السيب بجدارة .. بطلا لدوري عمانتل للمرة الأولى في تاريخه

فاز على صحم بثنائية نظيفة –
كتب – مهنا القمشوعي:-

وأخيرا .. وبعد طول انتظار استطاع نادي السيب أن يعلن نفسه بطلا لدوري عمانتل للموسم 2019 – 2020م للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على نادي صحم بنتيجة 2 / صفر ضمن الجولة الأخيرة لمنافسات الدوري التي جمعتهما مساء أمس على أرضية استاد السيب تحت رعاية سعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب وبحضور صاحب السمو السيد ملك بن شهاب بن طارق آل سعيد والدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لاتحاد العماني لكرة القدم وعدد من المدعوين، وافتتح عصام المخزومي أهداف المباراة في الدقيقة 29 فيما عزز يونس المشيفري تقدم السيب في الدقيقة 41 والذي انتهت به مجريات المباراة، وفي لفتة طيبة قام الفريقان بعمل ممر شرفي للكادر الطبي تقديرا واحتراما للكادر الطبي على المجهودات التي تبذل من أجل احتواء جائحة كورونا. وفي ختام منافسات الدوري حل ظفار في المركز الثاني وحصل على الميدالية الفضية وجاء النهضة في المركز الثالث ليحصل على الميداليات البرونزية.

الشوط الأول

بداية هادئة في الدقائق العشر الأولى في المباراة لكونها مباراة نهائية ومباراة كأس وهذا مما جعل التخوف حاضرا في الدقائق الأولى وإن كانت هناك أفضلية نسبية لنادي السيب في الدقائق العشر الأولى، أول فرصة كانت لمازن السعدي في الدقيقة الثالثة حيث تلقى عرضية ولكن السعدي لم يكن يتوقعها مما جعله يفشل في اللحاق بها لتخرج الكرة إلى ضربة مرمى، بعد ذلك لاحت فرص للسيب ولكن لم تكن تلك الفرص الحقيقية والخطرة للتهديف، بعد ذلك استطاع صحم أن يدخل أجواء المباراة وتخلص لاعبوه من ربكة البداية واستطاع أن يجاري نادي السيب في منتصف الملعب، وفي الدقيقة 21 تحصل السيب على ضربة حرة بعدما عرقل مراون آل عبدالسلام لاعب السيب أمجد الحارثي قبيل دخول أمجد لمنطقة جزاء صحم ليحصل على أثرها مروان على بطاقة صفراء لم تستغل بالصورة المناسبة من لاعبي السيب.
وفي الدقيقة 24 لاعب السيب عبدالعزيز الغيلاني عرقل عبدالله الفارسي في منطقة جيدة على مرمى السيب لينال الغيلاني البطاقة الصفراء هي الثانية في المباراة انبرى لها محسن جوهر نجم صحم ولكن انتهت بين أقدام مدافعي السيب.
عصام المخزومي في الدقيقة 29 أعلن عن تسجيل هدف لنادي السيب بعدما استقبل كرة ساقطة خلف مدافعين صحم أرسلت من قبل يونس المشيفري ليستغل المخزومي سرعته وانفرد بالحارس ليرسلها على يسار سليمان البريكي حارس مرمى صحم معلنا عن أول أهداف المباراة.
بعد الهدف لم تكن هناك ردة فعل قوية من قبل لاعبي صحم بل تحرر لاعبو السيب من الضغط النفسي بسبب أهمية المباراة والتفكير بالتتويج للمرة الأولى في تاريخه، ولكن هذا الهدف حرر لاعبي السيب وجعلهم يلعبون بهدوء واستطاعوا الاستحواذ على مجريات المباراة.وفي لحظة غير متوقعة، مازن السعدي أرسل عرضية متقنة تجد يونس المشيفري الذي لم يتوان في إرسالها مباشرة في شباك البريكي مسجلا هدفا ثانيا للسيب في الدقيقة 41.
واحتسب حكم المباراة قاسم الحاتمي ضربة حرة لم تبعد كثيرا على منطقة الجزاء في الدقيقة البدل الضائع المحتسبة في الشوط الأول لينبري لها محسن جوهر سددها بقوة ولكن أحمد الرواحي كان يقظا لها وأمسك الكرة لتنتهي بها مجريات الشوط الأول من المباراة.

الشوط الثاني

زكريا الشيدي ومصعب الشرقي يدخلان بدلا من عبدالله الفارسي وسمير البريكي في انطلاق منافسات الشوط الثاني التي ألقت بظلالها وبدأ صحم مهاجما سعيا منه خطف إلى هدف التقليص في بداية الشوط الثاني، وكاد عيد الفارسي بأن يسجل الهدف الثالث للسيب في الدقيقة 50 بعدما تناقل لاعبو السيب التمريرات بينهم لتصل أخيرا للفارسي داخل منطقة الجزاء صحم ولكن كرة الفارسي اعتلت العارضة بقليل.
ردة فعل صحم كانت في الدقيقة 56 عندما لم يلحق علي الهاشمي لاعب صحم الكرة العرضية التي تجاوزت الجميع لتبعد بسنتيمترات قليلة عن الهاشمي لم يلحق لها والتي كادت أن تسجل هدف التقليص لنادي صحم في أخطر فرصة لصحم منذ بداية المباراة.
ومع انتصاف الشوط الثاني بدأ لاعبو السيب بالتراجع والحفاظ على الهدفين المسجلين لتسنح الفرصة للاعبي صحم بالاستحواذ على الكرة ولكن هذا الاستحواذ لم يشكل تهديدا حقيقيا لمرمى أحمد فرج حارس السيب بفضل يقظة اللاعبين وإغلاقهم لجميع المنافذ أمام لاعبي صحم على الرغم من تحصل لاعبي صحم على العديد من الضربات الركنية ولكن استبسال مدافعي السيب بقيادة القائد سعود الفارسي الذين عملوا كصمام أمام لكل هجمات وتسديدات لاعبي صحم، لتنقضي الدقائق الواحدة تلو الأخرى وتنتهي بها مجريات الشوط الثاني والمباراة وانطلقت بعدها أفراح لاعبي السيب الذين حققوا اللقب المنتظر وأهدوا السيب اللقب الأول في تاريخ النادي.