ميركل «قلقة» من الارتفاع الحاد في الإصابات..واليابان ترفع تحذيرات السفر تدريجيا

إصابات الهند بكورونا تتجاوز الـ 6 ملايين.. واليونان تعلن وفاة أول مهاجر –

عواصم – وكالات: أكد الناطق باسم أنجيلا ميركل الاثنين أن المستشارة الألمانية تشعر بقلق شديد حيال الارتفاع الحاد في عدد الإصابات بفيروس كورونا في ألمانيا، داعيا السكان التزام التدابير الصحية الصارمة.
وقال شتيفن تسايبرت إن «ارتفاع أعداد المصابين مصدر قلق كبير لنا. يمكننا أن نرى من بعض أصدقائنا الأوروبيين إلى أين يمكن أن يؤدي ذلك».
وحذّرت ميركل الاثنين خلال لقاء مع كبار المسؤولين في حزبها من أن أعداد الإصابات الجديدة التي تصل حاليا إلى حوالي 2000يوميا، قد تصبح 19200 يوميا بحلول عيد الميلاد إذا استمر الاتجاه «على هذا النحو»، وفق مصادر في الحزب.
وجاء تحذير المستشارة قبل يوم من اجتماع مرتقب عبر الفيديو مع كبار المسؤولين من 16 مقاطعة ألمانية بشأن الإجراءات التالية التي ينبغي اتّخاذها للسيطرة على عدد الإصابات.
وبدأت ألمانيا تخفيف التدابير الصارمة التي اتخذتها وشملت إغلاق المتاجر أو الحد من عدد الأشخاص الذين يسمح لهم بالتجمع منذ أواخر أبريل، بعد أسابيع على تراجع عدد الإصابات الجديدة عن الذروة التي تم تسجيلها عندما كانت البلاد تعلن عن نحو 6000 إصابة يوميا.
لكن مع استئناف حركة السفر، خصوصا خلال إجازة الصيف وازدياد حجم التجمّعات، باتت العدوى تنتقل بين السكان مجددا.
وذكرت تقارير أن ميركل تحدثت خلال اجتماع حزبها عن القطاعات التي سيكون الإبقاء عليها مفتوحة أولوية.
وقالت بحسب ما نقلت عنها صحيفة «بيلد»، «علينا وضع أولويات والمحافظة على دوران عجلة الاقتصاد وإبقاء المدارس مفتوحة. وأما كرة القدم، فهي ثانوية».

إيطاليا: إجمالي
الوفيات 35 ألفا و 800 حالة

أعلن عدد من المناطق الإيطالية عن تشديد الإجراءات على الحياة العامة للحد من تفشي فيروس كورونا. وأعلنت جزيرة صقلية أنه سوف يتعين على جميع المسافرين الدوليين الخضوع لاختبار لدى وصولهم والتسجيل على موقع إلكتروني أو مع طبيب.
وابتداء من غد الأربعاء، سوف يتم إلزام كل من يبلغ من العمر أكثر من 6 أعوام ارتداء الكمامة.
وقال الرئيس الإقليمي نيلو موسوميش، أثناء إعلانه عن هذه الإجراءات في وقت متأخر من الأحد» مع بداية موسم الأنفلونزا، نحن ندخل مرحلة حساسة من الوباء». وسوف يستمر العمل بهذه الإجراءات على الأقل حتى 30 أكتوبر المقبل.
وتأتي هذه الإجراءات بعد أسبوع من إعلان منطقة كامبانيا، التي تضم مدينة نابولي، عن جعل ارتداء الكمامات إجباريا في الأماكن العامة، وتشمل الأماكن المفتوحة، حتى 4 أكتوبر المقبل على أقل تقدير.
كما يتعين على المواطنين ارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة في مدينة جنوة بشمال غرب البلاد. وكانت إيطاليا قد سجلت الأحد 1766 حالة إصابة بفيروس كورونا، ليبلغ بذلك إجمالي حالات الإصابة 310 آلاف حالة، بالإضافة إلى أكثر من 35 ألفا و 800 حالة وفاة بالفيروس.

اليابان: البدء بالرفع
التدريجي لتحذيرات السفر

ذكر تقرير إخباري الاثنين، أن اليابان ستبدأ رفعا تدريجيا لتحذيرات السفر الخاصة بها لبعض الدول، بداية من شهر أكتوبر المقبل، بحسب ما ذكرته صحيفة يابانية.
وأفادت وكالة «بلومبرج» للأنباء بأن الإجراء الجديد يأتي بينما تأمل اليابان في أن يعمل ذلك على تشجيع الدول الأخرى بدورها على تخفيف التحذيرات التي أصدرتها بشأن سفر رعاياها إلى اليابان.
وتخطط الحكومة اليابانية لتضمين أكثر من 10 دول مرشحة ذات معدلات إصابة منخفضة، مثل نيوزيلندا وأستراليا وفيتنام. وستحدد دول المقصد ما إذا كان السفر ممكنا أم لا.
من ناحية أخرى، أشارت أحدث إحصاءات جامعة «جونز هوبكنز» الصادرة اليوم الاثنين إلى ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس في اليابان إلى 82 ألفا و186 حالة، بينما بلغ عدد حالات الوفاة المرتبطة بالفيروس 1549 حالة.

