دعم مبادرات الاقتصاد الدائري والتقليل من النفايات المنتجة

  • «بيئة» توقع مذكرة تفاهم مع هيئة تنظيم الخدمات
وقعت الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة «بيئة» وهيئة تنظيم الخدمات العامة مذكرة تفاهم لدعم مُبادرة «كفاءة وعطاء» التي أطلقتها الهيئة مؤخرا، وقد وقع المذكرة من جانب الهيئة سعادة الدكتور منصور بن طالب الهنائي رئيس هيئة تنظيم الخدمات العامة، بينما مثّل «بيئة» المهندس طارق بن علي العامري، الرئيس التنفيذي لشركة «بيئة»، ووفقًا للمذكرة سيعمل الطرفان على تعزيز التعاون البيئي للمساهمة في دعم مبادرات الاقتصاد الدائري، والتقليل من كمية النفايات المنتجة.
وحول هذه المذكرة قال كُميل بن أحمد اللواتي، رئيس دائرة تطوير الأعمال: إن المذكرة تهدف إلى دعم مُبادرة «كفاءة وعطاء» التي أطلقتها هيئة تنظيم الخدمات العامة بالتعاون مع جمعية دار العطاء الخيرية، والشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة «بيئة»، حيث ستضمن «بيئة» التخلص السليم والآمن من المكيفات القديمة عن طريق توجيهها إلى منشأة تفكيك محلية معتمدة بطرق علمية وفقًا للقواعد واللوائح المتفق عليها، وتسعى بيئة إلى إيجاد الحلول المناسبة في إعادة تدويرها من خلال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وقالت أمل بنت شهاب الزدجالية مديرة التواصل والإعلام بهيئة تنظيم الخدمات العامة: إن هذه المذكرة تهدف إلى دعم حملة كفاءة وعطاء التي تُعنى بتوفير مكيفات ذات كفاءة عالية للأسر المعسرة للتقليل من قيمة استهلاك الكهرباء في منازلهم بالشراكة مع الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة «بيئة» وجمعية دار العطاء، ولخبرة «بيئة» الواسعة ومهنيتها في التعامل مع مثل هذه المبادرات فإننا سعداء بهذا التعاون المشترك الذي سيعود بالفائدة على المجتمع.
يشار إلى أن رؤية عُمان 2040 تركز على تفعيل دور الاقتصاد الدائري، بحيث تتحول السلطنة من الاعتماد على مبدأ الاقتصاد الخطي (استخراج، تصنيع، تخلص)، لتنتقل إلى نهج دائري للحفاظ على قيمة الموارد، وبالتالي سيوجد الاقتصاد الدائري فرصًا لوظائف جديدة للمساهمة وللحد من المشاكل الصحية والبيئية والتقليل من التلوث.