستمرار لأنشطة الاتحاد وهي مؤسسات وشركات عمانية وتدار بأيدٍ عمانية وذلك من أجل اعطاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الفرصة وابراز دورهم في التنظيم. دعم لوجستي أما حسام بن راشد الكندي رئيس قسم الرعاية والتسويق بمؤسسة الأداء المتفوق، فقال: تعنى مؤسسة الأداء المتفوق بإدارة وتنظيم الفعاليات الرياضية بالسلطنة، ومنذ تأسسها في عام 2014م قامت بتنظيم عدة فعاليات ومنافسات رياضية مختلفة على المستويين المحلي والدولي، ومن ضمن رؤية وأهداف المؤسسة التعريف بالهوية العمانية عبر تنظيم الفعاليات الرياضية وترويج أهداف فريدة من نوعها بالإضافة الي برامج عالية التميز لتحقيق الاجادة والتي تسعى إلى مساعدة النخبة لتحقيق مستوى عالي من الأداء. وأضاف الكندي: قامت المؤسسة بتنظيم فعاليات رياضية بطابع عالمي، منها سباق تحدي العامرات والذي تم الاعتراف به من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى كأول سباق يتم الاعتراف به في السلطنة، وتميزت المؤسسة بتنظيم سباقات الدراجات الهوائية الجبلية بالإضافة إلى تنظيم فعاليات الخاصة بالقطاعات المختلفة، ونحن فخورون بأن نكون جزءا في أول سباق ينظمه الاتحاد العماني للدراجات الهوائية غدا، حيث ستقدم المؤسسة الدعم اللوجستي للجولات الثمانية لإخراج السباقات بالمستوى التي وصلت إليها الاتحاد، حيث تم تجهيز جميع المتطلبات الضرورية لمظاهر السباق وحلفة الختام وتوزيع الجوائز للسباق، وقد جاءت فكرة الاتحاد بدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لإعطاء الفرصة لتلك المؤسسات لكسب مزيد من الخبرات التنظيمية وارتقاء بالمستوى التنظيمي للبطولات في المستقبل القريب. وختم حسام بن راشد الكندي رئيس قسم الرعاية والتسويق بمؤسسة الأداء المتفوق حديثه بالقول: نتمنى بأن تحذو الهيئات العاملة في المجال الرياضي في السلطنة خطوة الاتحاد العماني للدراجات الهوائية بدعوة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تعنى بإدارة وتنظيم الفعاليات الرياضية لتساهم في تنظيم الفعاليات ضمن روزنامة الهيئات الرياضية.