ضربات الترجيح تهدي نزوى لقب الدرجة الأولى

بعد التعادل الإيجابي –

كتب – مهنا القمشوعي –

أهدت ضربات الترجيح نادي نزوى درع الدرجة الأولى لكرة القدم عندما انتهت بنتيجة 6 / 5 مع نادي الاتحاد وذلك في المباراة النهائية للدوري للموسم 2019 / 2020م التي جمعتهما مساء أمس على أرضية استاد السيب الرياضي، وتحت رعاية الدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد، وكان الوقت الأصلي للمباراة انتهى بالتعادل الإيجابي 1 / 1 بدأها الاتحاد بالتسجيل في الدقيقة 90 عن طريق عادل المشيخي، وعدل سيسيه النتيجة في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع بعدما استغل كرة مرتدة من الحارس أسكنها سيسيه في شباك نادي الاتحاد، ولم يستفد الاتحاد من النقص العددي لنزوى بعد طرد مدافعه بيران ندوي، واحتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح التي ابتسمت لنادي نزوى، ليتوج بعد ذلك نزوى بدرع الدرجة الأولى والميداليات الذهبية ونال الاتحاد الميداليات الفضية.

الربع الأول
بدأت المباراة بنشاط من قبل الفريقين وأفضلية نسبية لنادي الاتحاد الذي استحوذ على مجريات اللعب بفضل انتشار لاعبيه، وأيضا تناقل لاعبي الاتحاد الكرات والتمريرات بينهم مما جعلهم يصلون لمناطق نادي نزوى التي نقصها الدقة والتسديد المباشر في مرمى نزوى، في حين اكتفى لاعبو نادي نزوى بالمكوث في مواقعهم وعدم الاندفاع للهجوم خشية من هجمة مرتدة تربك الحسابات وخاصة أن الفريقين حسما الأمر وتأهلا إلى دوري عمانتل مسبقا.
وطالب لاعبو الاتحاد بضربة جزاء بعدما تعرض مدافع نادي نزوى مبارك الربعاني لمهاجم الاتحاد في الدقيقة 24 ولكن حكم المباراة محمود المجرفي كان قريبا من اللقطة التي اعتبرها عادية وليست هناك ضربة جزاء للاتحاد. ومع انتصاف الشوط الأول تحرر لاعبو نادي نزوى قليلا واستطاعوا مجاراة لاعبي الاتحاد والمنافسة على السيطرة على وسط الملعب.
وفي الدقيقة 30 أرسل بندر مشعل كرة عرضية من الجهة اليسرى لنادي الاتحاد ولكن حارس نزوى موسى الرقادي أبعد خطورة الكرة قبيل وصولها للاعبي الاتحاد، ليتألق الرقادي مرة أخرى ويتصدى لتسديدة زاحفة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 32 ليبعدها الرقادي بصعوبة ويؤمن منطقته. وتحصل الاتحاد على خطأين على مقربة من منطقة جزاء الاتحاد ولكن تلك الضربات لم تنفذ بالشكل المطلوب ولم تستغل الاستغلال الأمثل لتضيع الفرصتان كالسابق في الوصول لمرمى نزوى.
وكاد فهد البلوشي لاعب نزوى أن يخالف التوقعات عندما أخطأ لاعب الاتحاد في إبعاد الكرة لتصل لفهد البلوشي الذي وجد نفسه منفردا بحارس الاتحاد حسين العجمي ودون مضايقة من مدافعي الاتحاد ليتحصل البلوشي على فرصة ذهبية لافتتاح التهديف ولكن البلوشي تعامل مع الكرة برعونة وأرسل الكرة بعيدا عن مرمى الاتحاد لتضيع أخطر فرصة في المباراة التي كانت في الدقيقة 41 من الشوط الأول.
وبينما يلفظ الشوط الأول أنفاسه الأخيرة ، كاد نزوى أن يلدغ الاتحاد بهدف جميل بعد أن تحصل لاعب نزوى بيران ندوي على كرة على مشارف منطقة جزاء الاتحاد سددها في الزاوية اليسرى لحسين العجمي حارس الاتحاد الذي كان منتبهًا لها ليبعد الكرة بمهارة وينهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

الشوط الثاني
سيسيه وعبدالرحمن العمري يدخلان مع نزوى في انطلاق الشوط الثاني في رغبة من مدرب نزوى عبدالعزيز الريامي في تغيير أسلوب اللعب واستغلال الفرص، وفي الدقيقة 49 عبدالمجيد الشماس كاد أن يسجل هدف التقدم للاتحاد بعدما تلقى بينية متقنه استطاع أن يتجاوز المدافعين وحارس المرمى ولكنه لم ينه الكرة بالصورة المناسبة وأرسلها بعيدا عن حارس مرمى نزوى.
وفي فرصة ثانية سنحت لناجي الكثيري في الدقيقة 52 الذي تلقى كرة ساقطة من رشدي رجب ولكن الكثيري لم تكن رأسيته متقنة ليتمكن موسى الرقادي من السيطرة على الكرة منهيًا بها خطورتها.
وأشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب نزوى فيرون في الدقيقة 53 بعد تعرضه للبطاقة الصفراء الثانية بعد أن اعترض على لاعب الاتحاد ليحتسب محمود المجرفي خطأ مباشرًا في مكان جيد قرب منطقة جزاء نزوى، لينبري لها رشدي رجب الذي سدد كرك قوية ولكنها وجدت الحارس المتألق موسى الرقادي الذي احكم قبضته على الكرة . وسنحت فرصة للاتحاد من علي المشيخي في الدقيقة 71 الذي تلقى عرضية متقنه ولكن رأسيته ذهبت بعيدا عن مرمى موسى الرقادي لتنتهي فرصة كادت أن تفتتح النتيجة في المباراة.
الاتحاد لم يستغل النقص العددي في نادي نزوى الاستغلال الأمثل وتراجع لاعبو نزوى في سعيهم للمحافظة على التعادل السلبي ووصول المباراة لضربات الترجيح، وبينما كانت المباراة تتجه لضربات الترجيح وفي الدقيقة 90 سجل نادي الاتحاد هدف المباراة من خطأ فادح من حارس نزوى موسى الرقادي بعدما لم يتعامل مع عرضية عادل المشيخي بالطريقة المناسبة لتسكن شباك الرقادي معلنة عن تسجيل الهدف الأول في المباراة.
وفي الدقيقة الأخيرة من بدل الضائع سجل سيسيه هدف التعادل في المباراة بعدما أبعد حسين العجمي حارس نزوى تسديدة الحسن موترلا لترتد الكرة وتصل إلى أقدام سيسيه الذي لم يتوان في إرسالها للشباك معلنا بذلك تعادل الفريقين وانتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي 1 / 1، ليحتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح.

ضربات الترجيح

سجل سيسيه الركلة الأولى لنزوى، وسجل ناجي الكثيري للاتحاد، وسجل موترلا لنزوى الركلة الثانية فيما عدل مؤيد عوض للاتحاد، وسجل عبد الرحمن العمري الركلة الثالثة لنزوى، وعدل خميس الربيعي للاتحاد، وسجل أيوب السالمي الركلة الرابعة لنزوى وعدل علي صلاح للاتحاد، وسجل مبارك الربعاني الركلة الخامسة لنزوى وعدل رشدي رجب للاتحاد، ليتعادل الفريقان 5 / 5، وسجل هشام الزعابي الركلة السادسة، ليهدر لاعب الاتحاد محمد السعدون الركلة السادسة بعدما ارتطمت تسديدته في القائم الأيمن لموسى الرقادي حارس نزوى.