السلطنة تستقبل نوفمبر المجيد برؤية طموحة نحو المستقبل

تستعد لعبور بوابة التحديات ومواكبة المتغيرات العالمية –

مسقط ـ «عمان»: تستقبل السلطنة اليوم نوفمبر المجيد في ظل نهضة متجددة يقودها حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـــ حفظه الله ورعاه ــ ووسط انجازات كبيرة حققتها البلاد في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية والثقافية طوال عقود النهضة الحديثة التي رسخت المكانة المرموقة لعمان بين الأمم والشعوب.
ويأتي احتفاء السلطنة هذا العام بعيدها الوطني بعد نصف قرن على بدء نهضتها الحديثة التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله تعالى، السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور.
ورغم التحديات الاقتصادية والصحية التي يعيشها العالم إلا أن السلطنة بقيادة جلالة السلطان المعظم استطاعت خلال الأشهر الماضية أن تضع أرضية صلبة لبدء العمل برؤية عمان 2040 بدءا من العام القادم بعد أن أعاد جلالته هيكلة الجهاز الإداري للدولة وفق رؤية عصرية تستجيب لمتطلبات المرحلة القادمة. وتعتبر رؤية عمان 2040 «بوابة عمان لعبور التحديات ومواكبة المتغيرات الإقليمية والعالمية، واستثمار الفرص المتاحة وتوليد الجديد منها». وتستعد عمان لدخول مرحلة عصرية جديدة مع بدء تطبيق الرؤية من شأنها أن تعزز التنافسية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي وتحفز النمو.