عماني يحصل على العضوية الفخرية في الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية

السلطنة تشهد تنظيما مؤسسيا رصينا بالعمل المجتمعي جعلها نموذجا يُسترشد به

منحت الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية محمد بن سعيد الفارسي عضويتها الفخرية نظرا لإسهاماته في تعزيز المبادئ المؤسسية للمسؤولية المجتمعية على المستوى الإقليمي والدولي، وتعد الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية مؤسسة دولية تتخذ من العاصمة البحرينية المنامة مقرا لها وتسعى لرفع مستوى الوعي العالمي حول المسؤولية المجتمعية وإسهاماتها التنموية المتنوعة، وتعمل الشبكة علي تعزيز استراتيجياتها المهنية لترسيخ أخلاقيات العمل المجتمعي المستدام بصورة مؤسسية بمختلف القطاعات الحكومية والخاصة، كما تسعى الشبكة لتحقيق أهدافها من خلال تقديم الخدمات الاستشرافية والاستشارية المنظمة لبيئات الأعمال، وتنفيذ المبادرات والبرامج التدريبية وحلقات العمل المتخصصة، بالإضافة إلى تنظيم الملتقيات والمؤتمرات التخصصية في مجالات المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة، والخدمات المجتمعية العامة والتطوع المؤسسي والإنساني.
من جهته، أكد محمد بن سعيد الفارسي أن منحه لقب العضوية الفخرية من الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية إنما هو ترجمة لما تقوم به السلطنة من جهود مؤسسية رائدة بمختلف مجالات العمل المجتمعي والإنساني والتطوعي وما يشهده هذا القطاع من تنظيم مؤسسي رصين جعل من السلطنة نموذجا يُسترشد به للاستفادة المثلى من الكفاءات والطاقات الوطنية وتوظيفها في ابتكار المبادرات والبرامج والمشاريع المجتمعية الهادفة للاستدامة والإنماء المجتمعي، وقد ركزت رؤية عُمان 2040 على المشاركة المجتمعية التي تستوعب الواقع الاجتماعي وتستشرف بناء الإنسان وفق نهج تشاركي قويم عماده الأسس الثابتة للعطاء والإنتاجية المثرية، وأشار محمد الفارسي إلى أن التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق -حفظه الله ورعاه ـ أكدت على أن ينعم المواطن بالحياة الكريمة والرفاه المستدام، وهذا ما تحرص على ترجمته فعليا مختلف القطاعات العامة والخاصة بالسلطنة وفي مقدمتها المؤسسات ذات التخصصية المجتمعية.
يذكر أن محمد بن سعيد الفارسي العضو الفخري بالشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية له إسهامات متعددة في مجالات العمل المجتمعي والتطوعي على مدى ستة أعوام حيث عمل بالشراكة مع الشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية على تنفيذ أول دليل توثيقي لإنجازات السلطنة في مجالات العمل المجتمعي والذي يشمل المحاور الاجتماعية والاقتصادية والثقافية كما عمل على تنفيذ مبادرة الدليل الشامل لمؤسسات المسؤولية المجتمعية في القطاعين العام والخاص بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني العاملة في السلطنة.
وتعمل الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية من خلال مختلف مكاتبها التمثيلية على تنفيذ دراسات وبحوث متخصصة في مجالات المسؤولية الاجتماعية، إلى جانب إصدار الدوريات والمطبوعات الأكاديمية المتنوعة للتثقيف بممارسات المسؤولية المجتمعية وفقا للمعايير العالمية المعتمدة، كما تعمل الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية على التعريف بالمبادرات والممارسات الهادفة لتعزيز الوعي المجتمعي والاستفادة من القدرات البشرية وتهيئتها للاندماج والإنتاجية الفاعلة ضمن الخطط والرؤى الوطنية، وللشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية فروع ومكاتب في كل من السلطنة، والإمارات، والبحرين، وقطر، والكويت، والسعودية، ومصر، وتونس، واليمن، والسودان، وتركيا، وهولندا، وبريطانيا، والجزائر، والصومال وأمريكا.