“ديم” تشغل شبكتي توزيع المياه بخصب ومناطق بطول 120 كم بالجبل الأخضر

أكدت أنها ستوقف خدمة المياه بالناقلات المجانية للمنازل

أكثر من 24 مليون ريال تكلفة إنجاز مشروع الجبل لتوفير مليون جالون يوميا

إنشاء 6 محطات لتقوية الضخ ونقل المياه بطول 38 كيلومترا من بركة الموز

3 خزانات تخزين استراتيجية رئيسية و23 موقعا لتثبيت أجهزة وأنظمة معادلة الضغط

كتب – خالد بن راشد العدوي

أعلنت الهيئة العامة للمياه “ديم” عن افتتاح شبكة توزيع المياه بمنطقة الشرجة بولاية خصب، وتنفيذ شبكة المياه الجديدة في مناطق موه وروبيه وراس البور والسليان بولاية خصب بمحافظة مسندم، كما انتهت الهيئة من تنفيذ شبكة المياه الجديدة في منطقة لاو ومخطط حيل اليمن (4) بنيابة الجبل الأخضر بولاية نزوى، وقد أشارت الهيئة في بيان لها أنه سيتم إيقاف خدمة المياه بالناقلات المجانية للمنازل التي وصلت إليها الشبكة، ودعت جميع القاطنين بالمناطق المستفيدة مراجعة صالة خدمات المشتركين بولاية خصب ونيابة الجبل الأخضر لتقديم طلبات توصيل خدمــة المياه من الشبكة مصطحبين معهم استمارة توصيل خدمة المياه معتمدة من بلدية خصب، ونسخة من البطاقة الشخصية، ونسخة من الملكية والرسم المساحي، وكذلك نسخة من فاتورة الكهرباء.

فترة تشغيل تجريبي

وقد أكدت “ديم” أن افتتاح شبكات المياه يأتي كجزء من مشروع إنشاء شبكات نقل وتوزيع المياه لولاية خصب ونيابة الجبل الأخضر بمحافظة الداخلية، ويتم إمداد نيابة الجبل الأخضر بالمياه عبر ربط مرافق المشروع مع منظومة النقل الاستراتيجية التي تبدأ من محطة التحلية في بركاء بمحافظة جنوب الباطنة إلى نيابة الجبل الأخضر، وقد سبق عملية افتتاح هذه الأجزاء من المشروع فترة تشغيل تجريبي.
وعورة المنطقة
ويعد مشروع نيابة الجبل الأخضر من المشاريع ذات الخصوصية المتفردة بسبب الطبيعة الجيولوجية والجغرافية الفريدة لنيابة الجبل الأخضر الأصعب من نوعها والأكثر تكلفة نظراً لوعورة منطقة المشروع وارتفاع الجبال الشاهقة ووجود المنحدرات السحيقة والطبيعة في ظل توزع التجمعات السكانية بمعظم المناطق في نيابة الجغرافية والسكانية في الجبل الأخضر وقد حيث وصلت تكلفة المشروع إلى أكثر من 24 مليون ريال عماني، وذلك لتوفير ما لا يقل عن مليون جالون من المياه يوميا.
وتعوّل ديم الكثير عليه لتوفير الاحتياجات اليومية من المياه لكافة القطاعات السكنية والسياحية والاقتصادية والتنموية الأخرى بشكل آمن ومستدام وبما يخدم العملية التنموية المتسارعة التي تشهدها نيابة الجبل الأخضر.

مكونات المشروع

ومن أبرز مكونات المشروع أنه يتكون من 6 محطات لتقوية ضخ المياه تعمل على ضخ المياه تحت ضغوط تشغيلية عالية جدا وتنفيذ أنبوب لنقل المياه بطول 38 كيلومترا من نيابة بركة الموز إلى نيابة الجبل الأخضر بقطر 1000 ملم يتراوح بين ٤٠٠ إلى ٥٠٠ ملم، كما يشمل المشروع إنشاء 3 خزانات تخزين استراتيجية رئيسية تبلغ إجمالي قدرتها التخزينية ٨٦٠٠ متر مكعب وتتراوح سعتها بين 1800 متر مكعب إلى 5000 متر مكعب بالإضافة إلى إنشاء 23 موقعا لتثبيت أجهزة وأنظمة معادلة الضغط لضمان استقرار الضغط التشغيلي لشبكات توزيع المياه على مدار الساعة بسبب التباين الكبير في الارتفاعات بين الجبال الشاهقة والأودية السحيقة بمناطق المشروع.
ويبلغ طول شبكة توزيع المياه حوالي 120 كيلومترا كما يشمل المشروع مبنى إداريا متكاملا وأنظمة متطورة لتعقيم المياه ومراقبة جودتها.
وفيما يتعلق بالتحكم وإدارة مرافق المشروع فقد تضمن المشروع تنفيذ نظام للتحكم والمراقبة وإدارة بيانات المشروع بحيث يتم التحكم في كافة مرافق المشروع محطات تقوية الضخ من مركز التحكم في الخوض في حين يمكن مراقبة المرافق بشكل كامل من مركز التحكم الوطني في بوشر بمحافظة مسقط، في حين توجد شاشات مراقبة بالمبنى الإداري في الجبل الأخضر مع توفيى خاصية التحكم في كل موقع على حدو متى ما تطلب الأمر ذلك.

