« بمشاركة 80 شابا وشابة » .. تفاعل مميز وحلقات متنوعة في ختام برنامج أجيال بشمال الباطنة

صحار- عبدالله المانعي

اختتم بالمديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة شمال الباطنة برنامج أجيال بدعم من شركة محاضر صحار والذي أقيم تحت رعاية يحيى بن محمد الجابري رئيس مجلس إدارة شركة محاضر صحار وبحضور محمد بن سليمان اليحمدي مدير عام المديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة شمال الباطنة، وهدف البرنامج إلى التعرف على أهمية الثورة الصناعية القادمة في حياة الفرد والتشجيع على صقل المواهب الفردية وتحويلها إلى صنعة أو مهنة. حيث اشتمل اليوم الأول على ورشة التصميم الهندسي والطباعة ثلاثية الأبعاد وحلقة كيف أكون مبتكرا قدمتها شركة إنوتك، واستهدفت 40 مشاركا من الذكور والإناث من الفئة العمرية 14 إلى17 سنة، بينما شارك في اليوم الثاني والثالث 40 مشاركا من الذكور والإناث من الفئة العمرية 18 إلى 23 سنة.

حلقة التسويق

اليوم الثاني والثالث من البرنامج اشتمل على حلقة التسويق الفعّال مدخل لريادة الأعمال من تقديم بدر الشيدي محاضر في التسويق وريادة الأعمال واشتملت على العديد من المحاور المهمة لإعطاء فهم أوسغ لعالم الأعمال وريادة الأعمال للمشاركين، ففي البداية تعرف المشاركين على اثنتين من أهم أدوات التحليل ثم تم التطرق إلى المفهوم الشامل لمصطلح التسويق وأهميته في جميع مراحل المشروع ما قبل الاختيار إلى ما بعد عملية البيع مرورا بجميع العمليات بين ذلك، كما تم التطرق إلى التعريف بمنحنى دورة حياة المنتج وفهم أهم عناصر استمرارية المنتجات والشركات وأسباب فشل المشاريع أو زوالها، وفي المحور الأخير من الحلقة تمت مناقشة استراتيجيات التسعير العشر للمنتجات وآلية اختيار السعر المناسب بالإضافة إلى كيفية تنفيذ الحملات الترويجية وتصميم الإعلانات بشكل لافت وفعّال خصوصا في زمن ثورة منصات التواصل الاجتماعي والدمج بين ما هو فعّال من نظريات تسويقية وما يتطلبه التطور الرقمي في هذا المجال، وفي الختام تم عرض الكثير من الإعلانات المحلية والدولية مع القيام على نقدها وتقييمها وصولا للاستفادة منها مستقبلا أثناء تنفيذ وتصميم إعلانات من قبل المشاركين.

