انقاذ ضفادغ في “تشيلي” كانت تعاني من الجفاف

سانتياغو – أ ف ب: ارتفع عدد الضفادع من نوع “لوا” في شمال تشيلي من 14 إلى 200 على الأقل بعدما نقلت في اللحظة الأخيرة من موطنها الطبيعي، حيث كانت تعاني من الجفاف، وأخضِعَت إلى برنامج لإنقاذ الأنواع.
وقال وزير الإسكان والتخطيط المدني التشيلي فيليبي وارد “لدينا اليوم أخبار سارة للمنظومة البيئية العالمية” . ونُقِلَ 14 ضفدعاً “لوا”على نحو عاجل إلى حديقة الحيوانات في العاصمة سانتياغو في أغسطس الماضي بعدما كانت تعاني الجفاف، علماً أنها من أكثر الأنواع المهددة بالانقراض في تشيلي.
وكانت الضفادع رُصِدَت في قناة صغيرة جافة بالكامل تقريباً في مدينة كالاما في شمال تشيلي، حيث نفق قبل ذلك 600 ضفدع.
وقالت مديرة حديقة الحيوانات الوطنية أليخاندرا مونتالبا “عملنا على إعادة إنتاج ظروف المياه في شمال تشيلي بدقة لإبقاء الضفادع على قيد الحياة”.
ويبلغ قياس ضفدع “لوا” (تلنلتوبيوس دانكوي) ستة سنتيمترات فقط مع أرجل خلفية مكففة، وهو نوع مستوطن دقيق يأتي من الأراضي الرطبة بالقرب من نهر “لوا”، الأطول في تشيلي.
ويقع الموطن الطبيعي للضفدع في صحراء أتاكاما، الأكثر جفافاً في العالم، وقد عانى موئلها الاستغلال المفرط للإنسان، فيما يشهد شمال تشيلي جفافاً منذ أكثر من عقد.