تمسك العروبة بالانسحاب يضعه أمام مقصلة خصم النقاط والهبوط للأولى

أكد أن البروتوكول الطبي الذي اعتمده اتحاد الكرة توجد به ثغرات كثيرة !

كتب – ياسر المنا

أكد نادي العروبة إصراره على موقفه الذي كشف عنه بالتفصيل خلال بيان في اليومين الماضيين وعزمه عدم استكمال المباريات الثلاث المتبقية من الدوري العماني للموسم الرياضي (2019-2020)، في حال عدم توافر الاشتراطات الصحية. يأتي قرار نادي العروبة قبل ساعات من استئناف المنافسات في دوري عمانتل لإكمال مباريات الموسم بداية من يوم غد الجمعة.
ويشكل موقف نادي العروبة أزمة حقيقية لكنها حسب المؤشرات لن تهدد برمجة المباريات والتي ستنفذ وفقا للمواعيد والمواقيت التي تم الإعلان عنها. وتشير المعلومات إلى أنه لا توجد حلول تبدو في الأفق لهذه الأزمة في حال تمسك نادي العروبة بموقفه الرافض للمشاركة لاعتراضه على البروتوكول الصحي الذي سيتم تطبيقه في مباريات الدوري.

موقف ثابت

الأمر الذي يؤكد أن نادي العروبة ماض في موقفه تلك التصريحات التي صدرت امس الأول على لسان نائب رئيس النادي، خالد الفارسي، حيث قال: موقفنا لم يتغير ونحن نتحدث بشفافية بأن البروتوكول الطبي الذي اعتمده الاتحاد توجد به ثغرات كثيرة، ولا يضمن سلامة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية. وأضاف: وضعنا ضوابط صحية وندرك أن بروتوكول اتحاد الكرة غير كافٍ وأيضا وضحنا لأولياء الأمور والجماهير في النادي، بأننا لسنا راضين به، وفي حال عدم توفر الضوابط الصحية، فإننا لن نكمل المباريات الثلاث.
واكد الفارسي ثقة الإدارة في فريقها بعد التعاقد مع المدرب هيثم العلوي، والذي أدى على حد قوله عملا جيدا وساهم في تجهيز الفريق ببذل مجهود وافر يستحق عليه الشكر والتقدير، حيث استطاع أن يعيد الفريق إلى الجاهزية. ورغم تحفظنا على استكمال مباريات الدوري، وصلنا لمرحلة إعداد جيدة. وأشار نائب رئيس نادي العروبة إلى أن ناديهم صاحب قيمة ثابتة كما يعرفه الجميع، وسيبقى ثابتا، ونحن مستمرون في التعاون مع الاتحاد، ومستمرون بأن نكون منظومة أساسية في السلطنة، ونعد جماهيرنا بأن نقدم أفضل ما يمكن إذا سمحت لنا الظروف بالمشاركة في المباريات الثلاث المتبقية من الدوري.

تعديل المادة 12

وإزاء هذا الموقف المتعنت لنادي العروبة هناك من يتحدث عن احتمال ظهور مبادرة تحسم الأزمة قبل بداية الدوري وان يظهر العروبة في الجولة الرابعة والعشرين من الدوري إذا ما نجحت المبادرة. وفي حال سارت الأمور دون جديد على موقف النادي وتمسك بموقفه ورفض المشاركة في الجولات الثلاث المتبقية في الدوري فسيتم اعتباره منسحبا وتطبق عليه لائحة انسحاب النادي من أي مباراة تنافسية.
وكما هو معروف أن مجلس إدارة اتحاد الكرة أجاز قبل أيام تعديلا على لائحة الانضباط وفي المادة ١٢ والتي تنص على أن أي ناد ينسحب من ٤ مباريات في أي بطولة يشارك فيها وذلك من دون أي عذر مقبول يتم إلغاء جميع نتائجه في المسابقة التي تخلف عن المشاركة فيها أربع مباريات.
تطبيق للمادة ١٢ المعدلة في لائحة الانضباط لا تنطبق على نادي العروبة في حال تمسك بموقفه ورفض المشاركة في الجولات الثلاث المتبقية، حيث سيتخلف عن ثلاث مباريات وليس أربع كما هو محدد في نص المادة وبالتالي لن تشطب جميع نتائج الفريق في الدوري بل تطبق عليه مادة الانسحاب بخصم النقاط واعتباره خاسرا بجانب أي عقوبات أخرى تنص عليها لائحة الانضباط.

الجولات الثلاث

وعلى ضوء برمجة الجولات الثلاث المتبقية في الدوري، فإن العروبة سيحل ضيفا على فريق السويق على ملعب استاد السيب في الجولة المقبلة، وتقام بجانب مباراة السويق والعروبة ٦ مواجهات أخرى، حيث يلعب السيب المتصدر مع نادي عُمان باستاد الشرطة الرياضي، بينما يلعب وصيف الدوري نادي ظفار مع مسقط بمجمع السعادة الرياضي، على أن يلعب فريقا الرستاق مع النصر بمجمع الرستاق الرياضي، وبهلا مع مرباط بالمجمع الرياضي بنزوى والنهضة مع فنجاء بمجمع البريمي الرياضي وصحار مع صحم بالمجمع الرياضي بصحار. وفي حال غاب العروبة عن الجولة الأولى الـ 24 غدا الجمعة فمن المؤكد انه سيغيب عن الجولة الـ 25 التي تُقام في يوم الأربعاء المقبل الموافق 28 من الشهر الجاري.
ويتصدر فريق نادي السيب الدوري برصيد 50 نقطة ومن ثم ظفار الوصيف بـ 45 نقطة والنهضة الثالث بـ 34 نقطة والنصر الرابع 33 نقطة وصحم الخامس 32 نقطة ومسقط وصحار31 نقطة والرستاق وفنجاء 30 نقطة والسويق 29 نقطة وبهلا 28 نقطة ونادي عمان 26 نقطة والعروبة 23 نقطة، حيث ينتظر الفريقان اللذان سيرافقان مرباط الهابط للدرجة الأولى بعدما وجد نفسه الأخير برصيد 12 نقطة.
وتلقائيا وفي حال تمسك نادي العروبة بموقفه الرافض للمشاركة وغاب عن الجولات المتبقية في الدوري فهذا يعني هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى وبالتالي سيهبط فريق واحد من بين الفرق المهددة بالهبوط، وحتى حلول موعد أول مباراة للعروبة في برمجة المباريات المتبقية في الدوري سيبقى الوضع كما هو عليه وعند الغياب وتأكيد عدم المشاركة عندها ستظهر الحقيقة بشأن الحسابات والعقوبات.