الحارثي ثالثًا في الترتيب العام لبطولة جي تي العالمية ببلجيكا

توّج بالسباق الأول بعد غياب أكثر من عام عن المشاركات

سجل فريق عمان لسباقات السيارات عودة أكثر من رائعة إلى حلبات السباقات بعد غياب أكثر من عام عن المشاركات، عندما حقق الفريق المركز الأول بالفئة والمركز الثالث بالترتيب العام في السباق الأول في الجولة قبل الختامية لبطولة جي تي الدولية المفتوحة للسيارات والتي أقيمت على حلبة سبا فرانكوشامب البلجيكية الشهيرة وسط أجواء تنافسية شديدة بين المتسابقين، حيث تعتبر هذه هي أولى مشاركات الفريق بقيادة المتسابق الدولي أحمد الحارثي في هذه البطولة والتي تضم ست جولات على مدار العام، حيث تقام هذه الجولة على مدار يومين، وستقام يوم الغد الجولة الثانية.
الفريق العماني وعلى متن سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 التي تحمل الرقم 97 والتي يقودها الفريق الفني تي اف منذ عام 2017م تمكن من إنهاء السباق الذي امتد لـ 70 دقيقة في إحدى أفضل حلبات أوروبا، تمكن فيه الفريق من اعتلاء منصة التتويج بعد أن بذل الثنائي السائق العماني أحمد الحارثي وزميله البريطاني توم كاننج -والذي يشارك لأول مرة في سباقات جي تي 3 – جهدا كبير للوصول إلى ختام السباق بمركز مرموق والذي حصل بموجبه الفريق على صدارة الفئة برو ام والمرتبة الثالثة في ترتيب فرق البطولة.
وقد قدم السائقان أداء رائعا ومتزنا طوال 70 دقيقة متواصلة، حيث جلس توم كاننج أولا خلف مقود سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 بعدما سجل السائق نفسه ثاني أفضل توقيت في التجارب التأهيلية الرسمية بزمن 2 دقيقة و14 ثانية و783 جزءا من الألف من الثانية وبسرعة وسطية بلغت 180 كيلو مترا بالساعة، الأمر الذي جعله ينطلق أولا بالفئة في السباق الأول، وهذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها الشاب البريطاني في سباق ضمن مجموعة جي تي 3.
السائق البريطاني كاننج وبعد انطلاقته من المركز الثاني تراجع مع الضغط المفروض عليه من البقية مع اللفات الأولى ليلزم المركز الثالث ومن ثم حدث تراجع للمركز الرابع والخامس تواليا مع تقدم السباق، ومع بقاء 40 دقيقة من السباق ذهبت السيارات المشاركة جميعها لمرآب الصيانة لعملية تغيير السائقين وبقي كاننج بالسيارة للفة أخرى، حيث أنهاها بالمركز الثالث قبل أن يأتي دوره لتسليم السيارة للمتسابق الدولي أحمد الحارثي والذي استلم المقود وعاد إلى الحلبة وهو في المركز الخامس بالترتيب العام والثالث بالفئة.
عودة سيارة الفريق إلى الحلبة بقيادة أحمد الحارثي كانت سريعة وسط زحمة الفرق الأخرى، حيث ظل الحارثي في صراع مع أصحاب المقدمة حتى تمكن من تجاوز سيارة الفيراري لفريق انجلو ناجرو عند اللفة 19 في لمح البصر ليحل رابعا، وليأتي الدور على باقي المتسابقين، وعند اللفة 22 تمكن من تجاوز متصدر الفئة ليحل محله في الصدارة وفي الترتيب الثالث في العام، ولم يتمكن بعدها الحارثي من تجاوز ثنائي المقدمة سيارة بنتلي ومكلارين، حيث لم يمنحا المجال للحارثي ليتجاوزهما نظرا للتنافس السابق بينهما في السباقات الماضية.
فريق عمان لسباقات السيارات المدعوم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب والبنك الوطني العماني وعمانتل وبر الجصة وبقيادة المتسابق أحمد الحارثي سجل اسم السلطنة من جديد في سجلات البطولات الخارجية بوصوله إلى منصة التتويج في بطولة جديدة على غرار البطولات السابقة، ومع رفع علم ختام السباق الأول في هذه الجولة لبطولة جي تي العالمية المفتوحة وصول فريق عمان لسباقات السيارات إلى المرتبة الثالثة بين الفرق والأولى على فئة برو ام، فقد أكد المتسابق أحمد الحارثي بأن هذا التتويج هو ثمار عمل جماعي من الكل، فالكل أدى دوره بكل احترافية ولم يقصر أحد اليوم وقال: أنا سعيد بعد الأداء الذي قدمناه وكان سباقا رائعا.
وأضاف الحارثي: أنا فخور من جديد برفع اسم السلطنة في محفل رياضي آخر وجديد في أوروبا ولولا الدعم والمساندة من الجميع لما تحقق الفوز والتتويج في السباق، والعودة بعد غياب سنة كاملة عن حلبات السباق بسبب جائحة كرورنا بمثابة تحد كبير بالنسبة لنا كفريق ولم يكن لدينا وقت للاستعداد للتدريب قبل ذلك، وكانت هناك تدريبات قبل يوم السباق والتجارب التأهيلية، حيث استفدنا منها كي نتعود من جديد على الجلوس خلف المقود، وكلمة شكر أوجهها للجميع على إتمام هذا العمل في السباق، وسيشارك الفريق مع بداية العام المقبل في بطولة لومان الآسيوية.