ما يميز المشروع

ولعل ما يميز المشروع كذلك التعاون الذي تم بين ديم وشركات الاتصالات حيث تم الاتفاق مع شركة عمان تل على استخدام خندق الحفر الخاص بأنبوب نقل المياه الرئيسي لتمديد شبكة الاتصالات ونقل البيانات التابعة لـ “عمانتل” وتوفير أقطاب الخدمة التي يحتاجها المشروع لأغراض التحكم والمراقبة، في حين تم توفير خنادق الحفر الخاصة بشبكات التوزيع للشركة العمانية للنطاق العريض لتمديد شبكات الاتصالات الفرعية للمنازل في نيابة الجبل الأخضر الأمر الذي يعد من ثمار عمليات التنسيق والتواصل بين الجهات الحكومية العاملة في مجالات البنية الأساسية لتقليل الوقت والتكلفة لتنفيذ مشاريعها.

مؤشرات وأرقام المشروع

وحول أبرز الإحصائيات والأرقام في هذا المشروع فإنه يشتمل على أعمال للحفريات تبلغ 200 ألف متر مكعب من الصخور شديدة الصلابة بمواقع الخزانات و 300 إلى ٥٠٠ ألف متر مكعب من الصخور شديدة ومتوسطة الصلابة بمسارات الأنابيب وكميات من الخرسانة المسلحة تبلغ 20 إلى ٤٠ ألف متر مكعب، وأكثر من 1000 متر من الطرق المعبدة لمرافق المشروع ومسارات لضمان الوصول إلى كافة مسارات الأنابيب لتسهيل عمليات التشغيل والصيانة و950 غرفة محابس بمرافقها وأكثر من 4500 -5500 وصلة مقاومة للضغوطات العالية بأنابيب المياه وأكثر من 20 ألف متر مكعب من الخرسانة المسلحة لحماية الأنابيب في مجاري الأودية من مخاطر الانجراف.

مناطق التغطية

ويغطي المشروع كافة القرى والتجمعات السكانية في نيابة الجبل الأخضر والتي تشمل: سيق وسيح قطنة والمناخر ووادي بني حبيب والشريجة والعين والعقر وسلوت وقنفرة وحيل اليمن ومناطق الروس والمحيبس والعليلانه والرهضين وعقبة البيوت، وأغلب التجمعات السكنية في الجبل الأخضر، بالإضافة إلى إنشاء 3 محطات لتعبئة صهاريج المياه في بركة الموز وقرية الروس وكذلك محطة أخرى في منطقة النويرنجة.

تحديات المشروع

وقد واجهت عملية تنفيذ مشروع إمداد المياه إلى الجبل الأخضر وتصميمه عددا من التحديات الهندسية والفنية التي تم أخذها في الاعتبار عند إعداد التصاميم التفصيلية للمشروع من خلال واختيار أنسب المواد والأنظمة المستخدمة في تنفيذه، كما أن الطبيعية الجيولوجية وصلابة الصخور ونقل فرق العمل إلى مواقع المشروع والعمل في المنحدرات السحيقة والارتفاعات الشاهقة وتوصيل كافة فرق العمل والمواد اللازمة لتنفيذ أعمال المشروع إلى تلك المواقع والضغوط التشغيلية للمشروع وإخلاء فرق العمل خلال فترات هطول الأمطار وجريان الأودية والتقليل من عملية قطع طرق الخدمات وعدم التأثير على سير الحياة اليومية للسكان وزائري الجبل ولمرتادي الطرق شكلت في مجملها أغلب التحديات التي صاحبت تنفيذ المشروع.

تنفيذا لسياسة الحكومة

ويأتي مشروع إمداد نيابة الجبل الأخضر بالمياه تنفيذا لسياسة الحكومة نحو الاعتماد على مياه التحلية لتوفير المياه الصالحة للشرب والمحافظة على المياه الجوفية كمخزون استراتيجي للأجيال القادمة أو استخدامه في حالات الضرورة، وسيتم ضخ المياه لمختلف مناطق الجبل الأخضر حسب الضغوط المناسبة بواسطة عدة محطات ضخ وخزانات مياه، ومن ثم توزيعها بواسطة شبكات المياه لإيصالها للمنازل بمختلف مناطق النيابة.
الجدير بالذكر إن مشروع الجبل الأخضر يعد من أهم المشاريع الجاري تنفيذها في محافظة الداخلية، حيث تم إعداد تصميمه وفق الأفق التصميمي للمشروع لتوفير الاحتياجات المائية لنيابة الجبل الأخضر منذ إنشائه حتى عام 2035م مع إمكانية تطويره وزيادة طاقته بعد ذلك إذا ما اقتضت الضرورة لذلك دونما الإخلال ببنية المشروع أو طبيعته.

إمدادات جديدة

وضمن هذا الإطار فقد قامت ديم مؤخرا بتكليف المقاول بأعمال إمداد المياه إلى المخططات السكنية الجديدة والتجمعات الأخرى التي لم تكن مضمنة في التصاميم الأساسية للمشروع، كما تم إضافة خزان مياه رئيسي في منطقة النويرنجة بسيح قطنة لزيادة السعة التخزينية للمياه لمدة ٣ أيام لضمان استقرار عمليات إمداد المياه لتجنب انقطاع المياه على المشتركين واستدامتها.
وتأمل “ديم” أن يساهم هذا المشروع بعد تشغيله في إعادة مستوى التوازن الطبيعي لخزانات المياه الجوفية بنيابة الجبل الأخضر والذي يعد من الأهداف التي تسعى لها الحكومة للمحافظة على النظام البيئي والاجتماعي بكافة ربوع السلطنة، ويعد هذا المشروع من المشاريع المهمة لتوفير المياه الصالحة للشرب لولاية نيابة الجبل الأخضر.