برانكو سعيد بالعودة للتدريبات وباب المنتخب مفتوح أمام الشباب والخبرة

الأفضلية ترجح كفة نجوم السيب وظفار –

كتب – ياسر المنا –

بدا الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم سعيدا وهو يعلن عن القائمة التي ستدشن عودة الأحمر من جديد لميدان التدريبات وتنفيذ برنامج الإعداد بعد توقف اضطراري طويل استمر عدة أشهر نتيجة الظروف المعلومة. واستدعى برانكو 28 لاعبا للمعسكر التدريبي في إطار تحضيرات منتخب عمان لتصفيات كأس العالم وكأس آسيا، وسيخوض المنتخب الوطني معسكرا تدريبيا في مسقط خلال الفترة من 2 وحتى 17 من شهر نوفمبر الجاري. وأكد المدرب الكرواتي أن الفرصة لا تزال متاحة أمام جميع اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة ولم يستبعد أن يتم استدعاء لاعبين جدد في التجمعات الإعدادية القادمة.
وتأتي عودة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم إلى التدريبات عبر التجمع الداخلي عوضا عن المعسكر الخارجي الذي كان مقررا في ذات الفترة بدبي مع خوض تجربتين وديتين أمام العراق والكويت إلا أن قواعد وشروط العزل الصحي المفروضة عند السفر حالت دون ذلك ليقرر الجهاز الفني للمنتخب الوطني إقامة التجمع داخليا والاستغناء عن التجارب الودية في انتظار إمكانية ذلك مع بداية العام الجديد وقبل حلول موعد المشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم وأمم آسيا التي تم برمجتها باتفاق بين الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد الآسيوي ورؤساء اتحادات منطقة غرب آسيا وذلك لتقام بنظام التجمع في مارس ٢٠٢١ المقبل.
وتشير المعلومات إلى أن الجهاز الفني للمنتخب رصد في الأيام القليلة الماضية خلال مباريات دوري عمانتل عددا من اللاعبين قبل اختيارهم في القائمة وكان التركيز كبيرا من جانبه على لاعبي فريق ظفار الذين لم يشاركوا في التجمعات السابقة بسبب مشاركتهم في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
وشهدت القائمة نصيب الأسد من اللاعبين من فريقي السيب وظفار حيث تم استدعاء 8 عناصر من كل فريق، وجاءت القائمة كالتالي: فايز الرشيدي ومحمد المسلمي وحارب السعدي وعبد الله فواز وصلاح اليحيائي وأحمد الخميسي ويزيد المعشني ومعتز صالح (ظفار) وأحمد الرواحي وعيد الفارسي وأمجد الحارثي وزاهر الأغبري وخالد البريكي وعبد العزيز الغيلاني وعلي البوسعيدي وعبد العزيز المقبالي (السيب) وعمر الفزاري وعصام الصبحي (الرستاق) وأحمد الكعبي وعلي الرشيدي (النهضة) وفهمي دوربين وإبراهيم المخيني (النصر) ومحمد الذيب وأرشد العلوي (عمان) وعبس الهاشمي (مسقط) ومحسن جوهر (صحم) وخالد الهاجري (بهلا) وعمران الحيدي (فنجاء).
وحسب المعلومات التي تحصلت عليها الصحيفة فإن الجهاز الفني للمنتخب الوطني كان حريصا على استدعاء نجوم الأحمر المحترفين في الدوري القطري قائد الفريق أحمد كانو وزميله جميل اليحمدي الآن مشاركة الأول مع فريقه في كأس الأمير حال دون ذلك وهناك سبب آخر يتعلق بفترة الحظر الصحي التي تمتد إلى أسبوعين من تاريخ الوصول وهو ما يجعل من الصعوبة الاستفادة من اللاعبين الذين ينشطون في دوريات خارج السلطنة وذلك خلال فترة سريان قرار الحجر المنزلي لكل من يحط رحاله في السلطنة قادما من أي دولة أخرى.