السيد شهاب بن طارق رئيس نادي السيب: جلالـة السلطان يـولي اهتماما كبيـرا بالرياضة والشـباب والثقافة

  • الرياضة العمانية تنتظرها مرحلة جديدة من الازدهار .. وأفخر بما تحقـق للسيب
  • نجحنا في تحويل النادي إلى مؤسسة رياضية شاملة ومرموقة يشار إليها بالبنان
  • خطط المشاريع الرياضية والاستثمارات المستدامة أكدت نجاح مخططات النادي
  • الرياضة حظيت باهتمام واسع طوال العقود الماضية ونجحت في ترسيخ مفهومها العميق
  • ندعـم تمديد فترة اللجنة الأولمبية والاتحادات ونثمن دور رؤساء الأندية
  • مواقف نادي السـيب كانت الأكثر دقة في ملفات كثيرة وأهمها مشروع “الاحتراف”
  • لا بد من مراجعة للأنظمة والتشريعات المنظمة للعمل الرياضي لتواكب التطورات الإقليمية والدولية
  • السيب يعتبر الأبرز رياضيا وشبابيا ويضم معظم الألعاب ويدير فرقا لمختلف المراحل العمرية
  • لن نألوا جهدا ومالا في دعم النادي ليتبوأ مكانته الكبيرة التي تحقق الجزء المقبول منها
  • يكفينا فخرا بأن فرقنا الرياضية تقف على منصات التتويج في معظم الألعاب الرياضية
  • ديون الأندية تبعات لإطلاق دوري المحترفين بدون أرضية صلبة وسليمة للتنفيذ
  • الاحتراف بمسماه الكبير يحتاج إلى الكثير من الخطوات المرتبطة بعدد الجهات
أكد صاحب السمو السيد شهاب بن طارق بن تيمور آل سعيد رئيس مجلس إدارة نادي السيب على الحرص السامي الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه للرياضة ودعمه اللامحدود لقطاع الثقافة والرياضة والشباب، مؤكدا سموه أن الحكومة تعي تماما أهمية هذا القطاع الذي يعتبر القلب النابض بما يضمه من فئة شبابيه تعتبر عماد الأمة. وأكد سموه مساندته لوزارة الثقافة والرياضة والشباب بقيادة صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد والتي تؤكد حرص القيادة السامية لجلالته بهذا القطاع الحيوي والبالغ في الأهمية والذي سيأخذ منحنى جديدا وتطورا ملحوظا خلال الفترة المقبلة ، مشيرا إلى العمل الكبير الذي ينتظره هذا القطاع عامة .
وقال سموه بأن الرياضة العمانية حظيت من القيادة السامية والحكومة باهتمام واسع طوال العقود الماضية ونجحت في ترسيخ مفهومها العميق ومازالت الرياضة تحظى بالاهتمام الكبير والذي سينعكس بلاشك على منظومة العمل الرياضي خلال الفترة القادمة. وقال سموه أننا ننتظر من القطاع الرياضي والشبابي عملا بحجمة الحقيقي والصحيح خلال الفترة المقبلة للانتقال بالرياضة إلى وضع أفضل وأكثر ديناميكية لما يمثله قطاع الرياضة والشباب من أهمية قصوى كونها ركيزة أساسية ومؤشرا للتقدم.

مؤسسة رياضية شاملة
وقال سمو السيد ان نادي السيب يسير في الطريق الصحيح الذي خطط له منذ عقود، والحمد لله نجحنا جميعا في مجلس الإدارة بتحويل النادي إلى مؤسسة رياضية شاملة ومرموقة يشار إليها بالبنان. وأبدى سموه ارتياحه وفخره بما تحقق على أرض الواقع لنادي السيب مشيرا بأن هذه الخطوات تحققت بناء على عمل تراكمي لعقود متتالية نجحت فيها إدارات النادي والفرق الرياضية المختلفة بأن تتبوأ مكانة مرموقة بين أندية السلطنة.
ويضع صاحب السمو رئيس مجلس إدارة نادي السيب الرياضة ضمن اهتماماته الشخصية منذ أربعة عقود ويرى أن قطاع الرياضة والشباب هو الاستثمار الناجح للأوطان، ويعتبر الشباب عماد الأمة ولا بد من مساندتهم لكي يحققوا إنجازاتهم ويرفعوا أسم السلطنة عاليا، وهو يعشق نادي السيب حتى النخاع ونجح في أن يضع النادي في مقدمة المؤسسات الرياضية بالصبر والجد والعمل وباستراتيجيات واضحة لا تتأثر بالزمن حتى اصبح نادي السيب صرحا رياضيا يشار إليه بالبنان. وقال سموه: ننظر اليوم بعين الاعتبار والفخر لما تحقق في هذه المؤسسة الرياضية الشاملة التي تسير على نهج سليم وصحيح وما زلنا نتطلع إلى مزيدا من التقدم والإنجازات الإدارية والرياضية والشبابية.