إصابات الهند تتجاوز الـ 6ملايين

أظهرت بيانات وزارة الصحة في الهند الاثنين تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا ستة ملايين حالة بعد تسجيل 82170 حالة إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. وقالت الوزارة إن عدد حالات الوفاة جراء مرض كوفيد-19 ارتفع إلى 95542 بعد تسجيل 1039 حالة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.
وتحتل الهند المركز الثاني على مستوى العالم من حيث عدد حالات الإصابة بكورونا بعد الولايات المتحدة التي تجاوز عدد حالات الإصابة فيها سبعة ملايين حالة الأسبوع الماضي.

كوريا الجنوبية: أدنى عدد
إصابات منذ 11 أغسطس

أعلنت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن كوريا الجنوبية سجلت الاثنين 50 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا فيما يمثل أدنى عدد منذ 11 أغسطس.
وأشارت بيانات المراكز إلى أن من بين الحالات الجديدة 40 حالة محلية وعشر حالات لأشخاص قادمين من الخارج. وتعد تلك أدنى أعداد تم تسجيلها منذ ظهور موجة جديدة من تفشي الفيروس من كنيسة حضر أعضاؤها تجمعا سياسيا ضخما في سول في 15 أغسطس.

ولاية فيكتوريا الأسترالية: تسجيل أدنى رقم إصابات منذ ثلاثة أشهر

سجلت ولاية فيكتوريا بؤرة انتشار فيروس كورونا في أستراليا زيادة مؤلفة من رقم واحد فقط في عدد حالات الإصابة الجديدة لأول مرة الاثنين منذ ثلاثة أشهر ورفعت بعض القيود الصارمة التي تفرضها الولاية مع استهدافها للعودة للحياة بشكل شبه طبيعي بحلول عيد الميلاد.
وسجلت فيكتوريا ثاني أكبر ولاية في أستراليا من حيث عدد السكان 5 حالات جديدة فقط وثلاث حالات وفاة جراء مرض كوفيد-19 خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية بعد تجاوز حالات الإصابة اليومية 700 حالة في أوائل أغسطس.
وقال رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانييل أندروز في مؤتمر صحفي يومي إن «هذه مجموعة مهمة جدًا من الأرقام. نحن متقدمون بشكل جيد عن الجدول الزمني». وتوقع بدء رفع معظم القيود. ولكنه حث الناس على مواصلة اتباع قواعد التباعد الاجتماعي الصارمة على الرغم من صرامة عزل عام لمدة ثمانية أسابيع حتى الآن للحد من تفشي الموجة الثانية. وسجلت أستراليا ما يزيد قليلا عن 27 ألف حالة إصابة و875 حالة وفاة.
ومثلت فيكتوريا نحو 75 % من الإصابات ونحو 90 في المائة من جميع الوفيات. وما زالت هذه الأعداد أقل بكثير من المسجلة في كثير من الدول المتقدمة الأخرى.
وقال أندروز الأحد إن الولاية ستسرع وتيرة تخفيف بعض القيود معلنا إنهاء حظر التجول الليلي فورا وربما تقديم موعد الجولة التالية من تخفيف القيود أسبوعا إلى 19 أكتوبر.
ولكن تم فرض غرامة قدرها خمسة آلاف دولار أسترالي (3527 دولارا) على أي شخص يخالف القيود التي تقصر التجمعات الاجتماعية على أسرتين في أي مكان مفتوح في محاولة لمنع الحفلات أو المناسبات الكبيرة الأخرى.

الصين: تسجيل 21 إصابة جديدة

قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين الاثنين إن البر الرئيسي سجل 21 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد-19 في 27 سبتمبر ارتفاعا من 14 حالة سجلت في اليوم السابق. وقالت اللجنة في بيان إن كل حالات الإصابة الجديدة لوافدين من الخارج.
وتراجع عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض من 26 حالة قبل يوم إلى 14 حالة. ولا تصنف الصين تلك الحالات ضمن الإصابات المؤكدة بمرض كوفيد-19. ويبلغ الآن عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 في البر الرئيسي بالصين 85372 حالة بينما ظل عدد الوفيات دون تغيير عند 4634.

المكسيك: ارتفاع
عدد الإصابات المؤكدة

أشارت بيانات وزارة الصحة في المكسيك إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 730317 حالة الأحد بالإضافة إلى 76430 حالة وفاة.
وأعلنت السلطات تسجيل 3886 حالة إصابة جديدة إضافة إلى 187 حالة وفاة يوم الأحد ولكن من المرجح أن تكون الأعداد الحقيقية أكبر بكثير بسبب قلة اختبارات كشف الفيروس.
الإمارات: حالة وفاة و626 إصابة جديدة
أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة الاثنين تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع إجمالي الوفيات جراء الفيروس في البلاد إلى 413 حالة. وأشارت الوزارة في بيان صحفي اليوم، حسبما أفادت وكالة أنباء الإمارات (وام)، إلى تسجيل 626 إصابة جديدة بالفيروس ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 92 ألفا و95 حالة.
ولفتت إلى أن 918 مصابا تماثلوا للشفاء، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 81 ألفا و462 حالة. وأعلنت الوزارة إجراء قرابة 77 ألف فحص جديد على فئات مختلفة من المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.

