تونس..صحفيون يعارضون قانون يهدد بإغراق سوق الإعلام

تونس-د ب أ:نفذ صحفيون في تونس وقفة احتجاجية أمام البرلمان أمس للاعتراض على مشروع قانون يلغي  التراخيص المسبقة لوسائل الإعلام المرئية ما يهدد بإغراق السوق. وتجمع نحو 300 صحفي ومصور أمام البرلمان ورفعوا لافتات من قبيل “الصحافة حرة” و”تنقيح الـ116 لا يمر” و”نائب شعب وليس نائب قناة”، كما رددوا شعارات تدعو إلى النأي بالإعلام عن الحسابات السياسية. ويناقش البرلمان ضمن جدول أعماله مشروع قانون لتعديل المرسوم 116 المنظم لقطاع الإعلام بشكل مؤقت منذ ثورة 2011، ومشروع التعديل اقترحه “ائتلاف الكرامة” . ويسمح التعديل بإلغاء جميع القيود بما في ذلك التراخيص المسبقة لإطلاق قنوات وإذاعات مقابل الاكتفاء بالتصريح، ويقول داعموه إنه سيعزز حرية الصحافة. لكن المبادرة التشريعية تطرح مخاوف لدى نقابة الصحفيين كما جاء في بيان لها “من أن يفتح الباب أمام المال الفاسد والمشبوه لمزيد التغلغل في المشهد السمعي البصري وإفساد الحياة العامة وضرب قواعد التنافس النزيه ومبادئ الشفافية والديمقراطية”. ويلقى مشروع التعديل مبدئيا دعما من نواب “ائتلاف الكرامة” وحركة النهضة الإسلامية وحزب “قلب تونس” الليبرالي الداعمين لحكومة التكنوقراط الحالية وبعض المستقلين، بما يمكن من ضمان الأغلبية المطلقة المطلوبة (109 أصوات). وقال بالي إن نوابا في النهضة تعهدوا للنقابة بأن لا يصوتوا مع التعديل،  وقال رئيس كتلة “قلب تونس” أسامة الخليفي، إن حزبه سينظر في تعديلات جديدة لتبديد التحفظات إزاء مشروع القانون. وحرية التعبير والصحافة هي من المكاسب الرئيسية للتونسيين بعد ثورة 2011 . وتريد النقابة بدلا من تعديل المرسوم، المضي قدما في مناقشة مشروع قانون جديد طرحته الحكومة في وقت سابق على البرلمان بعد مناقشته مع المجتمع المدني، يمهد لوضع مؤسسة دستورية للاتصال السمعي البصري