المصنعة يفوز على الشباب ويصعد لدوري عمانتل

الرستاق – سعيد السلماني
تصوير – أحمد البريكي

صعد نادي المصنعة لبطولة دوري عمانتل للموسم المقبل وحصولة على المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى بعد تغلبه على الشباب بهدف وحيد جاء من امضاء ثاني السعدي. في المباراة التي جمعتهما بالأمس على ملعب المجمع الرياضي بولاية الرستاق و تحت رعاية حميد بن سليمان الجابري عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم رئيس لجنة المسابقات وجاء اللقاء لتحديد المركز الثالث والرابع لدوري الدرجة الأولى والفريق الصاعد لدوري عمانتل وقام راعي المباراة بتتويج المصنعة لحصولة على المركز الثالث.
جاء لقاء الفريقين بعدما حصل كل منهما على المركز الثاني في كلا المجموعتين ، وكان اللقاء في بدايته حذرا من قبل الشباب والمصنعة ، وحاول الفريقين مباغته الأخر وتسجيل هدف التقدم ، لأنه لا سبيل غير الفوز في هذا اللقاء الهام المصيري والصعود ضمن أندية النخبة للموسم المقبل وهذا حلم كافة جماهير الفريقين لمشاهدة انديتهم ضمن فرق دوري عمانتل للموسم الرياضي المقبل ،وجاءت الدقيقة ٥ لاعب الشباب فرانك كرة قوية تمكن حارس المصنعة من أبعادها إلى خارج المنطقة، وتبادل الفريقين الهجمات وكذلك انحصر اللعب في بعض الفترات في منتصف الملعب، وأضاع مهاجم المصنعة حمود السعدي هدفا محققا بكرة راسية اوضعها بجانب القائم الأيمن لحارس الشباب مهدرا هدف التقدم للمصنعة، وبدأ المصنعة أكثر خطورة معتمدا على الكرات الطويلة وكذلك على تحركات الأطراف، وخصوصا من جانب درويش السعدي في الجهة اليمنى لحارس الشباب، ومن هجمه مباغته كذلك أضاع المسيب السيابي لاعب الشباب كرة سهلة داخل المنطقة سددها ضعيفة خارج المعلب، وبعد ذلك تبادل الفريقين الهجمات مابين كر وفر وانفرد لاعب المصنعة العويسي بحارس الشباب وسدد كرة تمكن حارس الشباب من التصدي لها وحافظ من خلالها على شباكه نظيفة وانتهى الشوط الأول سلبيا بين الفريقين.

الشوط الثاني

جاء مجريات اللقاء في شوطه الثاني أكثر تركيزا بين الفريقين بغية كل منهما خطف هدف اللقاء وبالتالي التأهل لدوري عمانتل ، واعتمد الشباب على الأطراف والكرات الطويلة المهاجمين، وأجرى مدرب الشباب تغييرين متتالين بدخول الأزهر البلوشي وخروج محمود الوهيبي ودخول سالم الدرمكي وخروج خالد البريكي من أجل تنشيط خط الوسط وتمويل الكرات البينية للمهاجمين والتي يتميز بها الأزهر البلوشي، وأجرى مدرب المصنعة تغييره الأول بخروج دويش السعدي ودخول علي المجيني لتنشيط خط المقدمة لانه لاسبيل للفريقين الا الفوز من أجل التأهل، وسدد يوسف السعدي كرة قوية بعيده عن مرمى حارس المصنعة في الدقيقة ٥٩، وسدد لاعب المصنعة عبدالرحمن المشيفري كرة تمكن حارس الشباب من التصدي لها في الدقيقة ٦٥، وبعد ذلك شهدت الدقائق الأخيرة من زمن الشوط الثاني خطورة واضحة للمصنعة، وتمكن المصنعة من التقدم في الدقيقة ٨٢ براسية ثاني السعدي بعد ضربة ركنية نفذت بنجاح، وتحولت مجريات اللقاء الذي شهد خروج لاعبي الشباب من أجل تحقيق التعادل لانه لابد له من تحقيق التعادل والبقاء على بصيص من الأمل، وأجرى مدرب المصنعة تبديل ثالث بخروج علي المجيني ودخول أحمد اللمكي في الدقيقة ٨٨، وأجرى مدرب الشباب تغيير متأخرا بدخول وليد الفارسي وخروج أحمد البلوشي واحتسب حكم اللقاء ٣ دقائق، وانتهى اللقاء بفوز المصنعة بهدف وحيد وتأهل لدوري عمانتل وحصوله على المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى.