الحوار الليبي ينجز 80 بالمائة من مشاورات المناصب القيادية

مؤتمر برلين2 يبحث تثبيت وقف إطلاق النار ودعم تفاهمات المغرب –
ليبيا- الأناضول:-

قال عضو بالمجلس الأعلى للدولة الليبي، أمس إن أطراف الحوار في مدينة بوزنيقة المغربية، أنجزوا 80 بالمائة من مشاورات المناصب القيادية والسيادية في ليبيا. وفي تصريح للأناضول، أوضح عضو مجلس الدولة، مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول للحديث مع الإعلام، أن «وفدي المجلس الأعلى للدولة، ومجلس النواب بمدينة طبرق (شرق)، سيبعثان رسالة إيجابية بشأن تفاهمات المغرب إلى المجتمعين في مؤتمر (برلين2)».وتابع أن «الرسالة ستطالب المجتمع الدولي بدعم جهود المغرب في تسوية الأزمة الليبية». وعقد أمس ما يمكن تسميته «مؤتمر برلين2»، عبر تقنية التواصل المرئي، برعاية ألمانيا والأمم المتحدة، وبمشاركة وزراء وممثلين عن الدول والمنظمات الدولية والإقليمية نفسها التي حضرت مؤتمر برلين، في 19 يناير الماضي، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا.
والسبت الماضي قال نائب مندوب ألمانيا لدى الأمم المتحدة غونتر سوتر، في تصريح لتلفزيون دويتشه فيله: «نأمل أن نتوصل إلى وقف الانتهاكات المتواصلة والصارخة لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا منذ عام 2011».
وخلال الأيام الثلاثة الماضية، استضافت مدينة بوزنيقة المغربية جولة ثانية من الحوار بين وفدين من المجلس الأعلى للدولة الليبي، ومجلس نواب طبرق، الموالي للجنرال خليفة حفتر، وانطلقت أمس أولى الجلسات المغلقة من الحوار الليبي بين وفدي المجلس الأعلى للدولة ومجلس نواب طبرق (شرق)، بمدينة بوزنيقة المغربية. وذكر مراسل الأناضول، أن الجلسة بدأت بشكل مغلق بهدف تقريب وجهات النظر بين الطرفين، بعيدا عن أعين الصحافة.
وكانت الجولة الأولى من الحوار الليبي قد انعقدت بين 6 و10 سبتمبر الماضي. وتوصل طرفا الحوار إلى اتفاق شامل حول آلية تولي المناصب السيادية، واستئناف الجلسات لاستكمال الإجراءات اللازمة بشأن تفعيل الاتفاق وتنفيذه.
وأعلن رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج، في 19 سبتمبر الماضي، «رغبته الصادقة» في تسليم مهامه إلى السلطة التنفيذية القادمة، في موعد أقصاه نهاية أكتوبر الجاري، على أن تكون لجنة الحوار قد استكملت أعمالها.