رئيس طاجيكستان يفوز بولاية جديدة بأغلبية 90% من الأصوات

دوشنبه – (د ب أ) : فاز رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمن، بنسبة 90% من الأصوات أمس في انتخابات تعد احتفالية إلى حد كبير. وأعلنت لجنة الانتخابات في العاصمة دوشنبة النتيجة، التي ضمنت لرحمن سبع سنوات أخرى في السلطة.
ووفقا للسلطات، أدلى نحو 85% من الناخبين المسجلين في البلاد، والبالغ عددهم 5 ملايين شخص، بأصواتهم. وتنافس أربعة مرشحين آخرين رسميا في الانتخابات، رغم شكوك ضيئلة بشأن بقاء رحمن في السلطة. وقاد رحمن «68 عامًا» جمهورية طاجيكستان الجبلية السوفييتية السابقة المتاخمة للصين وأفغانستان لما يقرب من ثلاثة عقود. وبعد وصوله إلى السلطة وسط حرب أهلية مدمرة في أوائل التسعينات من القرن الماضي في أعقاب انفصال طاجيكستان عن الاتحاد السوفييتي، نصب رحمن نفسه ضامنا لاستقرار الدولة.
ووصفت منظمة هيومن رايتس ووتش طاجيكستان في تقرير حديث لها بأنها دولة «تعاني من حالة حقوق إنسان مزرية»، في حين أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي تراقب التصويت بشكل مستقل، لم تعترف مطلقًا بديمقراطية الانتخابات في طاجيكستان.
وتعد طاجيكستان واحدة من أفقر البلدان في المنطقة، حيث يعتمد الكثير من سكانها على التحويلات من الأقارب في الخارج، والتي تشكل 40% من الناتج المحلي الإجمالي. وفي حين أعلن قادتها منذ فترة طويلة أن طاجيكستان خالية من فيروس كورونا، فقد تضررت البلاد بشدة من الوباء، حيث سجلت أكثر من 10 آلاف حالة إصابة.