مهارات المستقبل

كما اشتمل البرنامج على حلقة مهارات المستقبل من تقديم عبداللطيف المعمري اختصاصي علاقات عامة وتسويق، تضمنت الحلقة على مفهوم المهارة وهي القدرة على أداء الأشياء بجودة وإتقان تميز الشخص عن الآخر، كما تم التطرق إلى كيفية اكتساب المهارات منها المعرفة والتجربة والممارسة والعادة والمهارة والإتقان العالي، شملت الحلقة أيضا على المهارات التي تكون الأكثر طلبا في كبرى ومعظم مؤسسات وشركات العالم، منها مهارة حل المشكلات والتي تعد من المهارات الضرورية في الحياة اليومية وتنمو مع الشخص بالممارسة والخبرة، ويعرف البعض هذه المهارة بأنها ما تفعله حين لا تعرف ما يجب فعله، ومهارة الإبداع والابتكار والتي تشمل ابتكار أفكار وطرق وأساليب جديدة للنظر إلى الأشياء أو صنع منتجات ذات قيمة، ويتشارك الإبداع والابتكار في اعتمادهما على الإصرار والمثابرة لمتابعة الأفكار الجديدة وتطويرها، وتم التعرف على مهارة التفكير الناقد ومهارة الذكاء العاطفي التي تقيس مهارة قدرة الفرد على التعرف على عواطفه وإدارتها، وكذلك عواطف الآخرين والتعامل معها، فتساعد الطلاب على النجاح بالحفاظ على حالتهم النفسية، وتقلل معاناتهم من الاكتئاب.
كما تم التطرق إلى مهارة التواصل ويصنف التواصل على أنه أداة تعبير عن حاجات الأفراد والجماعات، كما أنه يلعب دورا كبيرا في صقل شخصية الطالب وقدرته على نقل أفكاره ومشاعره، أما المهارات التقنية فتشمل التقنية والعالم الافتراضي بكل أشكاله، والتي لا تتجزأ من التعليم ومن حياة الطلاب، وتلعب دورا رئيسا في إعداد الطلبة لسوق العمل المستقبلي بشتى المجالات، بالإضافة إلى مهارة التعلم وتعني تجمع مهارة التعلم أي نشاط أو عملية اكتساب معرفية من خلال الدراسة أو التدريب أو مواجهة موقف، كما تتعلق بعدد من جوانب الحياة التي تؤثر على النجاح في المستقبل.

تصوير المنتجات

أما المصورة عائشة الكيومية فقدمت ورشة تصوير المنتجات بطريقة احترافية، ووضحت الأدوات الأساسية التي تساعد في تصوير المنتجات باحترافية عالية منها الكاميرا والإضاءة ومثبت الكاميرا وخلفية التصوير، كما تطرقت إلى خطوات تساعدك في تصوير المنتجات بطريقة احترافية منها التأكد من نظافة عدسة الكاميرا والمنتج والخلفية والتقاط أكثر من صورة للمنتج من زوايا متعددة. وأوضحت عائشة الكيومية بأنه بعد الانتهاء من التصوير يمكن إدخال الصور على برامج التعديل لإضافة بعض اللمسات التي تزيد من دقة الصور بحيث تكون واضحة بشكل أكبر..

تطوير وتغيير وإبداع

وبعد الختام قال محمد بن علي الفارسي مدير دائرة الأنشطة والتطوير الرياضي بالمديرية: هدفنا من خلال تنفيذ برنامج أجيال زيادة حجم المعرفة لدى الشباب فيما يخص الجديد في الابتكار وغيره من المفاهيم الحديثة وسوف يساعدهم الابتكار على التفكير للوصول لمرحلة التطوير والتغيير والإبداع في شتى المجالات. وأضاف الفارسي: تعمل المديرية في هذه المرحلة الحرجة من تفشي فيروس كورونا على إيجاد برامج بديلة مفيدة للشباب وتواكب متطلبات العصر وإن نجاح البرنامج يمكن قياسه من خلال الاستفادة التي تحصل عليها المشاركون حيث إن مثل هذه المواضيع جديدة وتحتاج للمزيد من البحث وزيادة الجانب المعرفي فيها، ونقدم الشكر للمؤسسة الداعمة للبرنامج ولجميع المؤسسات التي تقدم الدعم للأنشطة والفعاليات التي تقام لأبناء محافظة شمال الباطنة من أجل تعزيز مبدأ الشراكة بين مؤسسات القطاع الحكومي والخاص.
بينما عبرت المشاركة تقوى بنت حسن بن أحمد المعمرية عن سعادتها بالمشاركة في هذا البرنامج الجميل، حيث قالت: استفدت من الورشة التدريبية في تنمية مهاراتنا العقلية وتحسين مستوى الثقافة مستقبلا، وتعلمت أيضا أنه يجب على الفرد دائما أن يسعى للبحث عن التطور بما يناسبه من طموحات وأهداف، ونشكر المديرية العامة للثقافة والرياضة والشباب بمحافظة شمال الباطنة على هذه المبادرات الملموسة في تنمية قدرات الشباب.