ملتقى للتعليم المدمج «اتجاهات وتطلعات» بالظاهرة

عبري – سعد الشندودي
نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الظاهرة ممثلة بدائرة تنمية الموارد البشرية صباح أمس الملتقى الافتراضي عن التعليم المدمج اتجاهات وتطلعات وأدوار متجددة وذلك عبر منصة جوجل ميت.
حضر الملتقى مديرو ومديرات المدارس والمشرفون الإداريون والتربويون والمعلمون بالإضافة إلى أولياء الأمور من مختلف محافظات السلطنة.
وقالت زوينة بنت سيف المزروعية المديرة العامة للتربية والتعليم بمحافظة الظاهرة: إن الملتقى يأتي ضمن ترجمة وزارة التربية والتعليم لرؤية عمان 2040 فيما يخص التعليم، بل ويأتي في ظروف حتّمت التسريع في التوجه القائم أصلًا نحو تطوير الخدمة التعليمية على مستوى المدارس لتكون مزيجًا من التعليم الفعلي والافتراضي من خلال الاستفادة من أحدث التقنيات في مجال التعليم، وكذلك استجابة للظروف التي فرضتها جائحة كورونا بما ينسجم مع توفير الخدمة التعليمية لأبنائنا الطلبة بشكل فاعل وآمن في الوقت نفسه».
وقدم الدكتور علي بن حسين البلوشي أستاذ مشارك لمناهج وطرق تدريس اللغة الإنجليزية بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس ورقة عمل عن التعليم المدمج أوضح من خلالها أن معظم الأدبيات تشير إلى فعاليات التعليم المدمج مقارنة بالأنماط المستقلة، وله تأثير إيجابي على التحصيل الدراسي وتطوير المهارات التقنية، ويزيد من الاحتفاظ بالتعليم لدى الطلبة بالإضافة إلى ذلك يمتاز بالمرونة ويختصر وقت التعليم ويقلل التكلفة ويلبي الاحتياجات الفردية للطلبة حسب السرعة الذاتية أي الفروق الفردية.
وقدمت المكرمة الدكتورة ريا بنت سالم المنذرية عضوة مجلس الدولة ورقة عمل عن دور ولي الأمر في تطبيق التعليم المدمج أوضحت من خلالها أن هناك دورًا أساسيًا لأولياء الأمور في تطبيق التعليم المدمج لأبنائهم، وأن الوضع الحالي في ظل جائحة كورونا يجب التعامل معه بحكمة، خاصة أن المؤسسات التعليمية في السلطنة تحرص كل الحرص على سلامة الطلبة في المدارس في ظل جائحة كورونا ولهذا فإن المجتمع شريك أساسي للمؤسسات التعليمية.
وفي الختام تم الرد على تساؤلات واستفسارات الحضور حول كل ما يتعلق بالتعليم المدمج ودور ولي الأمر في تطبيق التعليم المدمج.