اليونان: الإعلان
عن وفاة أول مهاجر

قال مسؤول في الحكومة اليونانية لرويترز إن مهاجرا توفي الأحد جراء إصابته بمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا ليكون أول حالة وفاة مسجلة لطالب لجوء منذ ظهور الجائحة في البلاد في أواخر فبراير.
وقال المسؤول إن المتوفى، أفغاني عمره 61 عاما وهو أب لطفلين، كان يعيش في مخيم ملاكاسا للمهاجرين شمالي أثينا وإنه عولج في مستشفى بالعاصمة وتوفي بها.
وأضاف أن السلطات تعكف على تتبع مخالطيه.
ولم يتضح بعد كم من الوقت قضى المتوفى في المستشفى. ومنذ السابع من سبتمبر تم فرض الحجر الصحي على مخيم ملاكاسا الذي يؤوي نحو ثلاثة آلاف مهاجر بعد أن أثبتت الفحوص وجود حالات إصابة به. وتم تطويق أماكن أخرى للمهاجرين في اليونان أو تقييد تنقلهم فيها للحد من انتشار الفيروس.
ويعيش نحو 110 آلاف مهاجر في منشآت للاجئين في اليونان، ومن بين هؤلاء 40 ألفا يعيشون في مخيمات مكتظة في خمس جزر. واليونان البوابة الرئيسية لدخول الفارين من الصراع في الشرق الأوسط وخارجه إلى الاتحاد الأوروبي.
وصل أكثر من مليون شخص إلى شواطئها من تركيا في عامي 2016 و2015. ويعيش ما لا يقل عن 110 آلاف شخص حاليا في مرافق للمهاجرين- 40 ألفا منهم في مخيمات مكتظة في خمس جزر. وشب حريق في مخيم للمهاجرين في جزيرة ليسبوس هذا الشهر، مما أدى إلى تقطع السبل بنحو 12 ألفا. وانتقل معظمهم الآن إلى مخيم مؤقت على الجزيرة.
وسجلت اليونان 218 حالة إصابة بكوفيد-19 الأحد فضلا عن ثلاث وفيات، ليرتفع مجمل الإصابات إلى 17444 منذ ظهور الحالة الأولى في أواخر فبراير.

الكويت:تسجل 4 وفيات و437 إصابة جديدة

أعلنت وزارة الصحة في الكويت الاثنين تسجيل أربع حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد جراء مرض «كوفيد19-» الناجم عن الإصابة بالفيروس إلى605. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور عبدالله السند، إنه تم تسجيل 437 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات في البلاد إلى 103 آلاف و 981.
وأشار المتحدث إلى وجود 125 مصابا يتلقون الرعاية الطبية داخل وحدات العناية المركزة.
وأعلنت وزارة الصحة الكويتية في وقت سابق أن 582 مصابا تماثلوا للشفاء خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع بذلك إجمالي المتعافين من كورونا في البلاد إلى 95 ألفا و511.

تونس: تتجه لفرض
الحجر الصحي العام في المدن

قالت السلطات في تونس إنها ستتجه إلى تطبيق إجراءات الحجر الصحي العام في المدن التي تشهد معدلات عالية لنسبة تفشي فيروس كورونا المستجد بدل اللجوء لحجر صحي شامل في كامل أنحاء البلاد. وتشهد تونس قفزات سريعة لأعداد المصابين بالفيروس حيث ناهز المعدل اليومي الألف إصابة على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة، ما دفع وزارة الصحة إلى دق ناقوس الخطر والتحذير من وضع وبائي أكثر خطورة خلال أسابيع. واستبعدت الحكومة العودة إلى الحجر الصحي الشامل في البلاد ولكن بدلا من ذلك سيتم اللجوء إلى عمليات عزل للمناطق الموبوءة. واعتمدت وزارة الصحة قاعدة 250 إصابة لكل 100 ألف ساكن في كل معتمدية كحد أدنى لتطبيق الحجر الصحي العام لمدة أسبوعين. وحسب آخر تحديث للوزارة فإن 17 معتمدية ينطبق عليها هذا الوضع الوبائي حتى الآن. وسترافق الحجر الصحي إجراءات لمنع التنقل خارج المناطق الموبوءة والتشديد لحمل الكمامات الواقية وغلق الأماكن العامة المفتوحة، وفق بيان مشترك لوزارات الصحة والداخلية والشؤون المحلية.وتخشى وزارة الصحة استنفاد طاقة استيعاب المستشفيات العمومية لمرضى كوفيد19- في ظل النقص في عدد الأسرة بغرف الإنعاش وعدد الأطباء. ويرقد في المستشفيات العمومية حتى السبت 292 مصابا، 76 في غرف الإنعاش و36 يخضعون لأجهزة التنفس الاصطناعي.