قاعدة شبابية وجماهيرية
وأضاف سموه ان نادي السيب يعتبر اليوم هو الأبرز رياضيا وشبابيا فهو النادي الوحيد الذي يضم معظم الألعاب الرياضية ويدير أكثر من فريق لمختلف المراحل العمرية ويضم قاعدة شبابية وجماهيرية هي الأكبر على مستوى السلطنة ولم يتأت ذلك إلا بالعمل الجاد والمضني والمتواصل ، كانت فيه إدارات النادي هي الأكثر حرصا بأن تصل إلى هذه المكانة الكبيرة. وأشار صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد إلى أن خطط المشاريع الرياضية والاستثمارات المستدامة أكدت على نجاح مخططات النادي في المقدمة على الاستثمارات في تمويل أنشطة النادي ومشاركاته الرياضية المتنوعة في معظم الألعاب وهو أمر يهمنا كثيرا بحيث يتحول النادي إلى مؤسسة قادرة على العمل والاعتماد على نفسها لتمويل أنشطتها المختلفة. وأضاف سموه اننا لن نألوا جهدا ومالا في دعم نادي السيب ليتبوأ مكانته الكبيرة التي خططنا لها منذ عقود والتي تحقق الجزء المقبول منها ويكفينا فخرا أن فرقنا الرياضية تقف على منصات التتويج في معظم الألعاب الرياضية بالسلطنة.

الانتخابات الرياضية
وأكد صاحب السمو السيد رئيس مجلس إدارة نادي السيب دعمه الكامل لتوجه تمديد الانتخابات للاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية بالسلطنة، مشيرا إلى أهمية هذا الجانب الذي سيساهم في إعادة صياغة العديد من النظم واللوائح والتشريعات التي تنظم العمل الرياضي بالسلطنة وتحديها بما يتوافق مع التطورات التي تشهدها الرياضة على مستوى العالم. وأضاف سموه أن الجميع شريك في هذه العملية التي ستحول رياضتنا إلى الأفضل وتقودها إلى مستقبل أفضل بإذن الله داعيا الوسط الرياضي للعمل معا نحو إنجاح عملية التطوير والتحديث التي تساعد في نمو وتطوير الرياضة في جميع جوانبها الإدارية والتنافسية والمالية والاستثمارية والإنسانية.
وأشاد صاحب السمو رئيس مجلس إدارة نادي السيب في معرض حديثه بالدور الكبير الذي يلعبه رؤساء الأندية الرياضية وكذلك رؤساء الاتحادات الرياضية نحو الدفع بهذا التوجه للأمام ومساندته من أجل المصلحة العامة لهذا الوطن العزيز ، مضيفا سموه أن هذا الحراك الرياضي من المؤكد أنه سيصب في المصلحة العامة للرياضة وتقودها إلى الأمام من أجل تواجد رياضينا وأبطالنا على منصات التتويج العالمية في المستقبل القريب ولا بد لنا من إعادة مراجعة اللوائح والنظم المعمول بها في اللجنة الأولمبية والاتحادات حتى نواكب التطورات الإقليمية والدولية.

ملفات رياضية
وتوقف صاحب السمو السيد شهاب آل سعيد أمام بعض الملفات الرياضية التي شهدتها الساحة الرياضية خلال الأعوام السابقة وما يسمعه ويتابعه من إغراق الأندية في الديون والمشاكل المالية، حيث قال: لقد أثبتت التجربة إن موقف نادي السيب كان سليما عندما تحدث عن مشروع دوري المحترفين لكرة القدم وما نسمعه من ديون للأندية حاليا إنما هو تبعات إطلاق هذا المشروع دون أن تكون هناك الأرضية الصلبة والسليمة في تنفيذه والذي كان يحتاج إلى تأني ودراسته من كل جوانبه قبل انطلاقته، بالإضافة إلى أن إطلاق مثل هذا المشروع بدون ذراع حكومي هو خطأ كبير خاصة أننا في دولنا العربية ما زالت الرياضة تحتاج إلى الدعم الحكومي الكامل لعدم اكتمال العناصر التي تؤدي إلى نجاح مثل هذه المشاريع التي تعتمد بشكل كبير على الدعم المالي الذي تقدمة الحكومات.
وأضاف سموه أن الاحتراف بمسماه الكبير يحتاج إلى الكثير من الخطوات المرتبطة ارتباطا مباشرا بعدد من الجهات الحكومية ذات الصلة في الرياضة والتجارة والتشريعات والأنظمة والاستثمارات لذلك علينا أن نراجع الأليات حول هذا المشروع الذي أصبح اليوم فرضا قاريا ودوليا لنمكن رياضتنا من التعامل معه والاستفادة منه بالشكل الصحيح حتى نستطيع الانطلاقة بدون عراقيل أو أخطاء.

الأنظمة والتشريعات
وتطرق صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد رئيس مجلس إدارة نادي السيب إلى الأنظمة والتشريعات التي تنظم العمل الرياضي بالسلطنة وقال إنه لا بد من مراجعة هذا الملف مرة أخرى لنتمكن من الانتقال إلى مرحلة جديدة تساعد في قيادة الرياضة إلى مستقبل أفضل وبطموحات أوسع منوها سموه للوائح المتعلقة بالانتخابات الرياضية بالأندية والاتحادات والتي يجب أن تنسجم مع المرحلة الحالية والمقبلة والتي تساعد في رفع معدل العمل الرياضي وليس العكس بجوار الأنظمة التي تفتح أفاق أرحب في الاستثمار الرياضي والتي تساعد على دعم الأندية والأنشطة الرياضية ودعم الرياضيين في كل المجالات بحيث تمكن هذه التشريعات بأن تكون الرياضة العمانية لها مكانتها العالمية.
وفي ختام حديثه رفع صاحب السمو السيد شهاب بن طارق بن تيمور آل سعيد يديه متضرعا إلى الله سبحانه وتعالى بإن يغفر للمغفور له بإذن الله تعالى فقيد الأمة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور طيب الله ثراه ويسكنه الفردوس الأعلى من الجنة وأن يجزيه خير الجزاء عن ما قدمه لهذا الوطن الغالي.