جمعية البيئة تصدر رسما معلوماتيا يجسد التنوع الأحيائي لجبال الحجر الغربي

مسقط/ تعاونت جمعية البيئة العمانية مؤخراً مع منتجع أنانتارا الجبل الأخضر لإصدار رسم معلوماتي يجسد التنوع الأحيائي لجبال الحجر الغربي في السلطنة، أعلى سلسلة جبلية في شبه الجزيرة العربية، وذلك احتفالاً بيوم البيئة العربي. والرسم المعلوماتي متاح بشكلٍ مجانيٍ عبر الإنترنت، ويقدمُ توضيحاً مُبسطاً عن الحيوانات الأكثر شيوعًا والتي تتخذ من جبال الحجر مستوطناً لها، بما في ذلك الطيور والثدييات والنباتات، إلى جانب التعرف على تصنيفها ضمن القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة للأنواع المُهددة بالأخطار.
وقالت سعاد الحارثية المديرة التنفيذية لجمعية البيئة العُمانية: “نواصل جهودنا لصون الأرث الطبيعي الذي تتميز به السلطنة ونشر الوعي بين أفراد المجتمع من خلال إصدار العديد من الكتيبات والرسوم المعلوماتية، إلى جانب المقاطع المرئية والمواد التعليمية لمشاركتها عبر الإنترنت في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا. ويُعد الجبل الأخضر أحد أكثر المواقع السياحية شهرة في السلطنة، لذلك جاء تعاوننا المثمر مع منتجع أنانتارا الجبل الأخضر من خلال إصدار رسم معلوماتي لتعريف الزوار بالتنوع الأحيائي الغني للمنطقة، وفي الوقت نفسه نشر الوعي حول الأخطار الرئيسية التي تهدد هذه الكائنات، بما في ذلك النشاطات غير المنظمة للسياحة وغيرها الكثير”.
ومن جانبه، قال رامي فرحات، المدير العام بالإنابة في منتجع أنانتارا الجبل الأخضر ان موقع الجبل الأخضر لا يقتصر على كونه مكاناً سياحياً مميز فحسب؛ بل يُعد مستوطنا للعديد من الكائنات والموارد الطبيعية في السلطنة. ولطالما ارتبط منتجع أنانتارا الجبل الاخضر ارتباطاً وثيقاً بالطبيعة المحيطة به، حيث استلهم تصميمه من المفردات الطبيعية المجاورة له. ولهذا، جاء دعمنا لجمعية البيئة العُمانية وغيرها من المشاريع البيئية ضمن التزامنا بتعزيز الضيافة المستدامة، وجهودنا لصون الطبيعة العُمانية الفريدة لإتاحة الفرصة أمام ضيوفنا وزوارنا لاستكشافها والتعرف عليها”. وقد جاءت هذه الخطوة لتكون الأحدث في سلسلة من المبادرات التي تجمع بين جمعية البيئة العمانية ومنتجع أنانتارا الجبل الأخضر ضمن جهودهما المشتركة لنشر الوعي حول التنوع الفريد للحياة البرية في السلطنة، إلى جانب تعزيز السلوك المستدام بيئيًا.