أرمينيا تتهم أذربيجان بإطلاق النار في منطقة غير متنازع عليها

يريفان – (د ب أ)- اتهمت أرمينيا أذربيجان أمس بإطلاق النار على أراض معترف دوليا بأنها أرمينية، في جنوب شرق البلاد، بالقرب من حدودها مع إيران. وقال المتحدث باسم الجيش الأرميني، شوشان ستيبانيان، في بيان: “اليوم في الصباح … انتهك الجانب الأذربيجاني مجددا، وقف إطلاق النار، حيث قصف مواقع تعود لحرس الحدود الأرميني”. يشار إلى أن القوة الإقليمية الروسية التي تربطها علاقات عسكرية وثيقة مع أرمينيا، عليها التزام بموجب معاهدة للدفاع عن أرمينيا لدى أي هجوم على الأراضي الأرمينية. واندلع قتال عنيف بين أرمينيا، وجارتها أذربيجان خلال الأسابيع الأخيرة على منطقة ناجورنو كاراباخ المتنازع عليها، والتي تسيطر عليها منذ عقود قوات مسيحية أرمينية، لكن الأمم المتحدة تعتبرها جزءا من أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في وقت سابق إن الجيش الروسي لن يتدخل في الصراع في تلك المنطقة المتنازع عليها. واتهمت أذربيجان، المدعومة من القوة الإقليمية التركية، القوات الأرمينية بقصف أراض تابعة لها غير متنازع عليها، وخاصة ثاني أكبر مدينة أذرية، جانجا. وتعهدت تركيا بدعم الحليفة الوثيقة أذربيجان بكل الوسائل اللازمة، لكنها نفت اتهامات أرمينيا بأنها شاركت بشكل مباشر في القتال. وبالنظر إلى مقتل ما لا يقل عن 800 شخص، أصبح القتال الحالي هو الأكثر دموية بين أرمينيا وأذربيجان منذ خاضت البلدان حربا في أواخر ثمانينيات وأوائل تسعينيات القرن الماضي أثناء انتقالهما إلى دولتين مستقلتين في خضم تفكك الاتحاد السوفيتي. واستمرت المواجهات بين الطرفين والتي بدأت الشهر الماضي رغم وقف إطلاق النار الذي توسطت بشأنه روسيا والولايات المتحدة.