السلطنة تحتفل باليوم العالمي للبريد

شاركت السلطنة ممثلة بوزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للبريد والذي يصادف التاسع من شهر أكتوبر من كل عام وهي الذكرى السنوية لتأسيس الاتحاد العالمي للبريد في عام 1874.
ويركز احتفال اليوم العالمي للبريد 2020 على “الابتكار والتكامل والشمولية” في ظل انتشار جائحة كوفيد – 19 في جميع بقاع العالم، من أجل ابتكار سبل جديدة لتقديم الخدمات البريدية تحافظ على جودة الحركة البريدية. كما يشجع الاحتفال السنوي الدول الأعضاء على إقامة الفعاليات الهادفة إلى نشر وعي أوسع بدور القطاع البريدي للجمهور ووسائل الإعلام على النطاق المحلي.
وتأتي مشاركة السلطنة لدول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للبريد تأكيداً منها على دور القطاع البريدي في الحياة اليومية للأفراد وقطاع الأعمال، حيث تتمثل رؤية الحكومة للقطاع ككل في تطوير قطاع بريدي فاعل وجذاب يوفر خدمة عالية الجودة ويعمل على الاستفادة من الفرص المتاحة لتلبية احتياجات المنتفعين.
وقد أولت وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات اهتماماً كبيراً بقطاع البريد، حيت تم تطوير سياسة وإستراتيجية وطنية للقطاع ترتقي بأدائه وتطور البيئة المحفزة لجذب مزيد من الاستثمارات لتنويع وتطوير جودة الخدمات المقدمة من أجل رفع تنافسية السلطنة، وجاري اعتماد عقد للخدمة الشاملة يتضمن توصيل الخدمات الأساسية لجميع مناطق وقرى السلطنة بجودة وسعر مناسب، بالإضافة إلى مراجعة آلية عمل التجارة الإلكترونية وتعزيزها ومساندة القطاع للقطاعات الأخرى أثناء جائحة كوفيد – 19 من ناحية توصيل الخدمات.
ومن ضمن أهداف الوزارة لتطوير قطاع البريد أن يكون هذا القطاع مسانداً ومعززاً للجانب الاجتماعي والاقتصادي من خلال الاستفادة من نمو التجارة الإلكترونية والابتكار في تقديم الخدمات، بالإضافة إلى التكامل في الاستفادة من البنية الأساسية لشركات البريد، حيث يتمثل الهدف الأساسي للوزارة في زيادة مستوى الوعي حول ما يقدمه هذا القطاع وإبراز أهميته في المستقبل.