النادي الثقافي يستعرض تجربة النظام الإداري الجديد لمحافظة مسندم وأثره على التنمية

بخاء – أحمد بن خليفة الشحي


نفذ النادي الثقافي -فرع مسندم- حلقة نقاشية بعنوان “النظام الإداري الجديد لمحافظة مسندم وأثره على التنمية في المحافظة”، وذلك عن طريق التواصل عن بعد عبر برنامج (زووم).
شارك فيها الشيخ غصن بن زاهر العبري نائب والي خصب، والدكتور عبدالرحمن بن سليمان الشحي مدير دائرة التنمية الاجتماعية بمحافظة مسندم، وأدار الحلقة النقاشية محمد بن عبدالله الشحي.
في بداية اللقاء تحدث الشيخ غصن بن زاهر العبري نائب والي خصب عن النظام الإداري السابق للمحافظة والصلاحيات الجديدة للمحافظين في ضوء المرسوم السلطاني 101/2020، كما تناول الشيخ نائب والي خصب أهم مرتكزات رؤية عمان 2040 التي تنسجم مع واقع محافظة مسندم بالإضافة إلى النظام الإداري الجديد ودوره في مواءمة واقع الاستراتيجية الشاملة للمحافظة مع مرتكزات رؤية عمان.

نقلة إدارية
وفي محور النقلة الإدارية بمحافظة مسندم ودورها في تسريع خطط التنمية تحدث الدكتور عبدالرحمن الشحي مدير دائرة التنمية الاجتماعية بمحافظة مسندم عن النظام الإداري الجديد بعد ترفيع المستوى الإداري إلى مكتب وزير الدولة ومحافظ مسندم في أكتوبر ٢٠١٩، وتناول مجموعة من العناصر الرئيسية التي ستسهم في رفد عجلة التنمية والتسريع بها من خلال تصميم هيكل تنظيمي مرن وشامل للعمل الإداري والبلدي بالمحافظة الذي سيسهم في زيادة الصلاحيات الممنوحة للمحافظ والمرونة في اتخاذ القرار التنموي تتماشى مع رؤية المحافظة التنموية وتتزامن مع رؤية عمان ٢٠٤٠، مؤكدًا على أن تمثيل المحافظة بمقعد في مجلس الوزراء سيساعد في اتخاذ القرارات التي تتعلق بالمحافظة وبشكل أسرع بالإضافة إلى عضوية معالي السيد وزير الدولة ومحافظة مسندم في مجلس شؤون المحافظين والذي سيرسم القرارات والمحددات لجميع المحافظات وفق الصلاحيات الأخيرة الممنوحة لهم.

تنمية مستدامة
أما عن دور النظام في تسريع خطط التنمية بالمحافظة، فقد تحدث الدكتور حول كيفية إسهام النظام الإداري الجديد بالمحافظة في التنمية المحلية المستدامة وواقع تحقيق تقدم في مشاريع وخطط التنمية بالمحافظة من خلال استعراض بعض الخطط المقترحة بالمحافظة والاتفاقيات التي تم اعتمادها مؤخرًا التي سترفد المحافظة اقتصاديًا ولوجستيًا وثقافيًا مشيرًا إلى رفع كفاءة التخطيط على مستوى الجهات بحيث تتماشى المؤسسات في وتيرة عمل متزامنة مع النظام الإداري الجدي لهدف تحقيق برامج التنمية بشكل متوازٍ ودقيق ودون تأخير.

استراتيجية شاملة
كما تطرق الدكتور عبدالرحمن الشحي إلى مدى مواءمة مرتكزات الاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية والمخطط الشامل بمسندم ٢٠٤٠ مع رؤية عمان ٢٠٤٠، من خلال استعراض أهم أهداف الاستراتيجية الشاملة ٢٠٤٠ وأهم المرتكزات التي اعتمدت عليها الاستراتيجية ودور مكتب تنفيذ الاستراتيجية في تنفيذ خططها والذي أشار فيه إلى تناسق المرتكزات بين الرؤيتين التي ستسهم بشكل كبير في حال اتخاذ قرارات لتنفيذ خطط التنمية بالمحافظة ستنعكس إيجابًا بشكل كبير على المجتمع وأفراده.

رؤية واضحة
وفي نهاية الحلقة الحوارية ركز الدكتور عبدالرحمن بن سليمان الشحي على أهم المحددات الأساسية لجعل عملية التنمية مستدامة وفق رؤية واضحة تحقق أهداف وتطلعات المجتمع التي تمثلت في أهمية رسم خارطة طريق ورؤية واضحة وشاملة تساهم في تنمية المحافظة وذلك من خلال مجموعة من المحددات وهي الشفافية والتنافسية في طرح المشاريع والتقييم والمحاسبة والمسؤولية قبل وأثناء وبعد تنفيذ المشاريع بالإضافة إلى أهمية المشاركة للمجتمع والشراكة مع المؤسسات والجهات الأخرى لرفد القطاعات التنموية وأهمية تحديد الصلاحيات للمجالس البلدية واللجان المحلية الأخرى وإعطائها صلاحية اتخاذ القرار والتسويق الناجح للمحافظة جغرافيًا وثقافيًا واقتصاديًا مع أهمية الاهتمام بالموارد البشرية وتأهيلها وتمكينها لترفد العمل التنموي مع توفر الموارد المالية والطبيعية والبشرية واللوجستية وتطبيق اللامركزية في اتخاذ القرارات.