اتحاد الكرة يشيد بنجاح عودة النشاط ويثمن دور الأندية في تطبيق البرتوكول الطبي

مبادرة إيجابية تعيد العروبة للمشاركة في الجولة الـ ٢٤ بدوري عمانتل

كتب – ياسر المنا

أشاد مجلس إدارة اتحاد الكرة بالنجاح الكبير الذي تحقق في الجولة ٢٤ ضمن برنامج دوري عمانتل بعد توقف طويل للمسابقة نتيجة تفشي فيروس كورونا. ووصف اتحاد كرة القدم سير المباريات بصورة طيبة والتطبيق المثالي للبرتوكول الطبي بأنه يعبر عن الالتزام والتعاون بين الجميع من أجل عودة آمنة للنشاط الكروي وتجاوز كافة الصعوبات والتعقيدات التي ظلت تمثل مخاوف وهواجس للبعض في الفترة الماضية.
وأكد الشيخ شبيب الحوسني مساعد الأمين العام بالاتحاد العماني لكرة القدم عقب نهاية مباريات الجولة الـ 24 بدوري عمانتل أن الأمور كانت طيبة للغاية في جميع الملاعب التي استضافت المواجهات السبع خاصة من حيث تطبيق البروتوكول الطبي في الدوري. وقال الحوسني: بداية تطبيق البروتوكول الطبي كان في مباريات الدرجة الأولى وهو ما مهد لمواصلة العمل في دوري عمانتل من دون مخاوف.
وأضاف: تنم تطبيق جميع الإجراءات والبروتوكول الطبي، ووجدنا تعاونا من جميع الأندية وكان هناك عمل جيد من المراقبين في المباريات. وأضاف مساعد الأمين العام باتحاد الكرة: الاتحاد منذ بداية الإعلان قام بإخطار الأندية بضرورة تطبيق البروتوكول الطبي. وذكر في حديثه بأن جميع الأندية تجاوبت وتم فحص جميع اللاعبين قبل انطلاقة التدريبات، ثم كانت هناك فحوصات أخرى ثانية وثالثة للأندية التي طلبت الفحص الطبي للاعبين.
وأكد الحوسني أن التواصل مستمر بين الاتحاد العماني والجهات الصحية، ويتم تطبيق كافة الإجراءات والاحترازات وهناك قاعدة ثابتة تقول إن من يثبت خلوه من الفيروس هو الذي يمكنه تمثيل الأندية في المباريات. وأشار شبيب الحوسني إلى أن الاتحاد العماني متعاون مع الأندية التي تطلب الفحص في أي وقت، والاتحاد هو من سيتكفل بالفحص الطبي كما هي معروف.
وكانت عودة دوري عمانتل شهدت منافسات قوية ومثيرة وقدم فريق السيب نفسه كبطل متوقع للدوري بعد أن عزز صدارته بقوة وهو في طريقه نحو تحقيق لقبه في أول موسم له بعد الصعود إلى دوري عمانتل الموسم الماضي، بعد الفوز على نادي عمان 1-0 في الجولة 24 للمسابقة، ونجح فريق السيب أن يحافظ على فارق النقاط الخمس (53 نقطة) أمام ظفار، الذي انتصر على مسقط، وتأجل حسم اللقب إلى الجولة المقبلة، ويدين السيب بهذا الفوز، للاعبه سعود الفارسي، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الشوط الثاني.
وحافظ ظفار على آماله الضئيلة في المنافسة على اللقب، بفوزه الساحق على مسقط 4-0، رافعا رصيده إلى 48 نقطة، وبات السيب بحاجة إلى فوز واحد من آخر جولتين لتحقيق اللقب الأول له في تاريخ الدوري العماني. وحقق بهلا أكبر فوز في هذه الجولة، بعدما سحق مرباط (صاحب المركز الأخير في الترتيب) بنتيجة 7-0، ليعزز آماله في البقاء، رافعا رصيده إلى 31 نقطة، فيما عزز الرستاق بقاءه بشكل كبير بفوزه على النصر بهدفين نظيفين، رافعا رصيده إلى 33 نقطة.
وعزز نادي فنجاء، بقيادة بدر الميمني، من فرص البقاء والهروب من القاع، بعدما عاد بفوز مهم على حساب النهضة بهدف نظيف، رافعا رصيده إلى 33 نقطة، وانتهى ديربي شمال الباطنة بين صحم وصحار دون أهداف، ليرفع صحار رصيده إلى 32 نقطة، مقابل 33 نقطة لصحم. وفي موقعة القاع، تمسك العروبة بآماله في البقاء، بفوز مهم على حساب السويق، بهدف نظيف، ليرفع رصيده إلى 26 نقطة، متخلفا بفارق 3 نقاط خلف أقرب مراكز البقاء.
تجدر الإشارة إلى أن إدارة نادي العروبة تراجعت عن موقفها الخاص بعدم المشاركة في مباريات الدوري الذي أعلنت عنه عبر بيان رسمي وتصريحات لنائب رئيس النادي خالد الفارسي. وعلم عمان الرياضي أن إدارة نادي العروبة تراجعت عن قرار الانسحاب بعد المبادرة التي قادها قادة مجلس إدارة اتحاد الكرة ممثلة في رئيس مجلس الإدارة سالم بن سعيد الوهيبي ونائبه الأول محسن المسروري واتصال الأخير بنائب رئيس نادي العروبة وأدى إلى تفاهم وتفهم اتحاد كرة القدم لمخاوف نادي العروبة بشأن البرتوكول الطبي وتم الاتفاق على نهاية الأزمة وعودة الفريق العرباوي للمشاركة. واعتبرت إدارة نادي العروبة التواصل بينها وقادة مجلس إدارة اتحاد الكرة بالأمر الطيب الذي يؤكد حرص الاتحاد على أنديته وإيجاد الحلول المناسبة لكل ما يعترض مشاركتها وتفهم مواقفها مما يؤكد قوة الشراكة وأهميتها بين الطرفين.