غالبية الرؤساء التنفيذيين في دول المجلس راضون عن استجابة حكوماتهم للجائحة

  • في استطلاع لمجموعة أكسفورد:
عمان: أعرب (61%) من الرؤساء التنفيذيين عن أنهم راضون أو راضون جدًا عن أداء الحكومات الاقتصادي مع الجائحة، الأمر الذي يعكس الإجراءات السريعة والفعالة التي تم اتخاذها في جميع أنحاء المنطقة وبدورها أدت إلى انخفاض معدلات الوفيات لأدنى المستويات مقارنة مع بقية دول العالم. كما أجاب (90%) من قادة الأعمال بأنهم طبقوا بروتوكولات العمل والاجتماعات عن بعد تماشيا مع ظروف جائحة فيروس كورونا، مما يعني أن الجهود المبذولة في تعزيز البنية الأساسية الرقمية ومحو الأمية الرقمية في السنوات الأخيرة قد آتت أكلها. بينما أكد نصف المشاركين أن الجائحة ستغير طريقة التواصل والتفاعل مع العملاء بشكل كبير جدًا.

وجاء ذلك في نتائج استطلاع أجرته مجموعة أكسفورد للأعمال لاستقصاء آراء شريحة من الرؤساء التنفيذيين في منطقة دول المجلس حول التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا (كوفيد-19) وآرائهم حول كيفية التعامل مع الجائحة من قبل حكوماتهم وتوقعاتهم للتعافي. وتحت عنوان “إدارة الأزمات: كيف يستجيب الرؤساء التنفيذيون للجائحة؟”، جاء استطلاع المجموعة ليشمل العديد من القضايا والاتجاهات الموضوعية بدءًا من دور التكنولوجيا في احتواء أزمة (كوفيد-19)، وتعزيز التركيز على التوطين وصولا إلى التأثير الذي يمكن أن يحدثه انخفاض أسعار النفط على فرص النمو الجديدة.
وأحدثت الجائحة فوضى في سلاسل التوريد والإمداد في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى تأخير سير العمل للشركات العاملة في جميع القطاعات الاقتصادية، بما في ذلك تلك الموجودة في منطقة دول المجلس. وقال أكثر من أربعة أخماس (83٪) من المشاركين أن جائحة كورونا قد عطّلت سلاسل التوريد الخاصة بهم، في إشارة إلى أن بعض صانعي القرار حريصون على تجنب حدوث المزيد من مشاكل التوريد، وقال ثلث من شملهم الاستطلاع (31٪) أنه من الوارد أو الوارد جدا تقصير سلاسل التوريد الخاصة عبر نقلها محليًا.

وتشر النتائج إلى أن انخفاض أسعار النفط لا يزال يسبب القلق لقادة الأعمال، وخصوصا مع انخفاض الطلب على النفط في العالم أجمع. وقد أجاب أكثر من ثلثي الرؤساء التنفيذيين (67٪) أنهم يعتقدون أن أسعار النفط ستؤثر بشكل كبير أو كبير جدًا على التعافي في قطاعاتهم. ومع ذلك، توقعت نسبة أعلى (73%) أن تعمل شركاتهم بسعة أكثر من 60% قرب نهاية 2020 وهو ما يعكس مناخ التفاؤل الحذر الواضح في المنطقة.
تم هذا الاستطلاع بهدف إلقاء الضوء على مناخ الأعمال في بيئة قادة الشركات (الرؤساء التنفيذيين أو أي مسؤولين مؤسسيين من مستوى مشابه) ومنظورهم حول جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، ويغطي الاستطلاع كافة القطاعات والشركات بمختلف أحجامها وتخصصاتها، وشارك فيه 103 مسؤولين تنفيذيين رفيعي المستوى في منطقة دول المجلس وتمثل الشركات من السلطنة نسبة 14,6 بالمائة من المشاركين، وتعطي البيانات الناتجة عن الاستطلاع تحليلات واضحة عن مناخ الأعمال في كل من الدول المشمولة.