اتحاد الكرة يختار٦٠ حكما لإدارة المباريات المتبقية في الموسم

خضعوا للفحص الطبي تمهيدا لاختبارات الكوبر تاست

كتب – ياسر المنا

نفذت لجنة الحكام باتحاد كرة القدم برنامجا طموحا لصقل وتأهيل رجال الصافرة وقضاة الملاعب الخضراء استمر لعدة شهور تضمن عدة ورش عمل ومحاضرات فنية تمت فيها مناقشة كل صغيرة وكبيرة في مجال التحكيم. وكانت لجنة الحكام باتحاد كرة القدم سبقت الجميع في تدشين العودة للعمل بعد توقف اضطراري استمر لعدة شهور منذ مارس الماضي الذي شهد تعليق النشاط الكروي قبل نهاية الموسم الجاري نتيجة تفشي فيروس كورونا. ونجح رئيس اللجنة سيف الغافري وعمر بشتاوي سكرتير لجنة الحكام في تنفيذ البرامج بنسبة نجاح كبيرة وحضور بلغ النسبة الكاملة من جميع الحكام والمقيمين المسجلين في سجل اتحاد كرة القدم.
ومع اقتراب عودة النشاط الكروي من خلال استكمال المباريات المتبقية في الدوري والكأس الغالية ودوري الدرجة الأولى يدخل تجهيز حكام الكرة مراحله الأخيرة والمهمة بعد أن بات بالإمكان أن ينتقلوا من مرحلة العمل عبر تقنية الفديو إلى العمل المباشر وداخل الميدان. وأولت لجنة الحكام باتحاد كرة القدم مسألة صقل وتجهيز رجال الصافرة بمختلف درجاتهم أهمية كبيرة وتعاملت مع الأمر بمسؤولية كبيرة بغية أن يواصل حكام السلطنة مسيرة التفوق والنجاح على الصعيد المحلي والإقليمي والقارية والدولي، وتم خلال الورش المتعددة في الفترة الماضية استعراض مستجدات قوانين اللعبة وأهم السوابق التي شهدتها الملاعب المحلية في الدوري والكأس وفي المسابقات الآسيوية والدولية.

٦٠ في الملعب

كشف سيف الغافري رئيس لجنة الحكام باتحاد كرة القدم وعضو مجلس الإدارة أنهم اختاروا ٦٠ حكما لإدارة المباريات المتبقية بمسابقات دوري عمانتل والكأس ودوري الدرجة الأولى. وقال: تم اختيار الستين حكما لإدارة المباريات المتبقية على ضوء نتائج المشاركة في برنامج الورش الفنية السابقة. مضيفا أن هناك ٢٥ مقيما تم اختيارهم أيضا للمشاركة في تقييم المباريات المتبقية في الدوري والكأس ودوري الأولى. وأشار إلى أن الحكام والمقيمين سيتم إخضاعهم للفحص الطبي للتأكد من عدم انتقال عدوى كورونا لهم وأن بمقدورهم المشاركة في التدريبات واختبارات الكوبر تاست في الأيام القليلة القادمة.

برنامج متكامل

و قال رئيس لجنة الحكام باتحاد كرة القدم سيف الغافري في حديثه لـ “عمان الرياضي”: إن الحكام الذين تم اختيارهم مع المقيمين لإدارة المباريات المتبقية سيشاركون في ورش عمل أخيرة أيام ٦ و٨ و١٠ الشهر الجاري بواقع ٢٠ حكما في كل ورشة وستعقد يوم ١٢ ورشة خاصة بالمقيمين الـ ٢٥ وبعد ذلك ستكون هناك اختبارات اللياقة البدنية مشيرا إلى أن لجنة الحكام وضعت نصب اهتمامها توجيهات مجلس إدارة اتحاد الكرة وسياسته لدعم وتطوير الحكم العماني وفي سبيل تحقيق هذا الهدف تم تطبيق برنامج متكامل ناجح خلال فترة توقف النشاط الكروي نتيجة تفشي فيروس كورونا ونظمنا عدة دورات تأهيل وصقل وتجهيز الحكام والمقيمين العاملين في اتحاد الكرة وخلال أكثر من ثلاثة أشهر كان هناك تجمع أسبوعي بعد أن تم تقسيم الحكام المشاركين في الورش حسب الدرجات، دوليين وحكام درجة أولى ومبتدئين ومقيمين.
وكانت المشاركة إيجابية من جانب الحكام وسط حماس وإصرار كبيرين للاستفادة من البرامج ومن ثم بلوغ قمة الجاهزية لمواجهة التحديات التي تنتظرهم في إدارة المباريات المتبقية في الموسم الكروي بعد قرار اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا بالموافقة على عودة المنافسات وكذلك الاستعداد للموسم الجديد. وتحدث عن أن إدارة المباريات المتبقية تدخل ضمن برنامج إعداد الحكام للموسم الجديد.

تعديلات جديدة

وقال رئيس لجنة الحكام: عندما ننفذ القسم الثاني من البرنامج الخاص بمسائل التدريب العملي سنكون في غاية الاطمئنان أن الحكام باتوا أكثر جاهزية لتقديم مستويات فنية ترضي الطموحات. الجدير بالذكر أن الحكام اطلعوا خلال الفترة الماضية على التعديلات الجديدة التي تمت على قانون لعبة كرة القدم وكذلك تمت مشاهدة عدد كبير من المباريات التي جرت في بعض الدوريات خلال فترة توقف النشاط وتمت مناقشة الحالات المثيرة للجدل. وأكد سيف الغافري أنهم ومع اقتراب دورة مجلس الإدارة من النهاية يستطيع القول إن اتحاد كرة القدم لم يقصر في تقديم كل الدعم المطلوب للحكام و تم تنفذ جميع البرامج الفنية التي تدعم تأهيل حكام السلطنة والذين شكلوا حضورا طيبا في إدارة المباريات المحلية والآسيوية وحصدوا الكثير من الإشادات خلال المشاركات الخارجية وخير دليل مشاركة حكامنا حاليا في إدارة مباريات دوري أبطال آسيا المقامة في الدوحة.
وذكر بأن العمل ظل يقوم على قاعدة تطوير قدرات الحكام الكبار الذين أثبتوا وجودهم وأصبحوا من نجوم اللعبة، والثانية تستهدف إعداد حكام المستقبل لذلك جاءت فكرة عقد الورش التي أقيمت عن بعد لجميع الحكام والمقيمين بمختلف الدرجات بغرض الاستفادة من الوقت عبر محاضرات نظرية تجهزهم للتدريبات العملية التي ستنطلق في الفترة المقبلة وقبل استئناف النشاط الكروي.
وذكر رئيس لجنة الحكام باتحاد كرة أن الدورات التي تمت كان لها دور طيب في تأهيل وتجهيز الحكام الدوليين الذين سيشاركون في دوري أبطال آسيا حيث كان جميع الحكام ينفذون برامج بدنية انفرادية في منازلهم خلال فترة الحجر الصحي ولذلك فهم اليوم جاهزون فنيا وبدنيا ولذلك الثقة كبيرة في أن يقدم حكامنا الذين سيتواجدون في الدوحة مستويات فنية تتناسب وطموحهم الكبير. وتقدم في ختام حديثه بالشكر والتقدير لأعضاء لجنة الحكام والذين بذلوا جهودا كبيرة ومقدرة في الفترة الماضية وقدم التحية للحكام الذين واظبوا على المشاركة في الورش الفنية وتمنى أن يثمر هذا الجهد عطاء طيبا للحكام داخليا وخارجيا.