سكان طوي جوار ببهلا يشقون طريقا جبليا بديلا لقريتهم

بهلا ـ أحمد بن ثابت المحروقي
يقوم أهالي وسكان بلدة طوي جوار بولاية بهلا بشق طريق جبلي بديل يؤدي إلى قريتهم بدل الطريق الحالي الذي يمر بالوادي وذلك بالجهود الذاتية للأهالي.
ويعد طريق طوي جوار من أشد الطرق وعورة حيث يمر بالجبال والوديان وعانى السكان منه إلى اليوم وتبلغ مسافة الطريق 15كم يتم قطعها بصعوبة وفي فترة زمنية طويلة.
ويقوم الأهالي بالاستعانة بأصحاب المعدات وبجهودهم الذاتية وبدعم بعض مؤسسات القطاع الخاص لشق الطريق الجبلي البديل إلى أن يتم رصف الطريق التي قضت التوجيهات السامية بتنفيذه منذ عام 2013 إلا أن الظروف الاقتصادية الراهنة أجلت تنفيذ هذا المشروع الضروري والمهم لأهالي هذه المنطقة والذين يعانون كثيرا من عبور الطريق الحالي خاصة فترة هطول الأمطار وجريان الأودية، كما عانى طلاب المدارس في قطع الطريق للوصول إلى مدارسهم وساهم الطريق في تعطل الحافلات المدرسية بصورة مستمرة وصعوبة إسعاف الحالات الطارئة. وناشد أهالي منطقة طوي جوار مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص من أجل مساندتهم في إنجاز تنفيذ الشارع البديل، وتوفير معدات من البلدية وتسهيل بعض العقبات التي تواجه هذا المشروع الأهلي والتواصل مع القائمين بالعمل التطوعي للمساهمة والدعم.
ووجه أهالي منطقة طوي جوار مناشدتهم للجهات المعنية بالتعجيل في رصف الطريق المؤدي إلى مساكنهم وإنهاء معاناتهم اليومية في التنقل مؤكدين أن الحكومة بقيادة جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لن تألو جهدا في مراعاة الظروف الصعبة التي يعيشها أهالي طوي جوار في الوصول لبلدتهم وجعل تنفيذ هذا الطريق ورصفه ضمن أولويات الحكومة لتوفير الحياة الكريمة للمواطن في كل جزء من عماننا الحبيبة.