صحار ألمنيوم وتعليمية البريمي توقعان مذكرة تفاهم لدعم التعليم التكنولوجي

وقعت كل من شركة صحار ألمنيوم والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي أمس مذكرة تفاهم لدعم التعليم التكنولوجي في مدارس المحافظة، وذلك في حفل أقيم برعاية سعادة السيد الدكتور حمد بن أحمد بن سعود البوسعيدي محافظ البريمي، بحضور سعادة الشيخ صالح بن ذياب الربيعي والي البريمي، وسعادة أحمد بن فارس العزاني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية البريمي، وممثلي الشركة وتعليمية البريمي.

وبموجب الاتفاقية تقوم صحار ألمنيوم بتمويل شراء أدوات وأجهزة إلكترونية تعليمية ذكية لمدارس المحافظة، حيث يهدف هذا التعاون إلى تعزيز وإثراء البيئة التعليمية، والمساهمة في بناء القدرات التكنولوجية للكادر التدريسي والطلبة والارتقاء بمستوى كفاءاتهم ومهاراتهم في هذا الجانب، إضافة إلى تشجيع وتحفيز استخدام التقنيات الحديثة في التعليم في المدارس.
وقع الاتفاقية من جانب الشركة أحمد بن محمد بن ناصر الخروصي مدير عام الموارد البشرية وشؤون الشركة، ومن جانب المديرية الدكتورة فتحية بنت خلفان السدّية المديرة العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي.
وتعليقا على الاتفاقية قال أحمد الخروصي: تأتي هذه الاتفاقية تزامنًا وترجمةً للتوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – بأن يكون هذا العام هو عام التعليم المدمج.
وتفخر صحار ألمنيوم بدعمها لقطاع التعليم الذي يعتبر ركيزة أساسية في مسيرة التنمية في السلطنة، كذلك تفخر بمساهمتها في تحقيق الرؤى والخطط التنموية في السلطنة، حيث نأمل أن يكون لهذه الخطوة التي نخطوها اليوم أثر ومساهمة واضحة ومباشرة في تحقيق أهداف قطاع التعليم الذي يعتبر من أهم محاور وممكنات «رؤية عمان 2040».
من جانبها عبَّرت الدكتورة فتحية السدّية عن أهمية هذه الاتفاقية للقطاع التعليمي بالمحافظة من خلال تنفيذ مشروعات تعليمية تقنية تواكب التطور المتسارع الذي يشهده العالم، ولتكون إضافة جديدة لمدارس المحافظة وتلبي احتياجاتها بما يسهم في استفادة المعلم بوصفه مرتكز العملية التربوية، واستفادة المتعلم (محور العملية التعليمية) منها بصورة مباشرة ويكون لها الأثر في رفع مستواه التحصيلي وكذلك تنمية مهاراته في استخدام التكنولوجيا في البيئة المدرسية، وتعزيز قدرات ومهارات المعلم التقنية ولتشكل مصدر جذب وتشويق لعملية التعلم .. متوجهةً بالشكر والتقدير لشركة صحار ألمنيوم على دعمها وتمويلها لهذه المشروعات التربوية الرقمية.
ومن المخطط أن تشمل الاتفاقية جميع مدارس ولايات المحافظة، البريمي، ومحضة والسنينة، وعددها 30 مدرسة، من خلال توفير أجهزة إلكترونية مثل السبورات والطاولات التفاعلية، وطابعات بتقنية ثلاثي الأبعاد، والشاشات الذكية، وأجهزة العرض الأفقية، والأدوات المساعدة في تسهيل صعوبات التعلم، وحقائب الروبوتات، حيث من المؤمل أن يستفيد من هذه الأجهزة أكثر من 14500 طالب وطالبة من أبناء وبنات المحافظة.