اللجنة الأولمبية توقع اتفاقية التسويق لإيجاد مصادر دخل إضافية

تعزز من قدرة اللجنة على تنفيذ خططها وبرامجها المختلفة

أقيمت صباح اليوم مراسم توقيع اتفاقية للتسويق بين اللجنة الأولمبية العُمانية ومؤسسة ابتهال الزدجالي للتجارة والخدمات، وذلك في إطار الأهداف التي يسعى مجلس إدارة اللجنة لتحقيقها من خلال بناء شراكات مع مؤسسات القطاع الخاص لتعزيز التعاون معها وإيجاد مصادر دخل إضافية تعزز من قدرة اللجنة الأولمبية على تنفيذ خططها وبرامجها المختلفة.
وقع الاتفاقية عن اللجنة الأولمبية العُمانية السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة، وعن مؤسسة ابتهال للتجارة والخدمات ابتهال بنت غازي الزدجالية رئيسة الشركة. وسيتم بموجب الاتفاقية قيام الشركة بالتسويق والترويج لفعاليات اللجنة وبرامجها المختلفة وإدارة فعالياتها بالتنسيق مع اللجان المساعدة المختصة وفقا لأهداف كل لجنة .
وبهذه المناسبة قال السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة الأولمبية العُمانية أن مجلس إدارة اللجنة طرح قبل فترة مناقصة للشركات المتخصصة في السلطنة في مجال إدارة وتسويق الفعاليات وذلك بهدف التعاقد مع أحدها لمساعدة اللجنة في البحث عن شراكات مع مؤسسات القطاع الخاص من خلال التسويق والرعايات التجارية بما يساعد اللجنة على إيجاد حلول تمويلية جديدة وأفكار مبتكرة تخدم أهدافها ومجالات عملها خاصة في ظل تقليص الموازنات الحكومية بشكل عام وأهمية إشراك القطاع الخاص في دعم برامج اللجنة.
وأضاف البوسعيدي: توصلنا إلى اختيار إحدى الشركات المختصة في إدارة وتسويق الفعاليات وهي شركة ابتهال الزدجالية لمساعدتنا في العمل بهذا الاتجاه متمنيا للشركة التوفيق والنجاح في مهامها ولمختلف اللجان العاملة باللجنة الأولمبية العُمانية كذلك. واختتم السيد رئيس اللجنة الأولمبية العُمانية تصريحه مناشداً مؤسسات القطاع الخاص بالإيمان بالقيم النبيلة التي تتبناها الحركة الأولمبية بشكل عام واللجنة الأولمبية العمانية خاصة فيما يتعلق بالاستفادة من الرياضة كوسيلة هامة لتنمية أفراد المجتمع وحمايتهم من كثير من التحديات الصحية والنفسية والفكرية متطلعا إلى بناء شراكات متينة ومستدامة مع مؤسسات القطاع الخاص المؤمنة بدورها الوطني ومسؤولياتها الاجتماعية والساعية إلى توسيع رقعة نجاحها خاصة بين فئة الشباب.
من جانبها عبّرت ابتهال الزدجالية صاحبة المؤسسة عن شكرها لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية العُمانية على ثقتهم في العرض الذي تقدمت به المؤسسة وقالت: نتطلع بشغف للعمل مع اللجان المختصة باللجنة الأولمبية العُمانية والجهاز التنفيذي باللجنة لتنفيذ البرامج والفعاليات المستهدفة. وبالرغم من التحديات التي تمليها على الجميعِ جائحة كورونا إلا أننا على ثقة بأن برامج التوعية والتثقيف الرياضي يجب أن تستمر وبمختلف الوسائل المتاحة وأن النشاط الرياضي أصبح جزءًا ضروريا من حياتنا اليومية مما يفتح فرصا وآفاقا جديدة لإيجاد شراكات حقيقية مع القطاع الخاص.